الميول العلمية عند الاطفال

175313 مشاهدة

وجدة: محمد بوطالب/وجدة البوابة:  وجدة في 5 امتوبر 2013، الميل استعداد لدى الشخص يدعو الى الانتباه كما يرى “ستونج” وهو نزعة سلوكية عامة لدى الفرد يجذبه نوع من الانشطة كما يعتقد “جيلفورد”. والحقيقة ان اهمية الميول تكمن في مساعدة المدرس على تقديم مادته في قالب حيوي هادف يسهل الاستيعاب والتعبئة والانجاز والتقويم ويرفع من كفاءة المتعلمين بصفة عامة ما يعمل على تفتيق قدراتهم الى اقصى حد ممكن. ويرى “ابن خلدون” ان معرفة الميول تجنب المدرس ارهاق الطفل فيراعي حاله وما يميل اليه لتيسير تعليمه.

كما دعا “بياجي” الى تهيئة البيئة التربوية للخبرات التي تساعد على النمو العقلي.

لقد مضت فترة رتيبة في تاريخ الانسانية ركزت فيها المناهج التقليدية على المعرفة واهملت ميول الاطفال، فقد كان “اريسطو” يدعو الى اعتبار الميول نزعات طارئة.

اما المناهج الحديثة فقد اهتمت بمراعاة ميول الطفل من اجل تحقيق اهدافها.

والحقيقة ان ربط ميول الاطفال بحاجاتهم يدفعهم الى الاقبال على الدراسة بحماس ويقظة.

ان تنمية الميول نحو المجالات العلمية في الدراسة يجب ان تعتمد :

– الحكم على المشكلات بوعي شامل

– تجنب الفكر الخرافي

– دقة الافكار

– تنمية حب الاستطلاع

– بناء الاراء على ادلة لا على اهواء

– ترقية البيئة الثقافية تؤثر في مستويات التفكير العلمي لدى الاطفال فهي تزودهم بالخبرة الاساس في عملية التفكير الى جانب المواقف والحوافز المثيرة لتفكيرهم. كما ان حاجات الاطفال وميولهم وعواطفهم تؤثر في تفكيرهم العلمي 

– تطهير العقل من الانطباعات السطحية 

– تربية روح الملاحظة النقدية لادراك العلاقات بين الاشياء

– الملاحظة الحسية مصدر الحقائق

– تعبئة المناهج الدراسية للطاقات العلمية للاطفال لما تثيره من اهتمامات وتفعيل للتواصل واجابة عن تساءلاتهم وفضولهم العلمي 

– ومن المهم جدا تكوين عادات المحافظة على الوسائل التعليمية 

– احترام الطفل في التعبير عن استنتاجاته العلمية مع التفويض اللبق عند الضرورة

– تعويد الطفل على المناقشة الحرة في القضايا العلمية 

– تشجيع الطفل على الاعتماد على النفس في دراسة الظواهر العلمية في نفس الوقت تشجيعه على الانخراط في فريق بحث علمي مصغر

– تثمين مهارة اجراء التجارب المخبرية

– تعويد الطفل على اعطاء اهمية للعلم

– تزويد المكتبة المدرسية بالمراجع العلمية الاساسية

– تحرير الاطفال من بعض المسلمات كصعوبة الرياضيات والفيزياء 

– تحبيب المواد العلمية للطفل ابتداء من المرحلة الابتدائية باستعمال انفع الاساليب وافضل الوسائل

– تخصيص مدرس للمواد العلمية انطلاقا من المرحلة الابتدائية

– تنظيم مسابقات الابداع العلمي بين التلاميذ

– اسهام الاولياء وابنائهم في المهرجانات العلمية 

– تتبع البرامج العلمية الرقمية الهادفة

– عقلنة التقويم في مجال المواد العلمية

– تعبئة الاولياء في تحبيب مجالات العلوم لابناءهم

– تنظيم المؤسسات التربوية لزيارات الى المختبرات العلمية والفنية

– دور المدرس حاسم جدا في تحديد المواد العلمية لما يبدله من جهود وما يعرفه عن ميول تلاميذه وتشجيعهم على البحث العلمي وتقوية الملاحظة العلمية

– مساهمة اطر التوجيه التربوي في التعريف بالمهن ذات المتطلبات العلمية وتقريبها الى اذهان الاطفال

الميول العلمية عند الاطفال
الميول العلمية عند الاطفال

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz