بسبب الأمطار و التهريب: ارتفاع مهول في أسعار الخضر و القطاني بمدن الجهة الشرقية وجدة/وجدة: محمد بلبشير

23009 مشاهدة

محمد بلبشير: ” الجو بارد .. و النار شاعلة في الخضرة و القطاني .. ! ” هكذا يتحدث الوافدون على السوق الأسبوعي الحي الحسني، و سوق اظهر المحلة النصف أسبوعي.. فموازاة مع تهاطل أمطار الخير التي كانت خلال شهر مارس الجاري قوية بعدد من جهات المملكة، و التي غمرت مياهها آلاف الهكتارات من الأراضي الفلاحية و دواوير الفلاحين ، موازاة مع ذلك ، عرفت منتوجات الخضر و الفواكه انخفاضا محسوسا ، مما أثر على أسعارها رغم رداءة جودتها ، فيما افتقدت بعض أنواعها تماما من السوق.. و هكذا ارتفعت أسعار بعض أصناف الخضر إن لم نقل جلها، بشكل صاروخي قدرت نسبته أحيانا ب أزيد من 200٪، مثل الكلج الواحد من الطماطم الذي أصبح يقدر سعره ب14 درهم ،و الجلبان 15 درهم و الفول 12 درهم و البطاطس ما بين 5 و 6 دراهم…الخ وعرفت القطاني بدورها ارتفاعا نسبيا في أثمنتها مع العلم أن المواطن يستهلك هذا النوع من المواد الغذائية بشكل كبير خلال فصل الشتاء.. و تتحدث بعض الأوساط من بين تجار الخضر و الفواكه عن كون كميات هامة من الطماطم و البطاطس و الفلفل و البرتقال يتم تهريبها إلى الجزائر بعد منتصف الليل من كل يوم عبر منطقة الحدود قرب مركز “جوج بغال” و كدا عبر منطقة لمريس قرب مدينة احفير.. و قد استنكر المواطنون هذه الزيادات الخيالية في أسعار الخضر و القطاني، مع العلم أن منطقة الجهة الشرقية لم تتأثر بمياه الأمطار أكثر مما تتأثر بنشاط تهريب منتجاتها الفلاحية للجزائر.!

ارتفاع اسعار الخضر و الفواكه و القطاني
ارتفاع اسعار الخضر و الفواكه و القطاني

ارتفاع اسعار الخضر و الفواكه و القطاني
ارتفاع اسعار الخضر و الفواكه و القطاني

2010-03-15
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

محمد بلبشير