انخفاض عملة الدينار الجزائري يرفع من وتيرة تهريب الأورو من المغرب

33998 مشاهدة

وجدة:ادريس العولة/ وجدة البوابة : عرفت عملة الدينار الجزائرية في سوق الصرف الحدودية ،في الآونة الأخيرة انخفاضا كبيرا ،حيث أصبح 1000دينار جزائري يساوي 75 درهما ،مما حدا ببعض الجهات الناشطة في مجال الصرف بطرق غير شرعية ،إلى استغلال الفرصة للتكثيف من نشاطها لتهريب العملة الصعبة وبصفة خاصة –الأورو- في اتجاه الجزائر،ولاسيما في ظل الإقبال المتزايد والمستمر على هذه العملة الأوروبية من طرف التونسيين والليبيين ،الذين يقومون بتهريبها بدورهم نحو بلدانهم لإعادة بيعها هناك وتصريفها لبلدان مجاورة أخرى، خصوصا مع الظروف الصعبة التي تعرفها المنطقة
مما يعرض سوق الصرف بالجهة الشرقية لاستنزاف خطير للعملة الصعبة –الأورو- التي يتم تهريبها بكميات ومبالغ مالية كبيرة نحو الجزائر،نظرا لسهولة تمريرها عبر الحدود ،ووزنها الخفيف ،وربحها مضمون فهي تجارة لا تتعرض للكساد أو البوار أو حتى للضياع أ والتلف ،حسب العاملين والعارفين بهذا المجال إضافة إلى الأرباح المالية الكبيرة التي تجنيها هذه التجارةمما يدفع ،بالمهربين إلى تجنيد العديد من المتعاملين مع مدن مغربية أخرى لاستيراد كل المبالغ التي يمكن الحصول عليها ، لسد الفراغ والخصاص من العملة الصعبة الذي تعيش عليه الضفة الأخرىوعلاقة بالموضوع،فقد أُغلق المنفذ الحدودي- ربان – في وجه التهريب ساعة حادثة القتل الذي ذهب ضحيتها جندي ينتمي لحرس الحدود على يد زميل له يشتغل معه في نفس الخيمة ،وتم تخصيص منطقة “جْنَانْ” المقابلة في الجانب المغربي لمنطقة “بن السبع” في وجه مرور السلع المهربة نحو المغرب،بأوامر من قيادة حرس الحدود الجزائري بمغنية،بينما تم فرض حصار كبير على مرور السلع المغربية المهربة نحو الجزائر.وحسب العارفين بعملية تهريب العملة ،بسوق –الزوية- من الجانب الجزائري وسوق الفلاح بوجدة ومدينتي بني ادرار وأحفيرالمغربيتين الحدوديتين ، فكلما انخفض الدينار الجزائري في سوق الصرف الحدودية كلما زاد الطلب و الإقبال على العملة الأجنبية وبصفة خاصة الأورو

انخفاض عملة الدينار الجزائري يرفع من وتيرة تهريب الأورو من المغرب
انخفاض عملة الدينار الجزائري يرفع من وتيرة تهريب الأورو من المغرب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz