"انتفاضة العطش" تتسبّب في اعتقال شاب بزاكورة

وجدة البوابة25 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
"انتفاضة العطش" تتسبّب في اعتقال شاب بزاكورة
رابط مختصر

قرّرت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بورزازات، الأربعاء، متابعة شاب من زاكورة في حالة اعتقال، بتهمة “إهانة رجال السلطة والأمن والمشاركة في مسيرة غير مرخصة”، وتم إيداعه السجن المحلي لورزازات، على خلفية أحداث ثورة العطش التي عرفتها مدينة زاكورة سنة 2017.

وكان الشاب المسمى سفيان تكتارت، المزداد سنة 1998 بحي المنصور الذهبي بمدينة زاكورة، مبحوثا عنه بموجب مذكرة “استنادية” تعود إلى أحداث ما بات يعرف بـ”ثورة العطش”، إثر مشاركته في الاحتجاجات التي عرفتها مدينة زاكورة في الثامن من أكتوبر من سنة 2017، بسبب ندرة الماء الصالح للشرب.

مصدر أمني بالمنطقة الإقليمية للأمن بزاكورة أكد أن الشاب تم إيقافه بمدينة طاطا يوم الأحد الماضي، قبل تسليمه إلى مصالح الشرطة القضائية بزاكورة يوم الاثنين، حيث تم الاستماع إليه في محضر رسمي حول التهم المنسوبة إليه، مشيرا إلى أن الشاب المعني يتابع في ملف جنائي وتم تقديمه أمام النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بورزازات، وفق تعبيره.

الحسين الرمل، ابن خالة المعتقل، قال إن عائلة المعتقل تفاجأت بقرار اعتقال ابنها سفيان، خصوصا أنه معروف بسلوكه وتعامله الطيبين مع الجميع، مشيرا إلى أن العائلة تطالب المحكمة بالإفراج عن ابنها ومتابعته في حالة سراح، خصوصا أنه يتابع دراسته في التكوين المهني تخصص نجارة الألمنيوم، مشيرا إلى أن المحكمة قررت تعيين أول جلسة يوم غد الخميس.

وطالب المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، السلطات الأمنية بوضع نهاية لاعتقالات في صفوف الشباب المشاركين في ثورة العطش، مشيرا إلى أن على الدولة رفع يدها عن شباب زاكورة ووقف مسلسل الاعتقالات في حقهم، موضحا أن طلبهم كان بسيط جدا وهو توفير قطرة ماء تروي عطشهم.

من جهتها، استنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع زاكورة، في صفحتها الرسمية بـ”فيسبوك”، اعتقال الشاب سفيان تكاترت، على خلفية أحداث انتفاضة العطش لسنة 2017. كما نددت بما سمته “الممارسات المخزنية في ترهيب أبناء زاكورة وتزيد من أوجاع وآلام المدينة التي ما زالت تعاني من التهميش والإقصاء”.

وأضافت الجمعية الحقوقية ذاتها: “في الوقت الذي يجب فيه اعتقال الفاسدين والمسؤولين عن الحالة المزرية التي تعاني منها المدينة، يجري اعتقال الأبرياء الذين طالبوا بشربة ماء”، وفق تعبيرها.

المصدرمصطفى ابن الراضي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.