بعد تراجع 52% عام 2009 حجم الاستثمارات الأجنبية في السينما المغربية يشهد انتعاشاً صيف 2010

13647 مشاهدة

الرباط – فاطمة عاشور: من المنتظر أن تعرف استثمارات السينما الأجنبية بالمغرب انتعاشاً ملموساً، هذا الصيف، بعد تراجع سنة 2009 بنسبة 52%، بمبلغ قدره 414 مليوناً و863 ألف درهم مغربي، مقابل 913 ألف درهم مغربي سنة 2008، بسبب الأزمة المالية العالمية، التي نتج عنها تأجيل عدد من المشاريع.
وحسب آخر تقرير للمركز السينمائي المغربي، فإن المغرب أصبح في السنوات الأخيرة، أحد أهم مواقع التصوير الأكثر جذباً للمنتجين والمخرجين العالميين، موضحاً أن المغرب أصبح يستقبل سنوياً مابين 20 و 30 فيلماً طويلاً أجنبياً في السنة، مشيراً إلى أن الأميركيين والفرنسيين والإيطاليين والإنجليز والألمان، يجدون في المغرب، فضاء خصباً لإذكاء مخيلتهم، كان آخرها تصريح قال ماك ويليامز، أحد السينمائيين البريطانيين، الذين يقومون بالبحث عن أفضل مواقع تصوير الأفلام للمخرجين العالميين بالمغرب، لأسبوعية “ذي أبزورفر” البريطانية، “إن كل صناع السينما مرحب بهم هنا، لأن السلطات المغربية توفر جميع التسهيلات اللازمة لتصوير الأفلام. إن أكبر السينمائيين في العالم يمكنهم أن يعثروا على جميع قارات العالم بين أطراف هذا البلد”.ومن أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من الأفلام الأجنبية ذكر المركز السينمائي المغربي، أن السلطات المغربية تعمل على تقديم جميع المساعدات للمستثمرين الأجانب في السينما، من خلال مساهمة جميع القوات الرسمية للدولة بما فيها القوات المسلحة الملكية وقوات الطيران والقوات البحرية الملكية والدرك الملكي والأمن الوطني في تصوير الأفلام، وتسهيل إجراءات الاستيراد المؤقت للأسلحة والذخيرة الضرورية لتصوير الأفلام، والحصول على تخفيضات من طرف الخطوط الملكية المغربية لتنقل الأشخاص والأمتعة، وتحديد أسعار رمزية للتصوير بالفضاءات والآثار التاريخية، والإعفاء من الضريبة على القيمة المضافة على جميع الممتلكات، وكذا الخدمات التي تجري بالمغرب، وتبسيط الجمارك، سواء عند استيراد معدات التصوير أو عند تصديرها، وإنشاء هيئات داخل المركز السينمائي المغربي تشرف على تسهيل الإجراءات الإدارية وتسهيل الاتصال بالسلطات المعنية بالتصوير.وحسب التقرير ذاته، فإن المغرب مازال يعد أول دولة في العالم العربي وإفريقيا من حيث حجم الاستثمارات الأجنبية في السينما، ما انعكس إيجاباً على السينما المغربية، إذ شهدت المبالغ المخصصة للدعم السينمائي، زيادة مهمة وصلت إلى 52 مليوناً و50 ألف درهم مغربي سنة 2009 شملت 19 فيلماً (15 طويلاً و4 أفلام قصيرة)، مقابل 49 مليوناً و435 ألف درهم مغربي سنة 2008 شملت 18 فيلماً (11 طويلاً و7 أفلام قصيرة). كما استفادت السينما المغربية أيضاً، من التقنيات العالية التي وفرتها السينما الأجنبية، واستطاعت أن تصل إلى جودة مكّنتها من الحصول على 22 جائزة، من خلال مشاركتها في 78 مهرجاناً دولياً.

بعد تراجع 52% عام 2009 حجم الاستثمارات الأجنبية في السينما المغربية يشهد انتعاشاً صيف 2010
بعد تراجع 52% عام 2009 حجم الاستثمارات الأجنبية في السينما المغربية يشهد انتعاشاً صيف 2010

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz