انهيار أعمدة البيت الداخلي للمنتخب الوطني.. تفكك وانشقاقات! حسن مومن يكشف المستور: ما حدث بالغابون هوغسيل وسخ، ونشره هو مسألة وقت فقط

13097 مشاهدة
كثر الحديث مؤخرا حول وجود تصدعات وانشقاقات وسط البيت الداخلي للمنتخب الوطني لكرة القدم.. البعض تحدث عن (تكبر) وتعجرف بعض اللاعبين، وتعاليهم ورفضهم الاستجابة لتوجيهات المدرب..أو المدربين الأربعة على الأصح! فيما رأى البعض الآخر أن الخطأ بدأ من نقطة تعيين المدربين الأربعة، الذين لايمتلكون، حسب أصحاب هذا الرأي، إلى تلك الشخصية القوية لفرض الانضباط في صفوف اللاعبين!
وفي كل الأحوال، لم يعد خافيا على أي أحد، ما يعرفه البيت الداخلي للمنتخب الوطني من تفكك وتصدع.. كيف حدث ذلك، من المسؤول، كيف يمكن تجاوز كل ذلك لبناء غد أفضل؟في الملف التالي، وجهات نظر لبعض الفاعلين الرياضيين، ورأي حسن مومن المدرب الوطني في كل ما حدث!في دردشة مع حسن مومن الناخب الوطني، أكد أن المباراة القادمة ضد الكاميرون هي التي تقف عائقا أمامكشف كل المشاكل التي عاشها الفريق الوطني بليبرڤيل والتي فجرت فضيحتين: الأولى كانت النتيجة التقنية (3 – 1)، أما الفضيحة الكبرى، والتي لازالت تداعياتها، فهي تلك المشادة الكلامية التي حصلت بين بعض اللاعبين والناخب الوطني حسن مومن.الناخب الوطني كان يتكلم بمرارة حول ما آلت إليه العلاقة بين الأطر التقنية وبعض اللاعبين. وحسب مومن فإن الفريق الوطني تعرض لخمس هزات، وأنه من الطبيعي أن تخلف هذه الهزات العديد من الشقوق. واعتبر مومن أن عدم التعامل مع تلك الهزات بالجدية المطلوبة، هو الذي جعلها إرثا ثقيلا يرثه كل ناخب وطني، موضحا أن ماعناه حصل مع هنري ميشال، روجي لومير، بليندة، فاخر.مومن اعتبر أن بعض اللاعبين شكلوا كتلا خطيرة داخل الفريق الوطني، وأن التضامن بينهم جعلهم يتجاوزون اختصاصاتهم وأصبحوا يتطاولون على اختصاصات الناخب الوطني.وأضاف مومن أن هؤلاء اللاعبين ينتظرون أن يعطيهم الوطن، في حين أنهم هم من يجب أن يعطوا للوطن.مومن، وهو يتحدث، اعتبر ما حدث بالغابون غسيلا وسخا، وأن نشره هو مسألة وقت فقط. واعتبر أن سلوك العليوي هو سلوك مرفوض، لأنه كان عود الثقاب الذي أوقد النار في كل مكونات الفريق، وجر معه إلى الاحتراق اللاعب حجي، الذي يعتبره مومن ضحية لتصرفات العليوي، ونفس الشيئ بالنسبة للاعب خرجة، الذي أراد أن يكون وسيطا بين الإدارة التقنية واللاعبين الغاضبين، دون أن ينسى مومن ذكر اللاعب بوصوفة والشماخ.وحسب مومن، دائما، فإن اتهام الطاقم التقني بالمحاباة والتعامل مع السماسرة، شيئ مردود عليه، لأن العليوي كان دائما يلجأ إلى نفس الاتهامات في كل مناسبة يتم إبعاده، أو لا يتم إدخاله ضمن اختيارات الناخب الوطني.وأضاف بأن الحصة التدريبية ليوم الجمعة كانت القشة التي أظهرت نوايا بعض اللاعبين، موضحا أنه عندما كان يضع سيناريوهات الشوط الأول والشوط الثاني من المباراة، اكتشف أن مجموعة من المسؤولين الغابونيين قد عاينوا كل تاكتيكاته، وأنه لما اكتشف ذلك متأخرا، اضطر إلى اعتماد سيناريو الشوط الثاني، وهذا هو الشيئ الذي جعله يعدل اختياراته، الأمر الذي جعله لايقحم الغاضبين الذين تعاملوا بعصبية كبرى مع الطاقم التقني واللاعبين في الحصةالتدريبية الأخيرة. أما ليلة المباراة فكانت اللامبالاة واللامسؤولية هي سلوك اللاعبين الذين أثر فيهم بشكل سييء اللاعب العليوي.وعن تداعيات مباراة ليبروڤيل، أكد مومن أنه لن يشرك كل اللاعبين الذين خلقوا الكثير من الشرخ داخل الفريق الوطني، وأنه سيعتمد على كل لاعب محلي يثبت جدارته، وقدرته على الدفاع عن القميص الوطني الذي يجب أن يبقى فوق كل الاعتبارات الذاتية، مكررا أن مابعد مباراة الكاميرون ستكون محطة للمحاسبة ولتسليط الضوء على كل مايعيشه الفريق الوطني، لأن الوقت حان ليعلم الجميع كل الحقائق، وأن لاشيئ سيبقى مستورا، لأنه لايجب أن يتكرر ما تكرر خمس مرات سابقة. إعداد: ع.النبسي ـ ع. بنهاشم ـ .. س. هندي ـ ع. البعمراني ـ ع. بلبودالي/الاتحاد الاشتراكي

انهيار أعمدة البيت الداخلي للمنتخب الوطني.. تفكك وانشقاقات!  حسن مومن يكشف المستور: ما حدث بالغابون هو غسيل وسخ، ونشره هو مسألة وقت فقط
انهيار أعمدة البيت الداخلي للمنتخب الوطني.. تفكك وانشقاقات! حسن مومن يكشف المستور: ما حدث بالغابون هو غسيل وسخ، ونشره هو مسألة وقت فقط

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz