انتهاء مغامرة 3 سجناء بلجيكيين من أصول مغربية فروا من سجنهم بطائرة هليكوبتر

31222 مشاهدة
قالت مصادر محلية في شرق المغرب إن قوات الأمن ألقت القبض على أشرف السكاكي وهو بلجيكي من أصول مغربية وهو السجين الثالث، 25 سنة، الذي فر رفقة بلجيكيين آخرين من أصول مغربية من سجن في مدينة بروج البلجيكية، ولم يتسن الحصول على تأكيدات من السلطات الرسمية المغربية لهذه الأنباء. وتوجد المنطقة التي اعتقل فيها السكاكي قرب مدينة وجدة شرقي المغرب. وكانت قوات الأمن ألقت يوم الخميس الماضي القبض على محمد الجوهري السجين الثاني في مدينة بركان شرقي المغرب.وفر السجناء الثلاثة في عملية مثيرة للغاية عبر طائرة هليكوبتر حطت في ساحة سجن مدينة البروج البلجيكية بعد أن سيطر متواطئون عليها وأجبروا الطيار على الهبوط في باحة السجن الداخلية وصعد السجناء الثلاثة للطائرة وفروا إلى خارج السجن. وذكر أن الشخص الذي سيطر على الهليكوبتر هو أيضا بلجيكي من أصول مغربية وهو شاب صغير السن يدعى الحسين الحدوشي، وشاركت معه فتاة بلجيكية من أصول مغربية وهي صديقة الجوهري، حيث استأجرا الطائرة على أساس القيام بجولة سياحية لكن سرعان ما هددا الطيار وأجبراه على الهبوط في ساحة السجن ليقل السجناء الثلاثة تحدت تهديد السلاح. واختطف السجناء الثلاثة بعد ذلك سيارة مرسيدس انتقلوا بها إلى هولندا.

وبعد أيام من فرارهما دخل السكاكي والجوهري المغرب عن طريق ميناء الناضور في شمال المغرب بجوازين مزورين ثم انتقلا إلى مدينة بركان، حيث ألقي القبض على الجوهري في حين فر السكاكي إلى منطقة جبال العروي الوعرة في سيارة خاصة، بيد أنه أصيب بعد أن اصطدمت سيارته بسيارة أخرى أثناء مطاردة الشرطة له، ويعتقد أن إصابته هي التي أدت إلى اعتقاله.

وكانت السلطات البلجيكية ألقت القبض على السجين الثالث ويدعى عبد الحق الخياري، وطلبت السلطات البلجيكية من السلطات المغربية التعاون معها واعتقال السجينين الفارين. وكان السجناء الثلاثة قاموا بعمليات سطو على عدة بنوك بعد فرارهم في 23 يوليو (تموز) الماضي من سجنهم. وقالت الشرطة البلجيكية إن الثلاثة متخصصون في السطو على البنوك، وسبق للسكاكي أن فر قبل ذلك من أحد السجون البلجيكية. وهذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها طائرة هليكوبتر للهرب في بلجيكا. وفي أكتوبر (تشرين الأول) عام 2007، عمد نور الدين بن علال الملقب «بملك الهروب» والمدان بارتكاب عمليات سطو مسلح واختطاف سيارات إلى الفرار من سجن ايتر جنوب بروكسل، بعدما هبط شركاء مسلحون هناك بطائرة هليكوبتر مختطف، وسرعان ما اكتظت الطائرة بسجناء آخرين وتحطمت.

وفي وقت سابق من العام نفسه هرب الفرنسي اريك فرديناند في طائرة هليكوبتر مختطفة من سجن لانتين بالقرب من لييج، وألقي القبض عليه بعد عدة أسابيع في إيطاليا. كما استخدم مجرمون فرنسيون هذه الطريقة للهرب 4 مرات على الأقل، كما استخدمت في اليونان أيضا.

عبد الله مصطفى بروكسلالشرق الاوسط

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz