برنامج محو الأمية بالمساجد .. مساهمة وازنة في الجهود الوطنية المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية

72692 مشاهدة

وجدة البوابة – و م ع ا: وجدة في 29 شتنبر 2012، لقد مكن برنامج محو الأمية بالمساجد ٬ منذ أن أعلن عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله٬ في الخطاب السامي الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال 47 لثورة الملك والشعب بتاريخ 20 غشت 2000 ٬ من تحقيق نتائج جد إيجابية يعكسها الارتفاع المتزايد في أعداد المستفيدين وجودة المناهج التربوية المعتمدة وتسخير وسائل بيداغوجية أكثر فعالية٬ إلى جانب تمكين الهيئة التربوية القائمة على تنفيذ هذا البرنامج من تكوين أساسي ومستمر يتيح تعزيز كفاءاتها وقدرتها على التلقين حتى تضطلع بمهامها على الوجه الأمثل.

ويعكس إشراف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ حفظه الله ٬ اليوم الجمعة بمراكش ٬ على إعطاء انطلاقة برنامج محو الأمية بالمساجد على الصعيد الوطني برسم الموسم الدراسي 2012- 2013 ٬ حرص جلالته الدائم على تتبع تنفيذ هذا البرنامج٬ وكذا الاهتمام الخاص الذي ما فتئ جلالته يوليه لهذا النمط التعليمي الداعم لمختلف الجهود المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية على الصعيد الوطني٬ لاسيما في أوساط النساء ٬ كما يجسد حرص جلالته على تعزيز الدور التنويري والتعليمي الذي ما انفك يضطلع به المسجد٬ فضلا عن مهامه الأساسية المتمثلة في إشاعة الأمن الروحي وضمان الممارسة المثلى لشعائر الدين الإسلامي الحنيف.

وقد استهدفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ٬ خلال العشرية الأولى من تنفيذ برنامج محو الأمية بالمساجد ٬ تحرير 600 ألف مواطن ومواطنة من آفة الأمية ٬ في الوقت الذي تمكنت فيه من تسجيل ما مجموعه 921 ألف و594 مستفيدا ٬ أي بنسبة إنجاز بلغت 6ر153 بالمائة ٬ علما بأن نسبة الإناث بلغت 78 بالمائة بينما تقدر نسبة المستفيدين من العالم القروي ب 36 بالمائة ٬ في حين بلغ عدد الناجحين 653 ألف و209 أي بنسبة نجاح فاقت 86 في المائة.

أما في المخطط الخماسي من هذا البرنامج (2011- 2016 ) فتستهدف الوزارة تسجيل مليون مستفيد كما تطمح إلى تسجيل نحو 250 ألف مستفيد إضافي سنويا ابتداء من يناير 2013 ٬ وذلك في حال توفر الإمكانيات المالية الكافية٬ علما بأن الوزارة كانت خلال الموسمين ( 2010 -2011 و2011 -2012 ) قد استهدفت تسجيل 370 ألف مستفيد لكنها تمكنت من تسجيل 376 ألف و938 ٬ أي بنسبة إنجاز فاقت التوقعات حيث بلغت 87ر101 في المائة ٬ تشكل نسبة الإناث فيها 89 بالمائة ٬ بينما وصلت نسبة المستفيدين من العالم القروي إلى 39 بالمائة .

ومن جهة أخرى٬ فخلال الíœ 12 سنة الماضية٬ ارتفع عدد المساجد المجهزة بالمعدات الديداكتيكية لاحتضان الدروس من 200 مسجد سنة 2000 إلى 3846 مسجدا في 2012 ٬ وذلك موازاة مع ارتفاع عدد مؤطري الدروس من 200 مؤطر سنة 2000 إلى 4262 خلال السنة الجارية٬ كما استحدثت الوزارة أجهزة تربوية للتنسيق والاستشارة التربوية والتوجيه سنة 2006 ٬ حيث ارتفع عدد المنسقين والمستشارين التربويين من 60 سنة 2006 إلى 350 سنة 2012.

وإيمانا منها بالرسالة التربوية التي يؤديها الإطار البيداغوجي ضمن برنامج محو الأمية بالمساجد باعتباره المحور الأساس في تحريك العملية التعليمية٬ أولت الوزارة اهتماما كبيرا لهذه الفئة من العاملين بالبرنامج (المنسقون٬ المستشارون التربويون٬ مؤطرو الدروس)٬ فأعدت ونفذت برنامجا للتكوين الأساسي والمستمر يروم استكمال تكوين وتأهيل هذه الفئات من أجل مسايرة النظريات البيداغوجية الحديثة والعمل وفق المقاربة بالكفايات وبيداغوجيا الإدماج.

هكذا٬ وفي مجال المناهج والتطبيقات الأندراغوجية عملت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمنهج التدرج واستهداف المنفعة المباشرة في إعداد المنهاج التربوي٬ مواكبة منها لمستجدات حقل التربية والتكوين٬ بما ينمي المعارف والكفاءات والمهارات لدى المستفيدين ويجعلهم قادرين على المساهمة والانخراط في مسار التنمية الشاملة.

وفي مجال التربية والتكوين٬ يتم تنظيم ورشات عمل منتظمة ومكثفة وفق مقاربات هندسة وتنفيذ التكوين من أجل تأهيل الأطر التربوية وتجويد أدائها٬ كما اعتمدت الوزارة في تطوير برنامجها على التنسيق والتعاون وتبادل الخبرات والتجارب مع الجهات ذات الاهتمام المشترك٬ بينما سخرت في مجال الدراسة والتقويم والتنظيم نظم تدبير المعلومات والإحصائيات والإدارة المالية وفق معايير الحكامة الرشيدة.

وبخصوص تحفيز المستفيدين والأطر التربوية٬ دأب جلالة الملك ٬ حفظه الله ٬ على تسليم شهادات النجاح والجوائز التقديرية للخمسة الأوائل المتفوقين على الصعيد الوطني٬ كما تنظم الوزارة حفلات ختامية على صعيد جميع جهات وأقاليم المملكة يتم خلالها تكريم المستفيدين والأطر التربوية بشهادات النجاح والتقدير التربوي والجوائز التقديرية.

أما بالنسبة للمشاريع المستقبلية للوزارة فهي تعتزم ٬ في حال توفرت الاعتمادات المالية ٬ تنفيذ برامج تعليمية أخرى (الزيادة في عدد المستفيدين من 180 ألف إلى 250 ألف٬ برنامج تلفزيوني٬ إحداث مستوى دراسي ثاني)٬ وذلك لاستكمال تكوين المستفيدين وجعلهم قادرين على الانخراط في نظام التعليم الذاتي المستمر والتعلم مدى الحياة وفي مسلسل التنمية المستدامة.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية بدعم هذا البرنامج وتوسيعه٬ ستعمل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ٬ على تحقيق أربعة أهداف أساسية٬ تتجلى في رفع عدد المستفيدين من 190 ألف إلى 250 ألف سنويا٬ ابتداء من يناير 2013 ٬ وذلك باعتماد مالي إضافي قدره 22 مليون و700 ألف درهم٬ حيث ستستهدف هذه الزيادة٬ على الخصوص ٬ محاربة الأمية لدى الفئة العمرية التي تقل عن 25 سنة من الذكور والإناث في البوادي.

كما تعتزم الوزارة الوصية إعداد وتنفيذ برنامج تلفزيوني سيبث على قناة “محمد السادس للقرآن الكريم” يواكب البرنامج المنجز داخل المساجد ابتداء من يناير 2013 ٬ وذلك باعتماد مالي إضافي يقدر ب 20 مليون درهم٬ وكذا إحداث المستوى الدراسي الثاني للفئة العمرية ما بين 15 و45 سنة ابتداء من الموسم الدراسي 2013- 2014 (باعتماد مالي يناهز 11 مليون و400 ألف درهم) ٬ فضلا عن إحداث جريدة تربوية على غرار جريدة “منار المغرب” التي كان قد أحدثها جلالة المغفور له محمد الخامس٬ سيتم توزيعها على المتخرجين من برنامج محو الأمية .

وللتذكير فإن برنامج محو الأمية يتقاطع ٬ في منهجيته وأهدافه ٬ مع نمط التعليم العتيق الذي يروم تمكين التلاميذ والطلبة من حفظ القرآن الكريم واكتساب العلوم الشرعية والإلمام بمبادئ العلوم الحديثة وتنمية مداركهم في مجال الثقافة الإسلامية٬إضافة إلى ضمان تفتحهم على العلوم والثقافات الأخرى في ظل مبادئ وقيم الإسلام السمحة ٬ وهو ما يؤكد مساهمة البرنامج الفاعلة في الرفع من نسب التمدرس وخفض نسب الأمية وإمداد البلاد بما تحتاج إليه من القيمين الدينيين والعلماء ذوي التكوين المتين.

ومما لا شك فيه أن هذا البرنامج الطموح سيمكن المسجد من القيام بدوره الريادي والاضطلاع برسالته التربوية والتعليمية التي دأب على تأديتها منذ أسس رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أول مسجد بالمدينة المنورة٬ وهو ما يحفز الوزارة الوصية على تطوير هذا البرنامج في جميع جوانبه التربوية والتنظيمية بما يحقق نتائج إيجابية من شأنها المساهمة بقوة في بناء المجتمع المغربي الحداثي الديمقراطي المتعلم والمنفتح.

برنامج محو الأمية بالمساجد .. مساهمة وازنة في الجهود الوطنية المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية
برنامج محو الأمية بالمساجد .. مساهمة وازنة في الجهود الوطنية المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية

مستجدات برنامج محو الامية بالمساجد

اترك تعليق

1 تعليق على "برنامج محو الأمية بالمساجد .. مساهمة وازنة في الجهود الوطنية المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية"

نبّهني عن
avatar
ايمان الراصي
ضيف

السلام عليكم هدا عمل قيم قام به جلالة الملك نصره الله وايده ولكن لحد الان لم يتوصل المؤطرين بتعويصاتهم نرجوا ايجاد حل سريع نحن في ازمة خانقة وشكرا

‫wpDiscuz