بركان: إنتاج وتصدير فاكهة الكليمنتين.. تعاونية السلام نموذجا.. الفلاحون المنتجون يواجهون غلاء المواد الكيماوية والوقود واستقرار أثمنة البيع

28216 مشاهدة
إنجاز وتصوير: محمد بلبشير
سجلت صادرات الحوامض وخاصة فاكهة “الكلمينتين” بإقليم بركان إلى حدود 10 دجنبر 2007 انخفاضا طفيفا بنسبة 15% مقارنة مع نفس الفترة من السنة الفلاحية الماضية.. وحسب بعض المتعاونين بالإقليم فقد بلغت إلى اليوم صادرات الكليمنتين الإجمالية حوالي 23 ألف طن مقابل أزيد من 30 ألف طن خلال سنة 2006، وترجع عوامل هذا الانخفاض إلى عدد من المشاكل والاكراهات التي يواجهها الفلاحون بالإقليم والمتعاوني.. وتتوزع هذه الصادرات حسب مصدر إنتاجها على عدة تعاونيات بالإقليم (النصر، الوحدة، السلام،..الخ)حيث بلغت نسبة الإنتاج مقارنة مع المنتوج الوطني23% ويعزي بعض المتعاونين هذا التراجع في الإنتاج المسجل في فاكهة الكليمنتين مقارنة مع الموسم الماضي إلى غلاء مواد المعالجة للمواد الكيماوية والوقود، وكذا استقرار سعر التصدير، رغم ما يكلفه الإنتاج من تكاليف مادية أصبحت تثقل كاهل الفلاح.ولنقترب أكثر من ظروف الإنتاج والتصدير اتصلنا بإحدى التعاونيات التي تنشط في هذا العمل والتي تضم عددا لا بأس به من المتعاونين..تعاونية السلام نموذجا:وتقع هذه التعاونية بالمركز الفلاحي للاستثمار ” تزاياست” بجماعة أكليم دائرة بركان.. وتختص في تسويق المنتوج المحلي الحي الخارج ( روسيا، فرنسا، كندا، ألمانيا، هولندا،..) كما تعمل على توفير الدعم المادي للمتعاونين وتوفير المواد الكيماوية لمعالجة منتوجهم..وقد وصل رقم صادراتها من فاكهة الكليمنتين هذا الموسم إلى 7000 طن وهي الكمية التي أنتجها 50 فلاحا متعاونا بالمنطقة بكل من بوشاقور الشراعة وتزاياست.. وفي تفحص لأرقام الإنتاج المنطقة المذكورة لمسنا انخفاضا بنسبة 30 % مقارنة مع السنوات الماضية لاسباب سبق ذكرها إضافة إلى عوامل مناخية وضمنها ظاهرة الجفاف والجريحة وهبوب رياح الشركي.. وبلغ مجمل الإنتاج المصدر إلى الخارج 4500 طن من أصل 7000 طن كمنتوج بالمنطقة .. تشتهر فاكهة الكلمينتين التي ينتجها إقليم بركان بجودتها العالية لكونها تحتوي نسبة هامة من السكر والماء والمواد المكونة لها بما فيها جودة قشرتها.. ورغبة في زيادة تحسين الجودة والرفع من نسبة الإنتاج تجري اتصالات دولية لتوقيع شراكة مابين بركان وجهة شمبان أردين بفرنسا مستقبلا.وتشغل تعاونية السلام لتصدير الكلمينتين 250 عاملا وعاملة موسمين ضمنهم 200 من الإناث اللاتي يشتغلن أغلبهن في تعبئة الصناديق، أما عن طريقة معالجة المنتوج، فتنطلق العملية من حقل الإنتاج خلال عملية الجني تليها مرحلة الفرن بدرجة حرارة مابين 23 و25 درجة مع استعمال غاز الايثيلين المسؤول عن عملية التسخين، ثم مرحلة الاستراحة، حيث يبقى المنتوج في مكان لمدة 48 ساعة حتى يتأقلم مع الجو الخارجي من جديد، ولتظهر عليه ما إذا كانت هناك عيوب أخرى، لتأتي مرحلة الإفراغ والفرز والعزل ثم الغسل والتجفيف بهواء بارد، فالهواء الساخن الذي يطبع الفاكهة باللمعان ويوضع ثانية في الفرن المختص بالتنشيف واللمعان، ثم مرحلة الفرز الثانية حيث أن هناك نساء عاملات مسؤولات عن عزل الفاكهة المصابة بإمراض مثل: La serpette وقمل كاليفورنيا والقمل الأحمر.. لينتهي العمل بعملية التعبئة بالصناديق الخاصة التي تخرج الفاكهة إلى مرحلة النهاية وهي التصدير..الاكراهات والمشاكل التي يواجهها المنتجون:سبق أن أشرنا إلى أنه تم تسجيل انخفاض محسوس في إنتاج فاكهة الكلمينتين خاصة والحوامض عامة مقارنة مع السنوات السابقة، وقد أعزى بعض الفلاحين المتعاونين ذلك إلى عدد من المشاكل والاكراهات التي يواجهونها وضمنها العوامل المناخية، وارتفاع أسعار الوقود والمواد الكيماوية المستعملة في عملية المعالجة والمحافظة على الإنتاج، كما أن عملية التسويق مازالت تعتمد على الأسعار السابقة نفسها.
climontine berkane :: إنتاج  وتصدير فاكهة الكليمنتين
climontine berkane :: إنتاج وتصدير فاكهة الكليمنتين

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz