النص الكامل لكلمة عبد الله بلحفيظ والي امن وجدة بمناسبة الذكرى 55 لتاسيس المديرية العامة للامن الوطني

28025 مشاهدة

عبد الناصر بلبشير زجدة البوابة : وجدة 23 ماي 2011، القى والي امن وجدة السيد عبد الله بلحفيظ كلمة مفصلة بمناسبة احتفال اسرة الامن الوطني بوجدة بالذكرى 55 لتاسيس المديرية العامة للامن الوطني، هذا الحفل الذي حضرة كل من والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انكاد السيد عبد الفتاح الهمام و رؤساء المصالح الادارية بوجدة و عدد من اطر و موظفي الامن الوطني و المتقاعدين و ارامل رجال الامن و ابناؤهم و ممثلي الصحافة و الاعلام. و فيما يلي النص الكامل للكلمة التي القاها السيد عبد الله بلحفيظ: 

بسم الله الرحمان الرحيمالسيد والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد.السيد قائد الحامية العسكرية بوجدة.السادة رؤساء الهيئات القضائية.السادة رؤساء الهيئات المنتخبة.زملائي رؤساء المصالح الأمنية.السادة رؤساء المصالح الخارجية.السادة متقاعدي الأمن الوطني..السيدات أرامل و أبناء رجال الأمن.السادة و السيدات مسئولو جمعيات المجتمع المدني و ممثلي وسائل الإعلان.أيها الحضور الكريم.

يشرفني و يسعدني في بداية هذه الكلمة المقتضبة أن أرحب بكم ، و أن أشكر لكم تلبيتكم الدعوة لحضور هذا الحفل الذي دأبت أسرة الأمن الوطني بوجدة على تنظيمه كلما هلت عليها مناسبة ذكرى تأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني.فقي مثل هذا اليوم من سنة 1956 ، أعلن فقيد العروبة و الإسلام المغفور له محمد الخامس ، طيب الله ثراه، عن تأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني ، ليوكل اليها حماية البلاد و السهر على أمن رعاياه الأوفياء و ضمان سلامتهم ، فتحملت هذه الرسالة بكل أمانة و مسؤولية مواكبة كل التطورات المرحلية التي عرفها مجتمعنا للوصول الى تكريس دولة الحق و القانون في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس أيده الله و نصره.ففي مثل هذا اليوم من سنة 1956، أعلن فقيد العروبة و الإسلام المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، عن تأسيس الإدارة العامة للأمن الوطني، ليوكل إليها حماية البلاد و السهر على أمن رعاياه الأوفياء و ضمان سلامتهم، فتحملت هذه الرسالة بكل أمانة و مسؤولية مواكبة كل التطورات المرحلية التي عرفها مجتمعنا للوصول إلى تكريس دولة الحق و القانون في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس أيده الله و نصره.أيها الحضور الكريم:كما تعلمون تتزامن هذه الذكرى التي نعيش لحظاتها التاريخية، مع حدث عظيم ألا وهو الزيارة الملكية الميمونة المرتقبة للجهة الشرقية.فالزيارات المولوية الشريفة للجهة الشرقية، تحضى باهتمام ملكي متزايد، علما أن هذه الجهة تعرف إقلاعا اقتصاديا و اجتماعيا بفضل ميلاد العديد من المشاريع الكبرى التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة نصره الله بمختلف أقاليمها. هذا الاهتمام المولوي جعل منها قطبا حضريا و معلمة تاريخية بامتياز.و بخصوص حدث الالتفاتة المولوية لفائدة أسرة الأمن الوطني ، و المتمثلة في إحداث مؤسسة محمد السادس نصره الله للأعمال الاجتماعية و الذي جاء تجسيدا لما يوليه صاحب الجلالة من عناية صابغة للنهوض بالأوضاع المادية والمعنوية و المهنية لأسرة الأمن الوطني، و تقوية الحماية القانونية و تعزيز الحقوق و المكتسبات، و تعزيز الرعاية الاجتماعية.و في نفس الإطار، و بغية تحسين الخدمات الأمنية، فقد تم دعم و تعزيز وسائل تحديث المديرية العامة للأمن الوطني ، و تأهيل مواردها البشرية، و تخويلها نظاما أساسيا يرسخ أسس الحكامة الأمنية، كل ذلك من أجل مسايرة الدينامية التي تشهدها المؤسسة الأمنية و عصرنتها لتمكينها من مواكبة تحديات الألفية.إن هذا العطف المولوي يعد بمثابة مفخرة ووسام شرف، على صدر كل شرطي، نستحضرها في كل لحظة لتنير لنا الطريق لمزيد من البذل و العطاء و التفاني في أداء الواجب و للنهوض بواجبنا و لحماية و استقرار الوطن و أمن المواطنين، حتى نظل دائما و أبدا عند حسن ظن جلالة الملك محمد السادس نصره الله.أيها الحضور الكريم :إن السياسة الأمنية المتبعة من طرف ولاية أمن وجدة ترتكز على قاعدتي الاستباق و الوقاية كأسلوبين يقيان من الجرائم الفجائية و ذلك في إطار مقاربة شمولية متعددة الأبعاد و الأهداف تروم أولا و أخيرا السهر على أمن المواطنين و ممتلكاتهم.إن هذه المخططات و البرامج الأمنية، غايتها تفعيل سياسة القرب التي تنهجها الولاية بالانفتاح على محيطها الخارجي، ودعم و تفعيل آليات التواصل مع جميع فعاليات المجتمع المدني، وذلك بغية خلق جو من الثقة المتبادلة بين الشرطي و المواطن.و للتذكير فانه، على خلاف ما يعتقد الكثيرون فان عمل مصالح الشرطة لا يمكن اختزاله في العمل التكتيكي المتمثل في محاربة الجريمة أو في تنظيم السير و الجولان، بل يتعداه إلى أكثر من ذلك لتطبيق التوجيهات العامة للدولة في ميدان التنمية الاجتماعية و الاقتصادية، سواء من خلال دعم جهود المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أو من خلال تشجيع الاستثمارات عن طريق العمل التي تقوم به الفرق الاقتصادية و المالية في ضبط مخالفات للقوانين، المنظمة للشركات و تلك المتعلقة بحماية الملكية الصناعية و الفكرية إضافة إلى توفير ظروف أمنية ملائمة لتشجيع السياحة.إن وسائل عمل متطورة أصبحت موضوعة رهن إشارة الشرطة المغربية من حواسيب ومختلف الآلات الالكترونية، حيث كما تعهدنا سنة 2009 بأن ولاية أمن وجدة ستودع الآلة الراقنة بصفة نهائية و هذا ما تحقق بالفعل سنة 2010، حيث أن ولاية أمن وجدة بجميع المناطق الأمنية التابعة لها وصلت إلى هذا المبتغى.و هنا أود الإشارة إلى أن ولاية أمن وجدة تحتل المراتب الأولى وطنيا باعتمادها في عمليات البحث الجنائي على أسس علمية، إذ استطاعت مصالح مسرح الجريمة، حل الكثير من القضايا التي كانت في السابق معقدة، يستحيل الوصول إلى مرتكبيها. كما أن تجربة المغرب في هذا الميدان رائدة بالمقارنة مع الدول الإفريقية و بعض الدول العربية، و الأسيوية. فان خلق الشرطة العلمية و التقنية تعتبر رافعة مهمة لتطوير أداء الشرطة المغربية لمواكبة ركب المؤسسات الأمنية في الدول المتقدمة، حيث أصبحنا نتوفر على جميع الوسائل التكنولوجية المتقدمة في هذا المجال.هذه الإستراتيجية في تدبير الشأن الأمني، نتائج جد ايجابية في محاربة الجريمة وزجرها، بفضل الجدية و التضحية وروح المسؤولية التي أبان عنها رجال الشرطة أثناء أدائهم لواجبهم المهني، واليكم بعض الإحصائيات التي توضح الجهود المبذولة في هذا الإطار خلال سنة 2010 و الأربع أشهر الأولى سنة 2011 :● على صعيد الجهة الشرقية :– عدد القضايا المسجلة: 26363 قضية.– عدد القضايا المنجزة: 20960 قضية.– عدد الأشخاص المقدمون إلى العدالة : 27145 شخصا– نسبة نجاح القضايا على مستوى الجهة الشرقية : 75,59 %.● على صعيد منطقة وجدة :– عدد القضايا المسجلة: 136367 قضية– عدد القضايا المنجزة: 12421 قضية.– عدد الأشخاص المقدمون إلى العدالة : 16428 شخصا.– نسبة نجاح القضايا: 76 %.أما فيما يخص محاربة ترويج المخدرات بجميع أنواعها، على صعيد وجدة، فقد تمكنت مصالح الأمن خلال سنة 2010 و الأربعة الأشهر الأولى من سنة 2011 من حجز ما يلي:▪ مخدر الشيرا : 230 كيلوغرام.▪ الكيف : 3 كيلوغرام + 500 غرام.▪ المخدرات القوية:– الكوكايين: 212 غرام و 9 جرعات.● على صعيد الجهة الشرقية :– مخدر الشيرا : 12 طن + 827 كيلوغرام.– الأقراص الطبية المخدرة: 4121 قرصا.– المخدرات القوية :▪ الكوكايين : 2 كيلوغرام + 34 غرام + 65 جرعة.▪ الهيروين : 499 غرام + 332 جرعة.▪ الماريخوانا : 04 غرام.

كما تمكنت مصالحنا خلال سنة 2010 و الأشهر الأربعة الأولى من تفكيك أكثر من عصابة إجرامية، بعضها تنشط في السرقات الموصوفة، سرقة السيارات، سرقة الأسلاك الكهربائية، التهريب الدولي للمخدرات، التهريب الدولي للسيارات، الهجرة السرية، الاتجار الدولي في الأدوية المهربة و حيازة أدوية تضر بالصحة.و في إطار السعي المتواصل لمحاربة ظاهرة التهريب بصفة عامة و تهريب البنزين بصفة خاصة، و نظرا لما تشكله هذه الظاهرة من انعكاسات على الاقتصاد الوطني و الخطورة البالغة على سلامة الساكنة بسبب ما تخلفه وسائل النقل المستعملة ( المقاتلات) من حوادث السير مأسوية، فان ولاية أمن وجدة اعتمدت خطة أمنية محكمة جندت لها عددا كبيرا من العناصر و المعدات، لتأمين الشريط الحدودي الممتد من طريق مغنية إلى طريق تويست بوبكر مرورا بواحة سيدي يحيى، ونصب عدد من السدود القضائية الثابتة و كذا نقط مراقبة لسد الثغرات التي اعتاد المهربون سلكها بالإضافة إلى تعيين دوريات متحركة للمراقبة و التدخل لرصد كل الطرق و المسالك التي يعبرها المهربون.هذه الحملة تكللت بالنجاح و سجلت نتائج جد ايجابية خلفت ارتياحا كبيرا لدى ساكنة مدينة وجدة، و في ما يلي بعض الإحصائيات المتعلقة بنشاط مصالح الأمن في إطار محاربة هذه الظاهرة :

● الكميات المحجوزة خلال سنة 2010 و الأشهر الأربعة من سنة 2011 :– كمية البنزين المحجوزة : 8982 لترا.– عدد السيارات المحجوزة : 76 سيارة.– عدد الدراجات النارية : 12 دراجة نارية.– عدد القضايا : 256 قضية، قدم فيها 107 أشخاص إلى العدالة.

أيها الحضور الكريم :إن رجال الأمن بمختلف دراجاتهم و فئاتهم كانوا و ما يزالون و سيبقون مخلصين لشعارهم الخالد ” الله، الوطن، الملك” حريصين على حماية مقومات البلاد و العباد، رائدهم في ذلك التضحية، نكران الذات و العمل الدؤوب ليل نهار، بروح الشعور بالمسؤولية الملقاة علة عاتقهم و العمل على تطبيق القانون حتى تعم السكينة بكل ربوع المدينة، و بهذه المناسبة فاني أجدد التنويه بهم أطرا و عناصر،وأدعوهم غالى المواصلة على هذا النهج القويم، و ذلك بتنسيق مع إخوانهم رجال الدرك، القوات المساعدة، الوقاية المدينة و باقي المصالح الأخرى.كما أنني سعيد بوجود أرامل و أيتام رجال الأمن، و كذا متقاعدي الأمن الوطني بيننا لمشاركتنا إحياء هذه الذكرى الغالية، و الذين أشكرهم على ما أسدوه للبلد من خدمات جليلة نستحضرها في هذا اليوم التاريخي.

النص الكامل لكلمة عبد الله بلحفيظ والي امن وجدة بمناسبة الذكرى 55 لتاسيس المديرية العامة للامن الوطني
النص الكامل لكلمة عبد الله بلحفيظ والي امن وجدة بمناسبة الذكرى 55 لتاسيس المديرية العامة للامن الوطني

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz