اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار” اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا” أشتات وأعداء

47094 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 29 ماي 2013، تابعت قبل قليل برنامج القناة الأولى قضايا وآراء الذي استضاف بعض الفعاليات الحزبية اليسارية التي حضرت للحديث عن إمكانية استعادة الثقة المفقودة بينها ، والتي شتت شملهم إلى أحزاب متعددة لم يعد لها وزن في الساحة السياسية . وبدا من الواضح أن فكرة التوحد إنما حركها هاجس التوجس مما سماه ضيوف هذا البرنامج تنامي الأصولية في ظل أوضاع ما بعد الربيع العربي . وخطر ببالي سؤال مفاده : هل كان اليسار موحدا من قبل ؟ وإذا كان الجواب بنعم فإنه يستدعي السؤال التالي : إذا كان التوجس من تنامي الأصولية هو السر وراء تفكير اليساريين في التوحد اليوم ، فما الذي كان وراء توحدهم بالأمس ؟ في اعتقادي أن فكرة توحد اليسار تندرج ضمن المشروع العالمي الهادف إلى الإجهاز المكشوف على المشروع الحضاري الإسلامي الذي بات يهدد المشروع الحضاري العلماني المعولم . ولا أستبعد تورط الطرف الخليجي المعروف في هذا الأمر ، والذي وضع كل إمكانياته المادية تحت تصرف كل الجهات الراغبة في إفشال تجربة الحكومات الإسلامية في بلاد الربيع العربي . والمثير للسخرية في حديث العناصر اليسارية التي استضافها هذا البرنامج هو تملص بعضهم من مسؤولية جر البلاد إلى الهاوية في فترة ما قبل وصول الحزب الإسلامي إلى مركز القرار . وقد حاول بعضهم إظهار التخوف على مستقبل الوطن وعدم تركه لغيرهم مع أنهم خلفوه خرابا ويبابا للحزب الإسلامي الذي لم يعط فرصته الكاملة لمعالجة أوضاع متردية بسبب فساد حكومات كان اليسار من ضمنها ، وكان هو صانع الفساد ومكرسه بامتياز. والذي جعل الشعب يدير خده لليسار وييمم صوب الإسلام في ربيعه هو هذا الفساد الذي أفضى إلى وضعية كارثية . وردد بعض ضيوف هذا البرنامج المقولة الممجوجة والتي مفادها أن الإسلاميين أو الأصوليين يستغلون المشترك الديني ، ويوظفونه سياسيا وحزبيا ، لأن الدين في اعتقادهم المنحرف وجد للمعابد فقط ، ولم يوجد لتنظيم الحياة بكل مجالاتها . وقولهم المشترك الديني يوهم بأنهم أهل تدين، علما بأن معظمهم لا يتجاوز تدينهم الإدعاء والتظاهر ، ولا علاقة لهم بالممارسة الدينية ، بل لا يجدون حرجا في التباهي بالفكر المادي والإلحادي جهارا نهارا وهو الفكر المناقض للفكر الديني . والغرض من قولهم المشترك الديني هو مصادرة نقطة الثقل أو نقطة القوة لدى الأحزاب الإسلامية التي لا تساوي شيئا دون عامل الدين . ومعلوم أن الدين الإسلامي خلافا لتصور اليسار له مشروعه الحضاري الذي يواجه غيره من المشاريع الحضارية ذات الخلفيات غير الدينية ، والتي يعتبر الإلحاد واحد منها . واليسار المشتت لم يوحده المشترك الإلحادي فكيف يوحده المشترك الديني ؟ على كل حال لا نستغرب اجتماع اليسار من أجل التوحد في هذا الظرف بالذات والقوى الغربية تبذل قصارى جهودها لإفشال المشروع الحضاري الإسلامي الذي كان مفاجأ بالنسبة لها بعد ثورات الربيع العربي . ومن تداعيات تحرك القوى الغربية تحرك اليسار من أجل التوحد مع أن عقدة فقدان الثقة بين أهله لا زالت عائقا يحول دون مشاريع التوحد أو الاندماج أو حتى الفيدراليات . ومقابل الحملة العالمية المسعورة ضد المشروع الحضاري الإسلامي الناشىء لا زالت الفعاليات الإسلامية لم تعتبر ولم تفكر في تفعيل شعارها : ” واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ” ولا زالت مشتتة يناصب بعضها البعض العداء والكراهية والحقد . فالإسلاميون عندنا منقسمون إلى مهتمين بالسياسة ومعرضين عنها خلاف اليساريين الذين تعتبر السياسة همهم الأول والأخير . والإسلاميون منهم المشارك في الحكومة ، ومنهم الراغب في المشاركة في السياسة ، ولكن بلونه الخاص وليس عن طريق الاندماج أو التوحد أو الفيدرالية كما يفكر اليسار ، ومنهم الموجود خارج التغطية بسبب موقفه الرافض للنظام الذي يوجد توافق وإجماع وطني حوله ، ومنهم الذي يعتبر المشاركة في الحياة السياسية نوعا من العبث بسبب الوضعية السياسية الحالية ، ومنهم المنشغل بما لا علاقة له بالسياسة في نظره ، ومنهم المؤيد للنظام على طريقة غزية رشدا وغواية مقابل امتيازات يحظى بها …. وهلم جرا . وفي الوقت الذي يفكر فيه اليسار في التكثل من أجل مواجهة ما يسميه تنامي الأصولية ، لا يفكر الإسلاميون حتى في مجرد حماية وجودهم وكيانهم من يسار يفكر بجد في استئصال شأفتهم . فمتى سيفيق الإسلاميون من غفلتهم ، والعالم بأسره يكيد لهم كيدا مكشوفا ؟

اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار" اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا" أشتات  وأعداء
اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار” اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا” أشتات وأعداء
اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار" اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا" أشتات  وأعداء
اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار” اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا” أشتات وأعداء
اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار" اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا" أشتات  وأعداء
اليسار يبحث عن التوحد وأصحاب شعار” اعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا” أشتات وأعداء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz