الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر

29247 مشاهدة
الموسيقار الدكتور أمين قلفاط، جراح أسنان حاصل على شهادة شرف من الأكاديمة العربية للموسيقى خلال المؤتمر السادس عشر للموسيقى العربية بالجزائر العاصمة 2001، من عائلة فنانة، رئيس الجمعية الثقافية الموسيقة بوهران، التي أسسها سنة 1997. تهدف الحمعية إلى الاستمرار على درب مصطفى بلخوجا التي تحمل الجمعية اسمه، كما تسعى  إلى الحفاظ على الموروث الموسيقي الأندلسي للتعريف به ونشره خارج الجزائر. شاركت الجمعية في عدة أمسيات فنية بوهران ومن مشاركتها المهمة ربيع الموسيقى بالجزائر 1999، وحفل بباريس سنة 2005، وحفلات في مدن بلعباس ومستغانم وتلمسان سنة 2008، وتشارك لأول مرة في الدورة الثامنة عشرة لمهرجان الطرب الغرناطي بوجدة… ولتقريب القارء الكريم من هذا الفن لدى الأشقاء الجزائريين ارتأت جريدة الأحداث المغربية محاورة أحد أعمدته الموسيقار الدكتور أمين قلفاط…
■ أهلا بالأشقاء الفنانين الجزائريين ببالمغرب وبمدينة وجدة…
■■ كان لنا الشرف العظيم أن حضينا بدعوة من وزارة الثقافة للمشاركة في هذا المهرجان، ولا بدّ أن أشير هنا إلى أنني رافقت في سنة 1989 ابني البكر محمود الذي شارك وكان عمره آنذاك 11 سنة وكان عازفا على آلة الرباب، قدم إلى هنا ضمن فرقة أحباب الشيخ بنصاري، وحصل على جائزة، والآن هو رئيس جوق جمعيتنا…
■ يبدو أنكم عائلة موسقية كبيرة تتوارثون هذا الفن الأصيل أبا عن جدّ…
■■ أجل. الشيخ مصطفى بلخوجا عمي، رحمه الله،وأبناؤه وأحفاده كلهم يتواجدون ضمن الجوق، كما يوجد ضمن الجوق اثنين من أبنائي، وكذلك “رفْقِي” ابن عمي جمال قلفاط الذي علمني الموسيقى.
■ هل تزورون لأول مرة المغرب وتشاركون في مهرجان؟
■■ لا. زرنا المغرب لكن نشارك لأول مرة في المهرجان وذلك يشرفنا كثيرا وكثيرا جدًّا لأن لدينا ثقافة مشتركة وواحدة، وفن واحد وهو الطرب الغرناطي كما يسمى في المغرب أو الطرب الأندلسي  كما نسميه والذي ينبثق من مدرسة تلمسان، ولاحظت أن هناك غياب مدرسة الجزائر العاصمة التي اطلعت على موسيقاها في الكلية وتعرفت على شيوخها كالسي عبدالرزاق الفخارجي رحمه الله، وسيد أحمد سري والحاج محمد خزناجي وموسيقين آخرين…ولا بدّ أن أعبر عن سروري لتواجدي بوجدة للقاء إخواني بعد غياب طويل منذ عدة سنوات، وأتأسف كثيرا لكوني لم ألتقي بالسي أحمد بيرو الذي لم أره منذ 21 سنة، منذ 1989، وأبلغه سلامي الحار.  
■ هل موسيقى الطرب الغرناطي فن مُوحّد بين المغرب والجزائر؟
■■ ما ألاحظه الآن هو أن طرب المدرسة المغربية والمدرسة الجزائرية موحد، ولا تتواجد هنا اليوم بوجدة مدرسة تلمسان مع العلم أن السي محمد بن اسماعيل هو من أسس الأندلسية سنة 1921، كما أتذكر جيداّ الشيخ الحاج امحمد بنصاري أنه كان دائما يتأبط آلته الكمان ويشد الرحال إلى مدينة وجدة حتى يتلقى دروسا في هذا الطرب…ونحن يسرنا أن نستمع للمدرسة المغربية والمدرسة العاصمية والمدرسة التلمسانية…
■ هل الطرب الغرناطي قادر على الصمود أمام هذه الموجات الجديد من الموسيقى؟
■■ الحمد لله، الطرب الغرناطي كما تسمونه، موجود ويتهافت الصغار على تعلمه، وما زال الناس مولعين به وهذا منذ قرون، مازال موجودا رغم مرور هذه القرون، ورغم توالي أنواع فنون الموسيقى وسيبقى دائما، وأنا متيقن أنني سأرحل من هذه الدنيا وسينقل هذا الفن عبر الأجيال سواء هنا في المغرب أو في الجزائر. نحن تسلمنا المشعل من أجدادنا وأبائنا وهناك من سيتسلمه من أيدينا والحمد لله الذي ما زال هناك أناس يتوفرون على الذوق  وهو كرم وموهبة من الله، ولن يكون هناك موسيقار إذا لم يتوفر على الذوق وعلى موهبة يجب صقلها.
■ هل هناك مهرجانات للطرب الغرناطي أو الأندلسي في الجزائر؟
■■ نعم. هناك مهرجانات ونتمنى أن تُدعى إليها دائما الجمعيات المغربية للطرب الغرناطي، وقد سبق أن شاركت في “ليالي المدح” وتمت دعوة جوق من تطوان، كما تم تنظيم مهرجان الحوزي بتلمسان وشاركت فيه جمعيات كثيرة وعديدة لأن الناس مولعون بالموسيقى ومتعطشون للتعلم سواء على مستوى الطرب الأندلسي، أو الحوزي أو الغربي يعني فاس للشيوخ مثل بنسليمان وابن أزير والنجار وامبارك السوسي…ومما يحكيه شيوخنا في تلمسان أن  شيخا يدعى “الشيخ لمنور بن عتو” كتان متزوجا من امرأتين الأولى بتسلمان والثانية بفاس وكان بقضي عند كل منهما ستة أشهر وتعلم طرب “الملحون” بفاس وأدخله إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر، قصائد الملحون “هاجو الأفكار” و”سعدات القلب الهاني”…وعلمه للشيخ مولاي الجيلالي الزياني الذي علم السي عبدالرحمان السقال، والشيخ لزعر بندالي يحيى، كما كان الشيخ العربي بنصاري مولعا بالملحون.
■ لماذا لا يفكر الفنانون في إنشاء مركز مغاربي للطرب الغرناطي أو الأندلسي…؟
■■ لما لا؟ سنثمن المبادرة،حتى تكون هناك لقاءات بين الفرق  والمجموعات الموسيقية المختصة في هذا النوع من الموسيقى، ويكون هناك تبادل في الجزائر أو في المغرب أو في تونس، ويكون التنافس والإثراء والتطور إلى أحسن…
■ آخر كلمة من الموسيقار الدكتور أمين قلفاط للجمهور الوجدي…
■■ يا أخي أحيي الجمهور المغربي بأكمله، أكان يحب الطرب الأندلسي أو لا يحبه، كلهم أشقاؤنا وأحييهم كلهم، وأشكرهم جزيل الشكر على الدعوة التي وجهوها إلينا ونحن مسرورن جدّا جدّا جدّا…
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
1-Association culturelle et musicale de’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 2-Association culturelle et musicale de’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 3-Association culturelle et musicale de’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 
 4-association culturelle et musicale d’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 
 5-Dr Amine Kalfat Président de l’association d’Oran Algerie
 
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 7-Dr Amine Kalfat Président de l’association d’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
8 -Dr Amine Kalfat Président de l’association d’Oran Algerie
 
الموسيقار الجزائري الدكتور أمين قلفاط : لا أخاف على الطرب الغرناطي من موجات الموسيقى العصرية والملحون دخل من فاس إلى الجزائر في أواخر القرن التاسع عشر
 
 9- Association culturelle et musicale de’Oran Algerie
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.