بسبب ارتفاع الأسعار، مواطنون فقراء يتبضعون الخضر والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة

44472 مشاهدة
وجدة: عبدالقادر كتــرةبمجرد حلول شهر رمضان اشتعلت أسعار الخضر والفواكه والمواد الاستهلاكية بالمناسبة رغم توفرها بأسواق مدن الجهة الشرقية بالكميات الكافية. لكن المواطن المتبضع بأسواق وجدة، اليومية منها والأسبوعية، يلاحظ هذه الزيادات المبررة أو غير المبررة في الأثمان والأسعار حيث تراوحت نسب الارتفاع ما بين 50 في المائة إلى 300 في المائة.”إن الأمر يكون دائما هكذا، كلما اقتربت أو حلّت مناسبة من المناسبات الدينية التي يتضاعف فيها الاستهلاك وتدخل في تحضير الوجبات الغذائية اليومية ويضطر المواطن إلى مصاريف إضافية…”، يقول أحد الباعة بالسوق الأسبوعي ليوم الأحد بحي كولوش بوجدة، ثم يضيف قائلا “إن ارتفاع الأسعار يتحكم فيها الباعة بالجملة وليس الباعة بالتقسيط، وهؤلاء هم الذين يعرفون كيف يحركون خيوط الأسواق في غياب مراقبة صارمة في عين المكان…”. وأكد على أن اطلاقا من هذا الوضع يتبين على أن الجفاف الذي كان دائما كبش ضحية وفداء باتهامه بكونه مصدر الغلاء وارتفاع الأسعار، لا علاقة له بتلك التهمة ويبقى السبب هو الاحتكار بأسواق الجملة ومخازن الخضر والفواكه والفوضى التي رافقت ما يسمى بقانون تحرير الأسعار والمنافسة وغياب المراقبة والعقاب.
Souk des pauvres achetant dechets
Souk des pauvres achetant dechets
لقد انتقلت أسعار الطماطم من 2 درهمين وأقل قبل بضعة أيام من شهر رمضان إلى 8 دراهم، والبطاطس من 2 درهمين إلى 3 دراهم، والجزر من 3 دراهم إلى 5 دراهم وأكثر ومثلها في ذلك مثل الخضر الأخرى …أما الفواكه فأرخصها لا يقل عن 10 دراهم للكيلو إذا كانت أقل جودة وأقل طراوة، وإلا تراوحت أسعارها ما بين 20 و30 درهم. ويرى أغلب المواطنين من ذوي الدخل المتوسط أن حمل القفة والتوجه نحو الأسواق أصبح بمثابة الذهاب إلى جحيم يكتوون بلهيب أسعاره، ويفكرون كثيرا قبل العزم على شراء ما يحتاجون إليه ويضطرون إلى طرح نفس السؤال ” شحال هاذ الشي؟ّ” ومساءلة الباعة الذين حددوا الأسعار قبل ذلك ومناقشتهم إياها ، واللّف والدّوران بين أورقة السوق ومسالكه لمعرفة أدنى الأسعار قبل اتخاذ قرار اختيار السعر المناسب والبضاعة المناسبة. ومن المواطنين الذين يتبضعون مما تبقى من البضائع بعد الزوال حتى يخلو لهم السوق ويفرغ من المتبضعين وتنزل الأسعار بموازاة نزول الجودة والطراوة، مع رغبة الباعة في التخلص من بضاعاتهم…
وفي ظل جحيم هذه الأسعار الملهتبة، تلتجئ الأسر الفقيرة والمعوزة متعددة الأفراد إلى أكوام الخضر والفواكه الفاسدة بكل ما في الكلمة من معنى، مجبرين للتبضع كباقي المواطنين الذين يقصدون السوق لشراء بعض الكيوغرامات منها…فتراهم منكبين على اختيار بعض ما يصلح نصفه أو جزءه أو ما يمكن أن ينقى من فساده وتسوساته، راضين بأوضاعهم وقدرهم، ما دامت تلك البضائع متوفرة بنصف الأسعار أو بثلثها أو أقل…”أسيدي البطاطا ب60 دورو (60ريال) غالية علي وعندي بزاف الدراري…هاذ البطاطا رخيصة ب30 دورو…والطومايش ب40 دورو… واخا خامجة ما عليش…كلشي يتنقى بالماء…ومنين تطيب تولي بحال بحال…”. تحاول أن تشرح أحدة المتبضعات للأحداث المغربية أسباب إقبال تلك الأسر على تلك البضائع والمنتوجات. كما أن الباعة يحتفظون بتلك الخضر والفواكه، بعد انتهاء فترة السوق، ولا يرمونها لأنهم متيقنين أن لها زبائنها ومستهلكيها وطالبيها في أسواق أخرى وبأحياء فقيرة بالمدينة ولن تبور لهم سلعة.
ومن جهة أخرى، يغتنم هؤلاء الفقراء الذين يعدون بالآلاف، الشهر الفضيل للبحث عن جمعيات خيرية أو مؤسسات إحسانية أو بلديات لطلب المساعدة والاستفادة من قفة رمضان، وغالبا ما تجدهم في طوابير طويلة يتدافعون ويتشاجرون ويتنازعون الأمكنة والمواقع منذ الصباح الباكر أمام أبواب تلك المؤسسات للحصول على تلك القفة في مشاهد مذلة…
مواطنون فقراء يتبضعون الخضر  والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة
مواطنون فقراء يتبضعون الخضر والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة
مواطنون فقراء يتبضعون الخضر  والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة
مواطنون فقراء يتبضعون الخضر والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة

 

مواطنون فقراء يتبضعون الخضر  والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة
مواطنون فقراء يتبضعون الخضر والفواكه الفاسدة بأسواق وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz