الندوة الوطنية حول الإدارة التربوية بالجهة الشرقية

17132 مشاهدة

 محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة في 11 أبريل 2012،    تفعيلا لقرار المجلس الوطني للجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب ، وهو مجلس عقد بمدينة مراكش يومي 3 و4 مارس 2012 والقاضي بعقد ندوة وطنية حول الإدارة التربوية بمدينة وجدة يومي 10 و11 أبريل 2012 ، افتتحت يومه هذه الندوة  بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة تحت شعار : ” الارتقاء بالإدارة التربوية رافعة للنهوض بالمدرسة العمومية ” ، وذلك بحضور ممثلين عن هذه الجمعية وطنيا وجهويا  ،إلى جانب حضور ممثل عن وزارة التربية الوطنية ، ومدير أكاديمية الجهة الشرقية ، وبعض نواب نيابات الجهة ، والسيد رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة ، وممثلو السلطات ، وبعض أطر المراقبة التربوية ، وهيئات نقابية  فضلا عن أطر الإدارة التربوية . وقد افتتح الندوة بآيات من الذكر الحكيم تيمنا ، تلتها كلمات ترحيبية للمكتب الجهوي للجمعية ، والمكتب الوطني ، فكلمة وزارة التربية الوطنية ، ثم كلمة الأكاديمية الجهوية . وكلها كلمات أكدت على أهمية  هذه الندوة الوطنية في هذا الظرف بالذات . وبعد كلمات الترحاب قدمت مداخلات  لكل من السادة : الأستاذ سعيد حموتي ، تناولت واقع الإدارة التربوية بين التكليف بالمهام وتعدد المسؤوليات وآفاق الإصلاح ، والدكتور يحيى الحلوي وكانت عبارة عن قراءة في المرسوم الوزاري رقم 2.11672 في شأن إحداث وتنظيم المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ، والأستاذ حسن حلوي وتركزت حول مقاربة جديدة لتدبير المؤسسة التعليمية . وبعد هذه العروض حضر الجميع حفل شاي على شرف الحاضرين ، ثم عادوا لمناقشتها . وسيخصص يوم غد للورشات التي ستتناول موضوع الإطار الخاص برؤساء المؤسسات التعليمية ،  وتدقيق مهامهم ، وقضية تكوينهم الأساسي  والمستمر ، وآفاق استقلالية المؤسسات التعليمية .  ومعلوم أن الجمعية الوطنية لمديرات ومديري الثانويات العمومية بالمغرب تأسست على خلفية رد الاعتبار لهذه الأطر باعتبارها الجهة المسؤولة عن تنزيل السياسة التربوية ، وباعتبار دورها الفاعل في النتائج الدراسية. ولما كانت الإدارة التربوية تعرف عدم مسايرة تطور المنظومة التربوية ، فإن هذه الجمعية تهدف إلى خلق الآليات  والإجراءات الملموسة من أجل جعل الإدارة التربوية تواكب تطور المنظومة التربوية في ظرف تفعيل اللامركزية واللاتمركز كخيار وطني استراتيجي . وعلى رأس اهتمامات هذه الجمعية يأتي مشروع إصلاح القانون الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية . وتطالب الجمعية  باستقلالية الإدارة التربوية من أجل تحقيق فعاليتها ، ومن أجل  تسهيل المهام الموكلة بها . وتعول الجمعية على اجتهادات بخصوص الاجراءات التشريعية والتنظيمية الضامنة لتعزيز مكانة الإدارة التربوية خدمة للمنظومة . وغاية هذه الجمعية هي تطوير المدرسة العمومية لتكون بالفعل قاطرة التنمية الشاملة . وتحرص الجمعية على تحقيق هدف إقرار واعتراف الوزارة بإطار مهمة الإدارة على غرارالإقرار بباقي أطرها. ولقد عرفت هذه الندوة حضورا مكثفا ، وكانت ندوة ناجحة حظيت الجهة الشرقية بشرف تنظيمها بفضل جهود أطر الإدارة التربوية المشكورة في الجهة . ولقد انفتحت الندوة على كل مكونات المنظومة التربوية الشيء الذي زادها أهمية ونجاحا وتألقا .

الندوة الوطنية حول الإدارة التربوية بالجهة الشرقية
الندوة الوطنية حول الإدارة التربوية بالجهة الشرقية

اترك تعليق

1 تعليق على "الندوة الوطنية حول الإدارة التربوية بالجهة الشرقية"

نبّهني عن
avatar
محمد العرجوني
ضيف
تحية لجمعية مديرات ومديري الثانويات..تحية على هذه الندوة الوطنية وعلى النشاط الذي خلخل شيئا ما عقلية “الودادية”..لكن بصفتي مهتما بالموضوع، ولو أنني الآن متقاعدا، حيث سبق وأن ساهمت بمعية أطر إدايرية (من غير المديرين مع الأسف الذين رفضوا حينها الانضمام إلى المشروع الذي تقدمنا به أثناء تأسيس جمعيتنا منذ ست سنوات تقريبا..متشبتين بعزلتهم بودادية المديرين)، في تأسيس جمعية الإدارة التربوية التي جاءت لتملأ فراغا تنظيميا كانت الإدارة التربوية في حاجة ماسة إليه، والتي كانت تهدف إلى وحدة الهيئة الإدارية، ومن ضمن مؤسسيها أيضا، رئيس المكتب الجهوي لجمعية المديرين حاليا (على ما أعتقد)، الذي كان هو أيضا مع وحدة الهيئة الإدارية،… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz