ايقاف 5 رباعين روس بناء على بيانات من مختبر موسكو

الرياضة
وجدة البوابة14 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ايقاف 5 رباعين روس بناء على بيانات من مختبر موسكو
رابط مختصر
هسبورت

أعلن الاتحاد الدولي لرفع الأثقال أمس الثلاثاء عن إيقاف خمسة رباعين روس بشكل موقت، وذلك للاشتباه بتعاطيهم المنشطات بناء على البيانات التي جُمِعَت من مختبر موسكو.

وأشار الاتحاد الدولي لرفع الأثقال في بيان أن الرباعين الخمسة أوقفوا “على أساس التحقيقات التي أجراها البروفيسور (ريتشارد) ماكلارين وإدارة الاستقصاء والتحقيقات في الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) بشأن برنامج التنشط (الممنهج) في روسيا”.

وكشف الاتحاد الدولي عن الأسماء الخمسة الذين أوقفوا موقتا، وأبرزهم روسلان ألبيغوف (31 عاما) الذي توج ببرونزية وزن ما فوق 105 كلغ في أولمبياد لندن 2012 وبلقب بطل العالم عامي 2013 و2014، وبطلة العالم لوزن ما دون 63 كلغ لعام 2013 تيما تورييفا.

أما الأسماء الثلاثة الأخرى، فهي دافيد بيدجانيان (وصيف بطل العالم لعام 2013 في وزن ما دون 105 كلغ)، أوليغ تشين (وصيف بطل العالم لعامي 2011 و2013 لما دون 69 كلغ) وايغور كليمانوف (وصيف بطل أوروبا لما دون 69 كلغ لعام 2019).

واتخذ قرار ايقاف هؤلاء الرباعين بعد اعادة تحليل العينات المجموعة من مختبر موسكو لمكافحة المنشطات الذي استعاد رخصته العام الماضي بعد ثلاثة أعوام من الايقاف على خلفية فضيحة التنشط الممنهج برعاية الدولة بين عامي 2011 و2015، والذي بلغ ذروته أثناء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في مدينة سوتشي، ما دفع اللجنة الاولمبية الدولية لإيقاف نظيرتها الروسية، قبل أن ترفع العقوبة عنها في 28 فبراير 2018.

وفي أوائل يوليوز الماضي، ذكرت “وادا” أنه تم التعرف على قرابة 300 رياضي روسي يشتبه في تعاطيهم المنشطات بعد تحليل الآلاف من العينات التي تم جمعها من مختبر موسكو، مضيفة أنه تم إرسال بيانات 43 منهم الى الاتحادات ذات الصلة.

وقام حتى الآن اتحادان دوليان فقط بايقاف رياضيين على أساس هذه البيانات، هما البياتلون ورفع الأثقال الذي ذكر أنه أوقف موقتا الروس الخمسة بسبب “خطورة الشكوك بحصول انتهاكات لقانون مكافحة المنشطات”.

وأشار الاتحاد أيضا الى أنه، وبالتعاون مع الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات ومقرها لوزان، “لا تزال التحقيقات مستمرة مما قد يؤدي الى اكتشاف حالات جديدة في المستقبل القريب”.

وأنذرت “وادا” في بداية يوليوز الاتحادات الدولية بأنه إذا لم تبدأ الملاحقات بحق الرياضيين المشتبه بهم على الرغم من البيانات الواردة، تحتفظ الوكالة العالمية بحقها في رفع القضية الى محكمة التحكيم الرياضي “كاس”.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن