اليوم العالمي للمرأة مناسبة للصانعة التقليدية للاعتزاز والطموح إلى تحقيق مزيد من المكاسب

18286 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة -08-03-2011- قال أنيس بيرو كاتب الدولة المكلف بالصناعة التقليدية، اليوم الثلاثاء بالرباط، إن الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة بالمغرب وخاصة الصانعة التقليدية يشكل مناسبة لها للاعتزاز والطموح الى تحقيق مزيد من المكاسب.
أنيس بيرو : اليوم العالمي للمرأة مناسبة للصانعة التقليدية للاعتزاز والطموح إلى تحقيق مزيد من المكاسب

اليوم العالمي للمرأة مناسبة للصانعة التقليدية للاعتزاز والطموح إلى تحقيق مزيد من المكاسب
اليوم العالمي للمرأة مناسبة للصانعة التقليدية للاعتزاز والطموح إلى تحقيق مزيد من المكاسب

وأوضح السيد بيرو، خلال حفل تكريمي نظم على شرف الموظفات والصانعات التقليديات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (ثامن مارس) تحت شعار” المرأة رافعة لتنمية قطاع الصناعة التقليدية”، أن المرأة المغربية انخرطت بكل قوة وايجابية في مختلف المجالات ولاسيما في مجال قطاع الصناعة التقليدية لما بذلته من مجهودات وإسهامات وما حققته من انجازات.

وأشار إلى أن ذلك يتجلى، بالخصوص، في الأعداد المتزايدة للنساء المزاولات للحرف التقليدية، مضيفا أن الصانعة المغربية ولجت بفضل طموحها واصرارها إلى قطاعات أخرى كصناعة الحلي والحديد المطروق والمصنوعات الجلدية والفخار وفن الديكور، أثبتت فيها قدرتها وكفاءتها وأبدعت تحفا فنية ذات قيمة فنية كبيرة.

ولدعم هذا التحول الايجابي في مسار الصانعة التقليدية، فقد عملت كتابة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية، يضيف الوزير، على تخصيص نصيب للمرأة الصانعة في كافة الأوراش والمبادرات، وذلك في إطار رؤية 2015 .

وأبرز أن القطاع الوصي وسعيا منه الى دعم النساء القرويات اللواتي تعانين غاليا من محدودية قدرتهن على التسيير وإمكاناتهن المادية والمهنية، أحدث تصورا جديدا موجها للمرأة القروية “دار الصانعة” التي تشكل فضاء للقرب يمكن من مواكبتها على امتداد مراحل سلسلة القيم وامدادها بالدعم التقني اللازم.

ولتعزيز حضور المرأة العاملة بقطاع الصناعة التقليدية بمختلف البنيات التحتية سواء المخصصة للانتاج أو للتسويق، فقد عملت كتابة الدولة على تشجيع الصانعات التقليديات على الاستفادة من محلات تجارية داخل مجمعات وقرى الصناعة التقليدية وكذا بمناطقها، إلى جانب تشجيعها على التكتل في إطار تعاونيات وتجمعات حرفية.

وشدد الوزير على أن المرأة المغربية استطاعت أن تحقق تطورا ملحوظا، حيث أصبحت اليوم مندمجة وشريكة في مسلسل التنمية، وتتولى مهام مختلفة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وذكر السيد بيرو بأن المغرب لم يدخر جهدا في سبيل تعزيز مكانة المرأة وتأهيليها ودعم قدراتها المهنية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، مشيرا في هذا الاطار إلى أن المبادرات التي قامت بها المملكة في هذا المجال ساهمت بشكل كبير في تشجيع ولوج النساء لمناصب المسؤولية والقرار.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz