المولودية الوجودية –ريكبي-: بين الماضي العريق و الحاضر الغريق/وجدة: ادريس العولة

36983 مشاهدة
في وقت قريب كانت الكرة المستطيلة- الريكبي – تحظى بشعبية كبيرة لدى الأوساط الرياضية بمدينة وجدة،بفضل التضحيات الجسام لأطر تقنية و فنية ساهمت بشكل واضح في تطوير ممارسة الريكبي من خلال تأطير و تكوين الفئات الصغرى وتأهيلها لخوض غمار المنافسة و بالتالي تزويد الناديين الكبيرين الإتحاد الوجدي و المولودية الوجدية بطاقات واعدة في مجال اللعبة ،و لعل الألقاب التي حصدها الفريقين تبقى خير شاهد على ريادة –الريكبي ببلادنا ،لما أنجباه من لاعبين مرموقين أبلوا البلاء الحسن خدمة للرياضة المغربية ويبقى اللاعب الدولي عميد المنتخب الفرنسي عبد اللطيف بنعزي أبرز سفير للكرة المستطيلة وهو خريج مدرسة الإتحاد الوجدي . إن الحديث عن الكرة المستطيلة في بلادنا ،يجدر بنا الوقوف على أهم الأندية الوطنية إن المولودية الوجدية للريكبي الذي تأسس في مرحلة الثمانينات من القرن الماضي على يد مجموعة من الأشخاص تحدوهم رغبة وغيرة على تطوير هذا النوع الرياضي .فمنذ تأسيسها استطاعت المولودية أن ترسم لها مسارا رياضيا محترما بفضل الألقاب التي حققها الفريق سواء على المستوى الكأس أو البطولة ،فتاريخها حافل بالتتويجات و الألقاب رغم الإمكانيات المحدودة و المتواضعة جدا.
وهنا لابد بأن نقف على بعض منجزات هذا الفريق لنبرهن للجمهور الكريم على مدى قوة هذا الفريق العتيد سنة 1997 حقق الفريق أول تتويج ببطولة الموسم و انتظر 5سنوات ليظيف لقبا آخر لرصيده 2003 فوزه بالكأس و2007 تم تتويج الفريق بثلاثية الكأس و البطولة وكذا الفوز ببطولة الريكبي-7-.لكن هذا الموسم أصبح الفريق يعاني أكثر بسبب تأخر أشغال بناء ملعب الروك حيث يضطر لخوض تداريبه في الملعب للمركب الشرفي الذي لا يتوفر على المواصفات الضرورية للممارسة وكذا غياب الإنارة مما يفوت الفرصة على بعض اللاعبين للتدريب ليلا نظرا لارتباطاتهم العملية و المهنية.
MCO Regby
MCO Regby

ادريس العولة

اترك تعليق

1 تعليق على "المولودية الوجودية –ريكبي-: بين الماضي العريق و الحاضر الغريق/وجدة: ادريس العولة"

نبّهني عن
avatar
MRIMI
ضيف

ولا ننسى فوز الفريق بالثلاية سنة 2000 كأس العرش ـ البطولة ـ الكأس الممتازة

شكرا
رشيد مريمي

‫wpDiscuz