ان سياسة 2/5 في المئة ما هي الا خرق سافر لحقوق الانسان وعدم الوفاء بالعهود المقطوعة فيخطابات اصحاب القرار وتملص الحكومات المتعاقبة وكذلك غياب العدالة الاجتماعية واشير هنا الى المتقاعد العسكري وشبه عسكري والذي همش وحرم من العيش الكريم المعترف به في جميع الاعراف والقوانين انما نرى اليوم لا يشرف المغارية والمغرب حيث نشاهد المتقاعد العسكري السبعيني يبيع السجائر بالتقسيط في الشوارع ويمسح الاحدية ومنهم من يتسول ،ليس له تغطية صحية ولا لاسرته واما ارامل المتقاعد فلها نصف المعاش بعد وفاة الزوج، ذلك المعاش الهزيل فمنهن من تتقاضى 35 درهم فكيف تواجه الفواتر الغالية الكلفة من ماء وكهرباء وموادغذائية .