النادي المكناسي أكبر مستفيد من الدورة 25 من القسم الوطني الثاني بعد هزمه للمولودية الوجدية بهدف لصفر/وجدة: ادريس العولة

27352 مشاهدة

إستقبل فريق المولودية الوجدية لكرة القدم برسم الدورة 25 من القسم الوطني الثاني بالملعب الشرفي بوجدة، النادي الرياضي المكناسي أمام جمهور ضعيف حج لمساندة سندباد الشرق الذي دخل المباراة محروما من خدمات هدافه ويدراكو الذي تلقى بطاقة حمراء مجانية خلال اللقاء الذي دار بملعب العقيد العلام بسيدي قاسم حيث الت النتيجة لفريق المولودية الوجدية بهدفين لواحد.
وفي جو بارد دارت المقابلة التي جمعت بين مولودية وجدة والنادي المكناسي الذي حل بمدينة وجدة بكل عناصره، وكلها امل وطموح من أجل العودة بنقاط المقابلة، خصوصا أن الفريق يلعب من أجل كسب ورقة المرور إلى قسم الصفوة المكان الطبيعي لهذا الفريق العتيد، في إنتظار إجراء المقابلات المؤجلة عن هذه المجموعة بسبب عدم صلاحية الملاعب وفي مقدمتها مقابلة الديربي بين شباب الحسيمة ورجائها التي توقفت بعد 43 دقيقة من اللعب.ففي الوقت الذي كانت تنتظر فيه الجماهير الوجدية إستفاقة وانتفاضة سندباد الشرق وتأكيد على أرض الواقع والملعب النتائج الايجابية التي حققها خلال الدورات السابقة، فرغم عاملا الملعب والجمهور الذي زاد عدده مقارنة مع الدورات السابقة لعدة أسباب موضوعية أولها إجراء مبارة الا تحاد الاسلامي الوجدي يوم السبت، وكذا النتائج الايجابية لاشبال المدرب محمد بكاد.هذا اللقاء عرف مستوى تقني متوسط نظرا لميزة وخاصية هذه المباراة التي جمعت بين فريقين لهما طموحات مختلفة، فالفريق المكناسي يقوى ويطمح لمعانقة قسم الصفوة، اما سندباد الشرق فيطمح للفرار بجلده وضمان مقعده في القسم الوطني الثاني.ففي الوقت الذي كان يعتقد فيه الجميع أن المقابلة تسير نحو التعادل السلبي صفر لمثله ، تمكن اللاعب البديل زكرياء زهيد من تسجيل الهدف الوحيد للمكناسيين في الدقائق الأخيرة من اللقاء، هذا الهدف بقدر ما أسعد المكناسيين فقد نزل كقطعة ثلج على جمهور المولودية الذي خرج غاضبا وساخطا على فريقه.

الصورة مقتبسة من جريدة وجدة نيوز الالكترونية للزميل محمد عثماني

النادي المكناسي يهزم فريق المولودية الوجدية لكرة القدم
النادي المكناسي يهزم فريق المولودية الوجدية لكرة القدم

إدريس العولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.