بركان: حفل اللقاء التواصلي والتوجيهي مع الائمة والخطباء والوعاظ والقيمين على المساجد

67602 مشاهدة

في إطار الأنشطة الدينية، الثقافية والاجتماعية التي يشهدها إقليم بركان، وتكريسا لموصول العناية المولوية السامية للشأن الديني وللقائمين عليه لما لهم من دور فعال في نشر تعاليم ديننا الحنيف المبني على الوسطية والاعتدال، أشرف السيد عبد الحق حوضي عامل إقليم بركان بقاعة الاجتماعات الكبرى بالعمالة صباح يوم الخميس 09 فبراير 2017 على مراسم اللقاء التواصلي والتشاوري مع الأئمة والخطباء والقيمين الدينيين بالإقليم ، والذي تم تنظيمه من طرف عمالة إقليم بركان بتنسيق مع المجلس الإقليمي والمجلس العلمي المحلي والمندوبية الإقليمية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وذلك بحضور السيد رئيس المجلس العلمي المحلي، السيد المندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد منير بوتشيش رئيس المؤتمر العالمي للتصوف، السيد نائب رئيس المجلس الإقليمي للعمالة، السادة رجال السلطة، السادة النواب البرلمانيين ورؤساء الجماعات الترابية، السادة رؤساء المصالح الأمنية والإدارية، السادة رؤساء الجمعيات وممثلي وسائل الإعلام، وأزيد من 1600 شخص من أئمة وقيمين دينيين وعلماء وفقهاء وحفظة وحافظات القرآن الكريم بالإقليم. وفي مستهل هذه التظاهرة الدينية قام طفلين بتجويد آيات بينات من الذكر الحكيم، تلتها الكلمة الافتتاحية التي ألقاها السيد عامل الإقليم بالمناسبة والتي تطرق فيها إلى العناية المولوية التي يوليها للشأن الديني خاصة مشروع تأهيل الحقل الديني الذي أطلقه مولانا أمير المؤمنين سنة 2004 والذي وصفه البعض بكونه ’’ ثورة صامتة ’’ تنم عن رؤية ملكية عبقرية جاءت لتضع تدبيرا حديثا للشؤون الدينية من خلال تأهيل المؤسسات الدينية وتحسين ظروف العلماء والأئمة. كما استحضر فيها أهم المكتسبات والإنجازات التي تم تحقيقها لفائدة الأئمة والخطباء والقيمين الدينيين على صعيد الإقليم وذلك من خلال مجموعة من البرامج والأنشطة الدينية والاجتماعية التي تستهدف بالأساس دعم وتنشيط الحقل الديني ورعاية شؤون الأئمة والقيمين على المساجد، ويتعلق الأمر’’ بملتقى أهل القرآن’’ الدورة الخامسة والذي يجعل من إعلاء كتاب الله والرفع من شأن الحاملين لكتاب الله والحث على تعليم القرآن وتعلمه وملازمته تلاوة وحفظا وفهما غايتها المثلى، إضافة إلى بناء بيوت الله وترميمها بمختلف الجماعات والقرى والمداشر قصد توفير الظروف الملائمة لممارسة شعائر ديننا الحنيف، لاسيما أمام تزايد طلبات المواطنين للاستفادة من الخدمات الدينية التي توفرها المساجد، من تحفيظ للقرآن الكريم والإرشاد والتوجيه والتأطير ومحو للأمية. ليصل عدد المساجد بالإقليم 410 مسجدا و 80 كتابا لحفظ القرآن ومحو الأمية. وفي نفس السياق وترسيخا لثقافة التضامن والتكافل الاجتماعي، تم توزيع الإعانة الغذائية الرمضانية وبعض المنح، على مجموعة من الأئمة والقيمين الدينيين تفعيلا للعناية التي توليها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين المعوزين ، كما تم تنظيم حملة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة أئمة المساجد بالإقليم بتاريخ 09 و10 نونبر2015 بالمستشفى المحلي لمدينة السعيدية استفاد منها حوالي 400 إمام و82 من مرضى القصور الكلوي . واهتماما بقضايا المرأة بالإقليم عموما واعترافا بمساهمتها في المجال الديني وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة ، نظم المجلس العلمي المحلي حفلا دينيا بتاريخ 15 مارس 2016، تحت شعار” المـرأة فـي رحـاب القـرآن ” ، حيث تم تكريم 34 من خاتمات القرآن الكريم بالإقليم، من مختلف الفئات العمرية. وبمناسبة عيد المولد النبوي الشريف يتم تنظيم حفلا دينيا سنويا بالمساجد، إضافة إلى الأنشطة الدينية المنظمة بمقر الزاوية القادرية البودشيشية بمداغ، وعلى رأسها المؤتمر العالمي للتصوف الذي تشرف عليه مؤسسة الملتقى العالمي للتصوف، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. والذي يتوخى إبراز المقومات التي يحملها التصوف في ترسيخه لثقافة السلام ولقيم التعايش والتفاعل الإنسانيين، واستجلاء روح الإسلام السمحة الداعية إلى السلام في ظل احترام كل المكونات الحضارية. كما تميز هذا الملتقى أيضا بكلمة كل من السيد رئيس المجلس العلمي المحلي ببركان والسيد المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية ببركان تمحورتا في مجملهما حول أهمية هذا اللقاء الذي يعد مناسبة للتنويه بالجهود الجبارة التي يبذلها الأمة والخطباء والقيمون الدينيون في إشاعة الطمأنينة والسلام والقيم الإسلامية المثلى المرتكزة على ثقافة التسامح والحوار الحضاري والتي تروم تحصين بلادنا من آفات الغلو والتعصب المخالفة للهوية المغربية وتصحيح صورة الإسلام التي تتعرض للإساءة من خلال حملات مسعورة تأتي كرد فعل على التطرف والإرهاب الأعمى اللذين لا وطن ولا دين لهما، ذلك باعتماد إستراتيجية منسجمة ومندمجة كفيلة بمواجهة التحديات المرتبطة بالحقل الديني . وقد شهد هذا الحفل الديني تجويد آيات بينات من الذكر الحكيم ، وترديد أمداح نبوية ، إلى جانب عرض سكيتش فكاهي من تقديم الكوميدي يوسف حامدي ، كما تميز هذا الحفل أيضا بتكريم 33 طالب وطالبة من حفظة القرآن الكريم و16 شخصية أسدت خدمات قيمة للشأن الديني ، وقد تم تنظيم قرعة للاستفادة من تأشيرة أداء مناسك العمرة . وفي الختام رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وبأن يحفظ جلالته وأن يقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل المولى الحسن ويشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير المولى رشيد وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

2017-02-13 2017-02-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير