المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير بوجدة 1-2-3 مارس 2012 / بلاغ صحفي

22079 مشاهدة

وجدة البوابة – وجدة 23 دجنبر 2011، في ظل التحولات الاستراتيجية التي تعيشها المنظومة الجمالية المغربية بشكل مطرد، والنقلة النوعية التي تفوق كل ما تحقق في عقود سابقة، بفضل جهود نخبة من مثقفيها الذين جعلوا من أشكال التعبير الجمالي رهانا استراتيجيا. حيث أصبح المغرب الفني والسينمائي على وجه التحديد بفضل هؤلاء، علامة متميزة في مجموع المهرجانات والملتقيات السينمائية القارية والعالمية، وأصبح التتويج بها أمرا ملحوظا. إذ أبانت السينما المغربية بفضل العمل القاعدي للمركز السينمائي المغربي ومعه مجموعة من المؤسسات الأكاديمية، والمدارس والمعاهد العليا في مجال السمعي البصري، عن نضج  فني، ورؤية جمالية تستوفي عناصر اكتمالها يوما بعد يوم. وفي تساوق مع هذه الحركية السينمائية، انصب اهتمام الفاعلين في الميدان على العمل من أجل تمكين الشباب من امتلاك القيم الجمالية الكفيلة بالارتقاء بالذوق والسلوك، حيث جعلوا من مكونات الفضاء السمعي البصري بجميع مكوناته عنصرا هاما من العناصر الفاعلة في تحقيق هذا الرهان، من أجل إنجاز فعل ينسجم وأسس المواطنة المتحضرة، والمنخرطة في مسار التحولات العالمية الكبرى، في ظل المحافظة على الخصوصيات التي تحقق تميّز الكائن المغربي، وتؤكد الخصوصية المغربية المحلية.

وانسجاما مع كل المعطيات السابقة تعمل كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية بوجدة، ومركز الدراسات والبحوث الاجتماعية والإنسانية بوجدة، على تنظيم مشترك للمهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير، والذي سيساعد  في تنشئة الشباب على المساهمة في إنتاج مشهد سينمائي يؤكد ثنائية الانفتاح والخصوصية.

ويشتمل المهرجان على مسابقتين مختلفتين:

1)  مسابقة المنار الذهبي:

وهي مفتوحة أمام:

–     أمام كل الأفلام والمشاركات للمخرجين المحترفين

–     المخرجين الشباب

–     طلبة المدارس والمؤسسات  السمعية البصرية ومدارس السينما 

–     الخريجين الجدد للمعاهد السمعية البصرية

–     الأفلام الفائزة في المهرجانات الوطنية التربوية السابقة

(لا يجب أن يتجاوز توقيت العمل  23 دقيقة)

                                    مسابقة المنار الفضي

        وهي مفتوحة أمام :

  • ·        الأندية على صعيد المؤسسات التعليمية بكل أنواعها

  • ·        طلبة الجامعات

  • ·        الأندية السينمائية المغربية

  • ·        الأفلام الفائزة في مهرجانات الهواة

  • ·        (لا يجب أن يتجاوز العمل توقيت  15 دقيقة)

 وهكذا يراهن المهرجان على تحقيق مجموعة من المحاور:

1)      ترقية التربية الجمالية بفضاءات التربية والتكوين المغربية

2)      مقاربة الدرس النقدي من خلال إشراك المتعلم في مختلف مراحل تكوينه في المشروع السينمائي الذي أصبح الوسيلة المركزية في مختلف أشكال التعبير المعاصر؛

3)      تنويع صيغ أشكال التعبير، وبالتالي الرقي بأشكال المقاربة الديداكتيكية القائمة على اختيارات تستبعد عن غير قصد استراتيجية العلامة والرمز؛

4)      التركيز على أهمية الخطاب السينمائي في تقديم المعرفة الوازنة بأشكال جمالية؛

5)      اعتبار السينما مؤسسة تربوية لا تقل أهمية عن باقي المؤسسات؛

(المشاركون في مسابقة المنار الفضي سيستفيدون من  خبرات وتجارب  المشاركين في مسابقة المنار الذهبي من خلال الاحتكاك واللقاءات، وحضور الورشات والندوة،  ومشاهدة العروض، لتبقى نقطة قوة المهرجان هو هذا التلاقح والتلاقي والاختلاط بين محترفين وهواة ومبتدئين حتى تتم استفادة فئة من خبرة فئات  أخرى)

تتكون لجنة التحكيم من الأساتذة:

  • ·        عز العرب العلوي(مخرج)

  • ·         محمد الصابري(رئيس القسم التقني بالمركز السينمائي)

  • ·        نعيمة إالياس(ممثلة محترفة)

  • ·        يوسف آيت همو(أستاذ جامعي باحث ومؤلف مختص وناقد سينمائي)

  • ·        فريد بوجيدة(أستاذ وناقد)

أما عن ضيوف المهرجان  فسيكون المنظمون سعداء باستقبال بعض الأسماء المعروفة  على الصعيد الوطني في عالم الفن والثقافة  ومن بينهم :كمال كاضمي(حديدان) ، محمد الكغاط ، آمال الأطرش، ثريا ماجدولين  ،  ورؤساء بعض المهرجانات السينمائية…

كما ستقام على هامش المهرجان ورشات في الإخراج والمونتاج والسيناريو والصوت يؤطرها محترفون لفائدة المشاركين في المهرجان، ومن جهة أخرى سيستفيد تلاميذ الأندية على صعيد المؤسسات التعليمية من ورشات تطبيقية  في التصوير بالفيديو والمونطاج وإضافة المؤثرات الصوتية.

وسيعرف المهرجان أنشطة ولقاءات مكثفة أخرى، من بينها ندوة سيؤطرها المخرج عز العرب العلوي بمشاركة كل فعاليات المهرجان،بموضوع:السينما الهادفة ودورها في مناقشة قضايا المجتمع،وتكريم لشخصية سينمائية مشهود لها بالعطاء في الميدان ، كما ستخصص جوائز هامة للأفلام المتوجة خلال مسابقتي المهرجان.

يهدف القائمون على تنظيم المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير إلى جعل المنطقة الشرقية عموما ومدينة وجدة على الخصوص قبلة ووجهة  للسينمائيين المغاربة،لدى فهم يراهنون على المشاركة الفعالة والوازنة للسينمائيين المغاربة من كل جهات هذا الوطن.

 

المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير بوجدة 1-2-3 مارس 2012 / بلاغ صحفي
المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير بوجدة 1-2-3 مارس 2012 / بلاغ صحفي
المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير بوجدة 1-2-3 مارس 2012 / بلاغ صحفي
المهرجان الوطني الأول للفيلم الروائي القصير بوجدة 1-2-3 مارس 2012 / بلاغ صحفي

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:

بأرقام الهاتف 0536683241-0661361261-0661120828-الفاكس: 0536712174

أو عبر البريد الإلكتروني :focmoujda@gmail.com

www.focm-oujda.com  أو على الموقع

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz