النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير

50364 مشاهدة

عبد القادر بلبشير/ وجدة البوابة:  “المرحوم” هو الاسم الدي اطلق على احدى “النقط السوداء” للشبكة الطرقية بإقليم تاوريرت والتي اودت بحياة مجموعة كبيرة من السائقين ولا احد يحرك ساكنا. لان المسؤول عن هذا القطاع لا يستغل سوى الطريق السيار فلا شان لهبما يحصل على الطريق العادي، طريق الشعب الكادحالذين يذهبون ضحية هذا الجبل الذي يربط بين تاوريرت والعيون وب 7 كيلمترات عن تاوريرت بالضبط. ناهيك عن مجموعة اخرى من النقط السوداء والتي تربط بين تاوريرت ومستكمر ثم تاوريرت ودبدو  واللائحة طويلة جدا جدا… أما هذه الاخيرة فقد تسببت في مقتل عدد كبير من الاشخاص من بينهم موظفون بعمالة تاوريرت. ولقد اهتزت ساكنة تاوريرت مؤخرا على وقع  حادثة سير مروعة بعد انقلاب سيارة حكومية ( M rouge) سائقها احد الموظفين بتاوريرت وذلك في ليلة الخميس 21 فبراير 2013. وهو الان في حالة اغماء بالمستشفى الاقليمي لتاوريرت.

        لقد توالت حوادث السير القاتلة بشكل مخيف وفي تزايد مستمر على طرق إقليم تاوريرت خصوصا وعلى جميع الطرق المغربية الرديئة التي تؤدي الى قتل عدد كبير سنويا ولاشك في ان وزارة التجهيز تتحمل اكثر من 80 بالمائة من مسئوليتها وتاتي بعدها مسئولية العنصر البشري والحالة الميكانيكة للمركبة وحينما نتحدث عن مسئولية العنصر البشري لانستثني من الدرجة الاولى مراقبي الطرق على المستوى الحضاري والطرقي وتركيزهم بواسطة الرادارات على اصطياد الغرامات بدلا من تفقدهم احوال الطرق ولوحات التشوير ووقوفهم دون المنعرجات الخطيرة والنقط السوداء وعملهم على توجيه السواق في حالة غيابها الى الطرق السالكة..

        فاذا قيل بان الطريق تقتل فهي كذلك واذا قيل ان مدونة السير التي تغنى بها الوزراء تجرح فهي اكثر من ذلك واذا قلنا ان وزارة  التجهيز تتحمل اكثرمن 80 بالمائة من المسئولية في هذه الحوادث  لم نقل ذلك هراءا حتى ما يعزى للحالة الميكانيكة هو من مسئولية الفحص التقني المرخص له من الوزارة المذكورة  وما يعزى ايضا للعنصر البشري كذلك هو من مسئولية الوزارة التي تسلم رخصة القتل والتقتيل وتعليم المتمرنين السير بمحاذات اليسار بسرعة 40 في الساعة احيانا سواء على الطريق السيار او الوطني مايؤدي الى عرقلة السير ويتسبب في الحوادث وليس الافراط في السرعة هو السبب دائما دون تدخل من مراقبي الطرق او محاسبتهم من طرف المتحكمين في الرادار والا فما فائدة لوحات تحديد السرعة ومحاذات اليمين امام سيولة الحركة  

       ناهيك عن مهزلة الخطوط المتصلة والمتقطعة التي تسمح بالتجاوز من الجهتين وناهيك عن مواضع الاشارات المحددة للسرعة الموضوعة بمثابة فخاخ لاصطياد الفرامات اليس كل ذلك من صنع وزارة التجهيز؟

     لن تتوقف حرب الطرق في المغرب مادامت حالة الطرق على ماهي عليه ماسمعنا يوما وما سنسمع ابدا بمسئولية وزارة تجهيز الطرق التي يبدو انها قد تخلت متعمدة على اصلاح هذه الطرق فتوجه اصبع الاتهام دائما الى العنصر البشري الذي هو السائق المتهور والمخمر والمتعب وليس غيره اوالى الحالة الميكانيكية للسيارة وليس مراقب حالتها ولا مراقب حالة الطريق المحفرة وواضع الاشارات والخطوط العشوائية …

         كان الاحرى بوزارة التجهيز تكوين مراقبيها على الطرقات وتلقينهم قانون مدونة السير السويسرية  ومكان وزمان استعمال الرادارات الاروبية على ارض دولة لاتتوفر على مؤهلات ولاكفاءات ميدانية وفق مايترجمه الواقع على ارض الواقع ويتنافى كليا مع احوال بنيتها التحتية ومالا يتماشى او يتلاءم مع ثقافتها الاجتماعية حيث مازال الراجل والراكب يسيران جنبا الى جنب في المدن كما في القرى وحينما تتجنب العربة الحفر فتصطدم بالبشر ووسط طرق قلما هي معبدة وغير محمية كالوطنية والسيارة على حد سواء وكمراقبين لايهمهم الا نصب الفخاخ وراء النقط السوداء للايقاع بالضحايا من اجل جني الغرامات والمظالم والربوات ورحم الله من قال لو عثرت بغلة في العراق لسالني الله لماذا لم اصلح لها الطريق…

ما رأي وزارة التجهيز والنقل ومراقبي الطرق بالرادار في حالة هذه الطرق على سبيل المثال؟

النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير
النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير
النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير
النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير
النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير
النقط السوداء بإقليم تاوريرت تتسبب في المزيد من حوادث السير وزهق الأرواح/ تاوريرت: عبد القادر بلبشير

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz