بـــلاغ: لنشارك بكثافة في الوقفة التضامنية مع الطفلة القاصر زينب ومن خلالها مع طفولة بلادنا يوم الجمعة 28 غشت 2009 على الساعة التاسعة و النصف ليلا بساحة 16 غشت

11829 مشاهدة
استقبلت مستعجلات مستشفى الفارابي بوجدة مساء يوم الخميس 20 غشت، الطفلة زينب البالغة من العمر إحدى عشرة سنة في حالة يرثى لها، تعاني من ارتفاع شديد في الحرارة بفعل آثار الكي التي خلفت حروق متفاوتة الدرجات على مستوى أنحاء مختلفة من جسدها الصغير. وقد تبين أنها تعرضت لهذا الاعتداء الشنيع من قبل مشغلها الذي ينتمي إلى سلك القضاء بوجدة..و قد حاول مسؤولو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة زيارة الطفلة “زينب ” بقسم المستعجلات للاطمئنان على حالتها الصحية إلا أن منطق التعليمات منعهم من ذلك.إن فرع وجدة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و هو بتابع تداعيات هذه الجريمة الشنعاء ضد الطفلة القاصر ” زينب ” التي كانت ضحية لشتى أنواع التعذيب و الدوس على حقها في الصحة و سلامتها البدنية و أمانها الشخصي بلغ حد تهديد حقها المقدس في الحياة، يعلن عن تضامنه مع أسرة الضحية و يعبر عن مطلبه الملح بأن تأخذ القضية مسلكها القانوني و الحقوقي وأن يقول القضاء كلمته بمعاقبة الجناة مهما علا شأنهم ، و يدعو المسئولين إلى تفعيل آليات حماية حقوق الطفل و في مقدمتها تجريم التعذيب و منع تشغيل الأطفال و ملائمة القوانين المحلية مع المرجعية الدولية لحقوق الإنسان.
واستنكارا للاعتداء الشنيع و الوحشي الذي تعرضت له الطفلة ” زينب ” و الذي هز الرأي العام المحلي و الوطني، و تضامنا معها و أسرتها و مع جميع أطفال بلادنا ضحايا الاعتداءات، تدعو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة المواطنين و المواطنات الى المشاركة المكثفة في الوقفة الاحتجاجية و التضامنية يوم الجمعة 28 غشت 2009 على الساعة التاسعة و النصف ليلا ((21h30mn بساحة 16 غشت.حضوركم دعم لحق طفولة بلادنا في الحماية… الجمعية المغربية لحقوق الإنسانن/فرع وجدة

اترك تعليق

1 تعليق على "بـــلاغ: لنشارك بكثافة في الوقفة التضامنية مع الطفلة القاصر زينب ومن خلالها مع طفولة بلادنا يوم الجمعة 28 غشت 2009 على الساعة التاسعة و النصف ليلا بساحة 16 غشت"

نبّهني عن
avatar
moha
ضيف

هذه هي أخلاق مرضى القلوب ويزيدهم مرض في قلوبهم لحد الآن دائما أتسائل كيف لهؤلاء المرضى يشغلون مناصب كهده قاضي أو وكيل إذا لم يحكم بالعد ل في منزله فكيف يمكنه أن يحكم بالعدل في المحاكم فعليه أوجه رسالتي إلى السيد وزير العدل أن يعيد ترتيب البيت فالأكترية من القضاة لا يعرفون إعراب كلمة إن فكيف له الحق أن يكون قاضيا أعطوا المناصب للشباب الذين هم بدون عمل وأفنو حياتهم في الدراسة بجد
http://soscorruption.123toutmaroc.com/index.php?mod=article&cat=Documents&article=31

‫wpDiscuz