النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة تدعو إلى تطعيم المفتشيات الإقليمية للمصالح المالية و المادية بالعدد الكافي من المفتشين الجدد

22354 مشاهدة

النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة / وجدة البوابة: وجدة في 26 دجنبر 2012، إن النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد تدعو إلى تطعيم المفتشيات الإقليمية للمصالح المالية و المادية بالعدد الكافي من المفتشين الجدد ( المسيرون حاليا ) لما راكموه من خبرة و تجربة ميدانية ، لوضع برامج سنوية و فتح اوراش عمل في المجال النظري و الميداني للرفع من مستوى التدبير المالي و المادي و المحاسبي بالمؤسسات التعليمية و جعله يتماشى ومتطلبات المرحلة ، و ذلك من خلال حركة وطنية تعتمد عدة مناطق داخل كل نيابة لتعداد المؤسسات و سشاعة الأقاليم و الاحداثات الجارية على مستوى كل الأسلاك ،وباعتبار الدور الهام للمصالح الاقتصادية بالمؤسسات التعليمية في النهوض بقطاع التربية و التعليم و توفير الشروط و الأسباب و الأجواء المناسبة لقيام اطر الهيئة التربوية بمهامها في ظروف سليمة ، وكانت الوزارة قد أحدثت قسما خاصا بالمصالح المركزية يعنى بشؤون هؤلاء و السهر على تكوينهم و تدريبهم لكسب الخبرات اللازمة في التدبير المالي و المحاسبي و تزويدهم بترسانة من النصوص و الوثائق والمراجع الأساسية اهتماما بهذه الفئة ، و لم تكن الوزارة تغامر بإسناد مناصب التسيير للمبتدئين منهم إلا بعد قضاء فترة في مزاولة مهام المساعدة و التكوين بناء على برامج تكوينية خاصة .

ومنذ بداية سنة 2000 وبعد إعادة هيكلة المصالح المركزية تم التخلي عن هذا القسم الذي كان يسمى قسم الاقتصاد و الشؤون الاجتماعية و تم إدماج اطر المصالح الاقتصادية ضمن باقي الأطر و الفئات بمديرية الموارد البشرية . و بعد إحجام الوزارة عن إجراء مبارايات لتوظيف الممونين و المقتصدين ، أشرفت هيئة المصالح الاقتصادية على الانقراض بفعل الإحالة على المعاشات و الوفيات و غيرها و لتغطيت العجز الحاصل ، سمح لملحقي الإدارة و الاقتصاد المنبثقين عن الأطر التربوية بالمشاركة في الحركة الانتقالية و الحصول على مناصب لتسيير المؤسسات الداخلية و الخارجية و مراكز التكوين و أصبح عدد يسير من المؤسسات تسير من طرف هذه الفئة بدون تلقي التكوينات و التأطير اللازمين. وبفعل عدم اطلاعها على المبادئ الأساسية للمحاسبة للعمومية و شروط التدبير السليم لمالية المؤسسات و بالخصوص الداخليات ، فإن هذه الفئة و غيرها تعاني من ضعف التكوين و التأطير و كسب الخبرات و المهارات اللازمة لضبط المحاسبة المالية و ضمان تدبير سليم في إطار النصوص و التنظيمات ، و للأخذ بيدها و مساعدتها على تخطي الصعوبات و تمكينها من القيام بمهامها و إعطائها المكانة اللائقة و اللازمة في المنظومة التربوية و كذلك النهوض بالتدبير المالي و المادي و المحاسبي بالمؤسسات التعليمية عموما و مواكبة المستجدات خصوصا فيما يتعلق بتسيير الداخليات و صرف الميزانية و الإلمام بمرتكزات التدبير عن طريق الشساعات او الصفقات و سندات الطلب ، فإنه من الضروري الاهتمام بالجانب التأطيري و التكوين و التقويم لتفادي المعيقات و ضمان شروط التدبير السليم و رفع الضيم عن هذه الفئة . و لبلوغ الأهداف المنشودة ترى النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد انه من الواجب و الضروري تطعيم المفتشيات الإقليمية بمفتشين جدد ممن يمارسون التسيير حاليا .

النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة

احمد عيساوي المنسق الجهوي النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة احمد عيساوي المنسق الجهوي

النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة تدعو إلى تطعيم المفتشيات الإقليمية للمصالح المالية و المادية بالعدد الكافي من المفتشين الجدد
النقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد وجدة تدعو إلى تطعيم المفتشيات الإقليمية للمصالح المالية و المادية بالعدد الكافي من المفتشين الجدد

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz