انتفاضة 16 غشت بوجدة وانتفاضة 17 غشت 1953 بتاغوفالت محطتان وضاءتان في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال

21280 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – 14-8-2011 يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير،الذكرى 58 لانتفاضة 16 غشت بوجدة و17 غشت بتاغوفالت،اللتين تجسدان معلمتين وضاءتين في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال.

وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير،في مقال بالمناسبة،أن هاتين الانتفاضتين تشكلان حدثين سيظلان موشومين في سجل الذاكرة المغربية،يؤكدان الدور الريادي والفريد الذي اضطلع به بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه،الذي رفض الخضوع لإرادة الإقامة العامة الفرنسية الرامية إلى النيل من السيادة الوطنية وتمديد الوجود الاستعماري في المغرب.

وقد شكلت انتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة منعطفا بارزا في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والانعتاق وميزت إسهام المنطقة الشرقية في ملحمة الاستقلال بما قدمه أبناؤها من تضحيات جسام.

إن انتفاضة 16 غشت 1953 التي قادتها ثلة من الوطنيين من أبناء المنطقة الشرقية الذين كانوا من السباقين إلى تأسيس الحركة الوطنية،مكنت هذه الربوع المجاهدة من الدخول إلى التاريخ من بابه الواسع،وهي التي شكلت على مدى أجيال متعاقبة إحدى قلاع المغرب الصامدة في وجه الأطماع الدولية،حين تمكنت بشموخ من التصدي لحملة العثمانيين الرامية إلى غزو المغرب.

لقد كانت مدينة وجدة في صلب الصراع القائم بين مغتصبي حرية الوطن وبين المكافحين من أجل استرداد الحرية والانعتاق،وفي طليعتهم جلالة المغفور له محمد الخامس ووارث سره ورفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني.

وتكمن الملابسات التاريخية التي أفرزت انطلاق انتفاضة 16 غشت 1953 بوجدة والأسباب المباشرة المؤدية إلى اندلاعها،بالأساس،في اشتداد الأزمة بين القصر الملكي وسلطات الاحتلال حيث اشتد الخناق والتضييق على جلالة المغفور له محمد الخامس لإرغامه على الابتعاد عن الحركة الوطنية والكف عن تأطيرها بل والتنكر لها وإدانتها. غير أن الموقف الجريء والحاسم الذي عبر عنه بطل التحرير رضوان الله عليه سيؤدي بسلطات الاحتلال إلى التفكير في نفيه ونفي ولي عهده آنذاك جلالة المغفور له الحسن الثاني.

وقد بادرت الحركة الوطنية والمقاومة بوجدة إلى التحضير المحكم لإنجاح هذه الانتفاضة المباركة حيث تم استثمار يوم 16 غشت 1953،باعتباره يناسب يوم الأحد للقيام بعدة عمليات فدائية،منها مناوشة الجيش الاستعماري بسيدي يحيى وتخريب قضبان السكة الحديدية وإحراق العربات والقاطرات وإشعال النار في مخزون الوقود وتحطيم أجهزة محطة توليد الكهرباء ومداهمة الجنود في مراكزهم،ولا سيما بمركز القيادة العسكرية بسيدي زيان للاستيلاء على ما يوجد بها من عتاد حربي.

كما شهدت مختلف مراكز المدينة مظاهرات واجهتها قوات الاحتلال بوابل من الرصاص،سقط خلالها الكثير من الشهداء وجرح العديد من المقاومين.

وامتدادا لهذه الانتفاضة شهدت المناطق المجاورة لوجدة انتفاضات عديدة،حيث عرفت مدينة بركان وتافوغالت مظاهرات حاشدة وتم اعتقال العديد من المتظاهرين من بني يزناسن ونقلهم إلى السجن الفلاحي العاذر بالجديدة.

لم تكن انتفاضة 16 غشت 1953 انتفاضة عفوية وتلقائية بل كانت منظمة ومؤطرة،انتفاضة شاركت في صنعها جميع شرائح المجتمع الوجدي من عمال وفلاحين وتجار وصناع وموظفين وشملت مختلف الأعمار وكلا الجنسين بحيث تسلح الجميع بالإيمان وبعدالة القضية الوطنية،فكانت هذه الانتفاضة عارمة لم تكد تتسع لها كل أرجاء مدينة وجدة المجاهدة. وجدة البوابة – وكالة المغرب العربي للانباء

انتفاضة 16 غشت بوجدة وانتفاضة 17 غشت 1953 بتاغوفالت محطتان وضاءتان في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال
انتفاضة 16 غشت بوجدة وانتفاضة 17 غشت 1953 بتاغوفالت محطتان وضاءتان في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال

اترك تعليق

1 تعليق على "انتفاضة 16 غشت بوجدة وانتفاضة 17 غشت 1953 بتاغوفالت محطتان وضاءتان في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال"

نبّهني عن
avatar
garni yahya
ضيف

تخليد لدكرى 58 لانتفاضة ثورة 16 غشت 1953 بوجدة تنظم منظمة 1ثورة 16 غشت 1953 وفرع حزب الاستقلال حفل تكريما للمقومين ليلة الوفاء يوم الثلاثاء 16 غشت 2011

‫wpDiscuz