انتفاضة ساكنة وجدة ضد اشتعال فواتير الكهرباء و الماء

16525 مشاهدة

وجدة 22 اكتوبر 2010، لم تجد وكالة توزيع الكهرباء و وكالة توزيع الماء في مدينة وجدة غير هذا الظرف الاقتصادي العصيب لكي تشعل نار الغلاء مجددا في جيوب المواطنين بوجدة… فواتير الكهرباء التي توصل بها المواطنون لا تبعث على الارتياح مطلقا حسب المتضررين فلم تعبا بالغلاء المستعر هذه الايام في كل الاسعار، بدءا من الخضر و المواد الغذائية الاساسية و انتهاء بالدخول المدرسي و تكاليفه، في افق عيد الاضحى تبدو ملامحه الاقتصادية صعبة للغاية و مكلفة خصوصا لذوي الدخل المحدود.
و فيما تراوحت قيمة الفواتير في بعض الحالات التي تعود اصحابها على قيم رقمية لا تتجاوز 20 درهما شهريا، ما بين 300 و 500 درهم ، تدمر جمهور من ساكنة مدينة وجدة على الطريقة التي تتعامل بها الوكالتين مع المحتجين في عبارة “خلص و سير تشكي” و تحولت قضية الفواتير المرافعة الى حديث يومي لسكان مدينة وجدة ينتمون غالبيتهم المطلقة لذوي الدخل المحدود ، تماما كما يحدث في كل مرة تشتعل فيها الفواتير و تحرق جيوبهم المنهوكة..

انتفاضة ساكنة وجدة ضد اشتعال فواتير الكهرباء و الماء
انتفاضة ساكنة وجدة ضد اشتعال فواتير الكهرباء و الماء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz