بطلب من النظام الايراني والحكومة العراقية كوبلر يضلل المجتمع الدولي بتقارير كاذبة وعدائية ويمهد الأرضية لمجزرة بحق السكان

30943 مشاهدة

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس/ وجدة البوابة: باريس في 21 يوليوز 2013، “النظام الايراني والحكومة العراقية كوبلر يضلل المجتمع الدولي بتقارير كاذبة وعدائية ويمهد الأرضية لمجزرة بحق السكان”

خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي اليوم وبطلب من النظام الايراني والحكومة العراقية كوبلر يضلل المجتمع الدولي بتقارير كاذبة وعدائية ويمهد الأرضية لمجزرة بحق السكان

•    مناشدة مجلس الأمن الدولي من جديد لتشكيل بعثة دولية لتقصي الحقائق

في آخر حضوره في مجلس الأمن الدولي عصر اليوم 16 تموز من المقرر أن يضلل مارتن كوبلر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي مرة أخرى وذلك بالاعتماد على تقارير كاذبة وعدائية جملة وتفصيلا ويأتي ذلك بسبب التزامه بالنظام الايراني والحكومة العراقية وكذلك من أجل تمهيد الطريق لمزيد من المجازر بحق سكان ليبرتي. وبحسب تقارير وردت من داخل ايران الى المقاومة الايرانية انه قد وعد للحكومة العراقية بأن يلقي التقصير بسبب المشاكل على قيادة المخيم ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية ليوحي بأن حقوق السكان يتم انتهاكها من قبل قيادة المخيم ومجاهدي خلق. كما انه يريد التستر بذلك على انعدام الأمن في ليبرتي الذي تعرض لحد الآن ثلاث مرات للقصف بالصواريخ استشهد خلالها 10 من السكان واصيب 170 آخرين بجروح وكذلك على منع العراق من توفير الحدود الدنيا من مقومات الحماية.

أكاذيب كوبلر اليوم في مجلس الأمن الدولي ستكون تكرارا لأكاذيبه في 14 رسالة له موجهة الى ممثلي السكان بعد اعتداء 9 شباط/ فبراير وكلمته في مجلس الأمن الدولي (21 مارس/آذار) وكلمته في لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الاوربي (29 أيار/مايو). وكان آخر رسالته في 28 حزيران/ يونيو يحتوي على أكثر من 20 كذبة واضحة حيث رد عليها المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بيانه الصادر في الأول من تموز/ يوليو بالتفصيل ودعا خلاله الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الى تشكيل بعثة دولية لتقصي الحقائق للتحقيق حول هذه الأكاذيب.

سبق وأن كتب ممثل  السكان في 10 حزيران/يونيو الى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن رسالة كوبلر الـ13 المليئة بالأكاذيب قائلا «اني أحذر باحترام أن هذه الرسائل تمثل تمهيدات لمجزرة أخرى في أشرف وليبرتي وانها خطة مدروسة تريد من خلال تكرار عبارة ”المسؤولية تقع على عاتقكم” أن يستبدل مكان الضحية بالجلاد». انه أكد في هذه الرسالة على اقتراح السكان لـ «تشكيل هيئة دولية لتقصي  الحقائق بشأن ادعاءات السيد كوبلر وشكوانا» وكتب يقول «أتمنى أن لا تسمحوا بقبول هذا الاقتراح بأن يلقي سجل كوبلر الأسود بظلاله على أعمال الأمم المتحدة وشخص سيادتكم».

وعقب كلمة كوبلر المليئة بالأكاذيب في البرلمان الأوربي حيث لاقت احتجاجا شديدا من قبل النواب ودعواتهم لازاحته، كتب السكان في بيان لهم يحمل توقيع أكثر من 3000 منهم «نظراً الى أن الأكاذيب المستمره والممنهجة التي يطلقها كوبلر تشكل أرضية سافرة لمزيد من المجازر بحقنا، اننا ندعو الحكومة الأمريكية والأمم المتحده والاتحاد الاوربي والبرلمان الاوربي الى تشكيل هيئة دولية لتقصي الحقائق لتتفقد ليبرتي وبحضور ممثلين ومحامين من جانبنا ليكتشفوا الحقائق من خلال التحدث بحرية مع أي شخص يشاؤون وبوقت كاف ونشرها لاطلاع الرأي العام. اننا نضمن بأن نبدي أقصى حد من التعاون مع هذه الهيئة. وفي حال امتناع أي طرف من تشكيل هذه الهيئة أو عدم السماح لوصول هذه الهيئة أو وضع أي عرقلة أمام عملها، فانه يبين بأن ذلك الطرف لا يضمر حسن نية وانه ضالع في مذبحة سكان ليبرتي».

كما كتب المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في بيانه الصادر في 16 مارس/آذار رداً على رسالة كوبلر بتاريخ 15 مارس/آذار يقول «كوبلر وفي رسالة مضللة» و«اقحام مواقفه وتقريره باسم الأمين العام» «قد انكب على الزناد كي يقتدح منه شرر هجمات لاحقة على ليبرتي وأشرف» المجلس الوطني للمقاومة الايرانية دعا «اجتماع مجلس الأمن الدولي القادم» الى « تشكيل بعثة محايدة للتحقيق حول كل من منفذي وآمري ومسهلي الجريمة التي وقعت في 9 شباط/ فبراير واحالتهم الى المحكمة الجنائية الدولية وارغام الحكومة العراقية على اعادة سكان ليبرتي الى أشرف لتوفير الحد الأدنى من الأمن لهم وأن يطالب الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين ممثل محايد وصالح لحل قضية ليبرتي وأشرف».

السيد طاهر بومدرا المسؤول عن حقوق الانسان في يونامي ومستشار يونامي حول أشرف الذي استقال من منصبه في أيار/ مايو 2012 احتجاجا على انحياز كوبلر للحكومة العراقية والنظام الايراني قد أثبت بوضوح في الشهادات التي أدلى بها وتحت القسم أمام الكونغرس الأمريكي وأمام البرلمان الاوربي والبرلمانين الفرنسي والبريطاني والأمم المتحدة في جنيف وكذلك في كتابه بعنوان «قصة أشرف المكتومة» أن مهمة كوبلر كانت غلق أشرف مهما كلف الثمن وارسال سكان ليبرتي الى سجن ليبرتي وارغامهم على الاستسلام أمام النظام الايراني وحل وتفكيك منظمة مجاهدي خلق الايرانية. وحاليا عندما فشل كوبلر في هذه المهمة المشؤومة يريد من خلال تمهيد الطريق لمزيد من المجازر بحق السكان أن يؤدي دينه للنظام الايراني والحكومة العراقية!

اللجنة الدولية للبحث عن العدالة المكونة من 4000 برلماني في أمريكا واوربا قد طلبت في تقرير الى اجتماع مجلس الأمن الدولي في 16 تموز «تشكيل لجنة محايدة لتقصي الحقائق» للتحقيق في «أعمال قصف استهدفت ليبرتي» و«أداء كوبلر فيما يتعلق بأشرف وليبرتي». (العبارة 98) وأضافت اللجنة في تقريرها «بما أن تقرير كوبلر الى مجلس الأمن الدولي لن يكون محايدا على الاطلاق اننا نطالب بقوة حضور ممثل عن السكان في اجتماع مجلس الأمن الدولي في 16 تموز/ يوليو لتقديم تقرير واقعي والرد على أسئلة أعضاء مجلس الأمن». (العبارة 96).

استرون استيفنسون رئيس هيئة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوربي قد كتب رسالة طارئة الى الأمين العام للأمم المتحدة يوم 15 تموز/ يوليو يقول «كوبلر قد أرسل رجله الخاص مسعود دوراني الى ليبرتي من جديد ليقوم بأعمال استفزازية ويعد العدة لتقرير كوبلر الى مجلس الأمن الدولي». ويستنتج استيفنسون في ختام رسالته المتضمنة 10 مواد بأنه «نظرا الى النقاط أعلاه أرجو أن لا تسمحوا لمارتن كوبلر بأن يضلل من خلال أكاذيبه ضد السكان أعضاء مجلس الأمن مثل الاجتماعات السابقة، ذلك العمل الذي قام به في الاجتماع الأخير في البرلمان الاوربي. هكذا تهم وأكاذيب تشجع العراقيين وأسيادهم الايرانيين بسهولة الى ارتكاب مجزرة أخرى. واذا كنتم تريدون أن تستمعوا الى تقرير محايد بشأن ليبرتي فمن الأحرى أن يشارك في هذا الاجتماع ممثل عن السكان أيضا ليقدم تقريره المستقل ويرد على أسئلة أعضاء المجلس».

ان المقاومة الايرانية اذ تذكر مرة أخرى بتعهدات الأمم المتحدة والحكومة الأمريكيه بشأن أمن وسلامة سكان ليبرتي تدعو من جديد اجتماع مجلس الأمن الدولي اليوم الى أولا: تشكيل هيئة دولية لتقصي الحقائق للتحقيق حول أكاذيب وأداء كوبلر وبحضور ممثلين ومحامين للسكان.

ثانيا : نظرا الى التقارير المنحازة والأهداف المعلنة لكوبلر لدعم النظام الايراني والحكومة العراقية من الضروري أن يقدم ممثل سكان أشرف وليبرتي في اجتماع مجلس الأمن الدولي تقريرا ويرد على أسئلة أعضاء المجلس.

ثالثا: أن يرغم الحكومة العراقية على اعادة سكان ليبرتي الى أشرف بعد تعرضهم لثلاثة أعمال القصف بالصواريخ مما خلف 10 شهداء و170 جريحا وتوفير الحدود الدنيا من مقومات الأمن في ليبرتي الى حين ذلك.

 

بطلب من النظام الايراني والحكومة العراقية كوبلر يضلل المجتمع الدولي بتقارير كاذبة وعدائية ويمهد الأرضية لمجزرة بحق السكان
بطلب من النظام الايراني والحكومة العراقية كوبلر يضلل المجتمع الدولي بتقارير كاذبة وعدائية ويمهد الأرضية لمجزرة بحق السكان

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية – باريس

16 تموز/ يوليو 2013

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz