بعد تنظيف الشوارع والأبواب، وجب تطهير القلوب والألباب

11901 مشاهدة

محمد السباعي – وجدة البوابة: وجدة في 7 شتنبر 2012، من لم يشكر الناس، لم يشكر الله، ولذلك وجب علينا أن نحيي ولاية الجهة الشرقية وولاية أمن وجدة و الجماعة الحضرية لمدينة وجدة وكل من ساهم في تحرير شوارع وأزقة وساحات مدينتنا وأبوابها العريقة، بعدما كانت محتلة طرف الفراشة والباعة المتجولين. فمنذ الساعات الأولى من صباح ثاني عيد الفطر، نزلت كل المصالح المعنية و طهرت المدينة من الفوضى العارمة و الأزبال المتناثرة والتسيب المشين. ورجع لوجدة بريقها السابق وبهاؤها المتميز. مما خلف ارتياحا لدى الساكنة وخاصة مستعملي الطريق والتجار أصحاب المحلات الذين يؤدون الضرائب للدولة. ومما يثلج الصدر، أن والي الأمن الجديد السيد الدخيسي قام بحملة كبيرة ضد الجريمة والمخدرات كان لها صدى طيب في نفوس المواطنين، نرجو أن تستمر كل هذه الجهود ولا تكون موسمية.
لكن، هل يكفي تطهير الشوارع والمساحات الخضراء وواجهات المحلات لتسويق مدينة وجدة وتشجيع السياحة والاستثمار؟ طبعا هذا لا يكفي ما دامت عقول البعض يعشش فيها وباء الرشوة والفساد والتملص الضريبي والانحراف الخلقي من خمر ومخدرات وتحايل على القانون وترامي على الملك العمومي…. لقد سمعنا أن الحكومة قررت تطهير محيط المؤسسات التعليمية من المتسكعين وتجار المخدرات و محاربة كل المظاهر المخلة مثل التحرش بالتلميذات، وبنفس العزم ، ينوي وزير التعليم العالي الحد من ظاهرة التسيب وعرقلة الدراسة كما وقع في السنة الماضية بوجدة. و تحلى وزير التربية الوطنية بشجاعة سياسة حين منع هيئة التدريس وهيئة التفتيش من العمل بالمؤسسات الخصوصية (ما يطلق عليه بظاهرة التبزنيس)، مما كان يؤثر على جودة التعليم العمومي، و هذا من شأنه خلق مناصب شغل جديدة لأصحاب الشواهد العاطلين. وإذا كانت الحكومة الحالية تعطي إشارات إيجابية في اتجاه الإصلاح العميق، وإذا كانت السلطات المحلية تقوم بمبادرات نوعية على مستوى الواقع، فلا بد لهيئات المجتمع المدني أن تنخرط في مشاريع تنظيف العقول بمحو الأمية والتربية غير النظامية والأنشطة الرياضية والتربوية والفنية الهادفة. فقد حان وقت إعداد المشاريع والبحث عن التمويل ومراسلة وزارة التضامن التي أعطت مهلة كافية للجمعيات ووعدت بالنزاهة في ملف الدعم. حان وقت اقتحام العمل الجمعوي الجاد لقطع الطريق على الجمعيات الأشباح التي كانت تستفيد من الدعم بناء على مشاريع وهمية ولا تقدم شيئا على أرض الواقع، في حين يتم التضييق على الجمعيات الجادة التي تقوم بعمل دءوب لفائدة الأطفال والشباب على مدار السنة. صحيح أن العديد من الجمعيات في وجدة تقدم قفة رمضان ووجبات الإفطار، لكن هذه الأسر تحتاج كذلك إلى من يعتني بتربية أبنائها وحمايتهم من براثن الانحراف واليأس والإحباط. والغريب ان المحسنين عندنا لا يترددون في المساهمة في تمويل قفة رمضان أو بناء مسجد، لكنهم يتحرجون من دعم مخيم تربوي أو رحلة استكشافية أو مشروع كتاب مفيد أو جوائز للمتفوقين. وهذا يحتاج إلى ترشيد في التدين وفقه لمراتب الأعمال كما يقول الفقهاء.

بعد تنظيف الشوارع والأبواب، وجب تطهير القلوب والألباب
بعد تنظيف الشوارع والأبواب، وجب تطهير القلوب والألباب

محمد السباعي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz