إجتماع اللحظة الأخيرة بمقر باشوية وجدة يؤجل إضراب شاحنات نقل الرمال

وجدة البوابة3 أكتوبر 2017آخر تحديث : منذ سنتين
إجتماع اللحظة الأخيرة بمقر باشوية وجدة يؤجل إضراب شاحنات نقل الرمال
رابط مختصر
عبدالعزيز داودي

انعقد بمقر باشوية وجدة مساء يوم الإثنين 2 أكتوبر الجاري اجتماعا موسعا خصص لدراسة دواعي وأسباب الاضراب الذي دعى له المكتب النقابي لأرباب وسائقي شاحنات نقل الرمال المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

الاجتماع حضره الى جانب الباشا رؤساء المصالح الخارجية،  مهندسي جماعة وجدة ، ممثلين عن الدرك الملكي والأمن الوطني، و  أصحاب مقالع الرمال،  وفي الطرف الآخر أعضاء المكتب النقابي واصحاب شركات “البطون”  .

وبعد الترحيب بالمشاركين في الاجتماع تم التداول في المشاكل التي يتخبط فيها مهنيو قطاع شاحنات نقل الرمال،  حيث أكدوا أنهم على حافة الافلاس جراء المنافسة الشرسة و غير المشروعة التي أتت على الأخضر واليابس و شردت المهنيين،  مقابل  الاغتناء  حد التخمة لمستغلي المقالع و شركات توزيع البطون .

وبالرغم من وجود اتفاق مسبق تم التوقيع عليه من طرف الوالي السابق محمد مهيدية وزكاه كذلك الحكم الابتدائي للمحكمة الادارية بوجدة،  الا أن  مالكي الشركات  تشبثوا بخرقهم للقانون بامدادهم للوحدات السكنية ب البطون،  كيف ما كان نوعها ضدا على القانون المنظم والذي تؤكد عليه رخص السير المسلمة لأصحاب الشركات التي تحدد أنه للحساب الخاص وليس للغير.

تعنت هذه الشركات اثار غضب المكتب النقابي الذي تمسك بحق المهنيين في أن يسري القانون المنظم للمهنة على الجميع.

ولاحتواء الوضع والحد من الاحتقان الاجتماعي أكد باشا مدينة وجدة على وجوب امتثال الشركات الموزعة ل البطون للقوانين الجاري بها العمل، وبالتالي منح صلاحية التوزيع للسفلي والطابق الأول لشاحنات نقل الرمال،  فيما يعهد  ما بعد الطابق الأول لهذه الشركات على ان يتم تحديد مسار شاحنات هذه الشركات بالشكل الذي يحافظ على البنية التحتية . ومن أجل ذلك عهد الى لجنة مشتركة باعداد ارضية  إشتغال يكون هدفها اعداد قرار عاملي في أجل اقصاه 15 يوما يستند عليه رجال  الدرك الملكي والأمن الوطني في ايداع الشاحنات المخالفة بالمحجز.

الى ذلك قرر المكتب النقابي لأرباب وشاحنات نقل الرمال تأجيل الاضراب وإتاحة الفرصة للسلطات المحلية لاتخاذ الاجراءات التي من شأنها المعالجة الجذرية لهذا المشكل .

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن