بالصوت و الصورة شاهد يروي وقائع اقدام حميد كنوني على إضرام النار في جسده أمام مقر المداومة الامنية ببركان

18271 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 10 غشت 2011، ذكر شهود عيان انه في حوالي الساعة الرابعة والنصف من بعد زوال يوم الأحد 7 غشت الجاري حضر شاب إلى مقر المداومة الأمنية الكائن
بشارع الشهداء بمدينة بركان رفقة صاحبة مخبزة بشارع محمد الخامس إثر خلاف نشب بينهما يتعلق بعرضه لكمية من الخبز بعربة مجرورة بالقرب من المخبزة المذكورة . وقد تم حسب مصدر مطلع في بادئ الأمر إبرام صلح بين الطرفين الذين حضرا بمقر الدائرة الأولى التابعة للمنطقة الأمنية ببركان التي كانت تشرف على الديمومة وغادر الطرفان في ظروف عادية . وبعد حوالي ساعة من الوقت عاد الشاب  كنوني حميد  من مواليد 1983 بنواحي تاونات بعد أن فقد كمية الخبز حسب ما تداولته مصادر متطابقة حاملا قنينة من البنزين وشرع يهدد بإضرام النار في نفسه نتيجة الإضطهاد الذي تعرض له من صاحبة المخبزة السالفة الذكر التي قامت على حد قوله  بطرده من العمل منذ مدة طويلة دون حصوله على تعويضات ودون تسجيله بمؤسسة الضمان الإجتماعي . وقد قام الضحية بإضرام النار في جسده بالقرب من مقر المداومة لتتدخل عناصر من الشرطة كانت بعين المكان من أجل إخماد النيران التي كانت مشتعلة في جسده . هذا وقد تم نقله على متن سيارة تابعة للوقاية المدنية ببركان إلى مستعجلات المستشفى الإقليمي ببركان أين تلقى العلاجات الأولية التي تبين حسب الطبيب أنه يعاني من حروق من الدرجة الثانية تستوجب نقله إلى مستشفى مختص لمعالجة الحروق بمدينة الدار البيضاء . وقد حظرت السلطات القضائية والأمنية بعين المكان وتم فتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات إقدام الضحية على إضرام النار في جسده . ولدى علمها بالأمر قامت مجموعة منى الفعاليات وحركة 20 فبراير بوقفة على مستوى مقر المداومة حيث تركزت شعاراتها على فتح تحقيق نزيه وشفاف من أجل استجلاء حقيقة الحادث . وعلى هامش هذه الوقفة تم استقبال ممثلين عن الحركة من طرف السلطات القضائية والأمنية بالمدينة حيث تم التركيز على إنجاز بحث معمق ونزيه وشامل من أجل معرفة جميع الظروف التي أحاطت بهذه القضية . في نفس السياق أفادت مصادر من حركة 20 فبراير ببركان بأن هناك مجموعة من الأسئلة تبقى مطروحة في انتظار الوصول إلى الحقيقة ومنها على حد قولها احتمال احساس الضحية بالغبن الإجتماعي أو التهميش الذي تعرض له في نظرها أو اختيار الشاب الضحية لمكان إحراق نفسه أمام مقر المداومة . من جانب ذي صلة أكدت مصادرمن بركان  بأنها توصلت بمعلومات من جهات طبية من الدار البيضاء تفيد بتدهور حالة الشاب  الذي يعاني في نظرها من حروق من الدرجة الثالثة

شاهد في تصريح لوجدة البوابة حول حقيقة اقدام الشاب حميد كنوني على اضرام النار في جسده حيث اكد لنا ان عملية اصرام النار لا علاقة لها برجال الامن بل الامر يتعلق بالخلاف الدي نشب بينه و بين ربة المخبزة

بالصوت و الصورة شاهد يروي وقائع اقدام حميد كنوني على إضرام النار في جسده أمام مقر المداومة الامنية ببركان
بالصوت و الصورة شاهد يروي وقائع اقدام حميد كنوني على إضرام النار في جسده أمام مقر المداومة الامنية ببركان

اترك تعليق

1 تعليق على "بالصوت و الصورة شاهد يروي وقائع اقدام حميد كنوني على إضرام النار في جسده أمام مقر المداومة الامنية ببركان"

نبّهني عن
avatar
boss
ضيف

حرام عليكم24121981

‫wpDiscuz