المولودية الوجدية “بلوكاج” وعناد

الرياضة
وجدة البوابة5 يونيو 2017آخر تحديث : منذ سنتين
المولودية الوجدية “بلوكاج” وعناد
رابط مختصر

الفريق عانى مشاكل مالية وسياسيون يريدون رأس بنسارية

أنهى المولودية الوجدية، الموسم الكروي 2016 / 2017 في الرتبة الخامسة ب 44 نقطة، وفشل في كسب ورقة الصعود إلى القسم الوطني الأول. وعاش الفريق طيلة الموسم صراعات سياسية وأزمة مالية وأياما عصيبة.

الحصار

موسم عصيب مر به المولودية الوجدية على الصعيد المالي، بسبب وقف السلطة المحلية والمجالس المنتخبة والمانحين لمساعداتهم المالية التي كان يتوصل بها الفريق، وذلك للضغط على الرئيس خالد بنسارية لدفعه إلى الاستقالة.

ونتجت عن هذا الوضع مصاعب في تدبير مالية الفريق، إضافة إلى خروج العديد من المنخرطين إلى المعارضة وعدم تجديد الانخراط بالنادي، وتخلي أعضاء المكتب عن الرئيس.

رحيل أيت جودي

مع بداية الموسم، ظهرت عدة مشاكل بالفريق، على رأسها مطالبة المدرب السابق عز الدين أيت جودي بمستحقاته المالية، فكان له ذلك، بعد تدخل بعض الفعاليات الرياضية.

توصل أيت جودي بشيك بقيمة 500 ألف درهم، كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، ليدخل في صراع مع المكتب المسير، فغادر الفريق، وخلفه مساعده محمد بنمسعود لعدة جولات، قرر بعدها المكتب المسير التعاقد مع المدرب فوزي جمال حتى نهاية الموسم الحالي.

ونظرا لعدم توصل الفريق بأي دعم، التزم خالد بنسارية بمسايرة البطولة الوطنية من ناحية المصاريف، متحديا بذلك الجميع، وسعيا منه لتحقيق الصعود، خصوصا أن النتائج الإيجابية التي حصدها الفريق مع بداية الشطر الثاني من البطولة الوطنية كانت مشجعة.

مرحلة فوزي جمال

تسلم المدرب فوزي جمال فريقا ظل يحتل الرتب الأربع الأولى، لكن مع توالي الدورات، دخل الفريق في فوضى وضغط كبير من طرف الجماهير، فصرح المدرب نفسه أن الجمهور لم يعد كما كان، فأصبح يساهم في معاناة اللاعبين، إضافة إلى عدم توصل اللاعبين بمستحقاتهم المالية.

وعانى الفريق خلال هذا الموسم فوضى وتسيبا وغيابا للانضباط، وظهرت بعض السلوكات غير الرياضية في أكثر من مباراة، تحول فيها مستودع الملابس إلى ساحة للعراك.

وصبت الجماهير الرياضية غضبها على الحارس لحلافي خلال مباراة أولمبيك الدشيرة، إضافة إلى الحركة غير الأخلاقية التي قام بها اللاعب يوسف كرماني في اتجاه الجمهور خلال الدورة 23 أمام يوسفية برشيد ، أسفرت عن توقيفه سنة مع غرامة مالية.

الجميع ضد الرئيس

قال خالد بنسارية إنه لا ينتمي إلى أي حزب سياسي، وإن ”البلوكاج” ، الذي يعانيه المولودية الوجدية من الناحية المالية، مرده إلى محاربته من قبل الجميع، مضيفا أن نيته كانت المساهمة في صعود الفريق إلى قسم الكبار، وبعدها الجلوس إلى طاولة الحوار للخروج بحل يرضي الجميع. وأضاف الرئيس أن المولودية الوجدية ليس في ملكه، بل هو للجميع.

وعن سؤال حول إمكانيته التنحي، بعد فشله في تأمين الصعود، قال بنسارية إن عدة شخصيات اتصلت به قصد ولوجه تجربة تسيير الفريق، إلا أنه أكد لها أنه خسر غلافا ماليا كبيرا من جيبه، وأن هناك ديونا في ذمة الفريق، و لم يتوصل بأي جواب إلى حدود الساعة.

وأكد بنسارية أن الفريق توصل بمنحة 500 ألف درهم، من مجلس الجهة في آخر لحظة لم تكن كافية لتسديد بعض النفقات، متسائلا ”لماذا لم يتدخل والي الجهة الشرقية لإنقاذ الفريق؟ ولماذا رفض مجلس عمالة وجدة تسلم ملف الدعم؟

أما عن مطالبة فوزي جمال بصرف مستحقات اللاعبين، فقال خالد بنسارية إنه أوفى بوعده تجاه اللاعبين، إذ صرف أكثر من 87 مليون سنتيم منح مباريات الشطر الثاني من البطولة فقط، وإن فوزي جمال توصل بجميع المنح.

عبد الرزاق بونشوشن (وجدة)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.