المنومون الجدد، خطباء الجمعة نموذجا

23742 مشاهدة
يلتقي المسلمون كل سنة في الحج كمؤتمر عالمي لمن استطاع إليه سبيلا، ونلتقي كذلك على مستوى المدينة مرتين بالسنة في كل عيد ، ويجتمع الحي مرة كل أسبوع في يوم الجمعة، يوم الجمعة يوم عيد وفريضة ويوم خطبة ودعاء واستجابة ويوم فائدة ونباهة وهو يوم فيه يتزود الناس ويتعلمون ويتفقهون. الخطبة وما أدراك الخطبة فمن تغيب عنها ثلاثا قد طبع على قلبه النفاق، ومن لغى فيها فلا جمعة له، حيث لا بيع ولا شراء ولا عقود.
لحظة مقدسة بكل ما تحمل كلمة قداسة من معنى، أوجبت الإنصات والتدبر والرهبة والهيبة للحظاتها. وهكذا ما كان لها من هذه الحرمة استوجبت أن يكون الواقف في مقامها متحدثا بلسانها خطيبا عنها دلالة لها وعليها في الآن ذاته. خطيبا يعيش صيحات المسلمين يُحْيي بخطبته نفوسا تعيش الحاضر بأمراض المستقبل وأجسادا حاضرة بأمراض الماضي وعقولا جامدة بأمراض الحاضر.
وخطباء اليوم يقرؤون الورقة على مسامع المسلمين فلا ترى لها وقعا ولا ركزا. فمع هذا فهناك المنصتون والمتأففون والمستعجلون والنائمون.. فإذا كان الحديث النبوي شديدا على كل الذين يحضرون الجمعة، إنما يدل على قوته وتشديده في من لغى أو تكلم وإن كان يقول لصاحبه أنصت يريد أن يأمره بالمعروف فقد دخل في حكم من لا جمعة له، نتساءل افتراضا إذا ما كان الوحيد من حقه الكلام وهو الخطيب كيف يستوجب أن يكون قوله وخطبته.
ومنه فالخطبة بالنسبة لكافة المسلمين بمثابة المدرسة والجامعة والمنبر الذي يحاكي وقائع العالم وأحداث الساحة ونوازل الناس المتعددة ليربطها بالشريعة التي سمحت للخطيب أن يتحدث بها وباسمها. ومعناه أن يكون الخطيب مستنهضا للنفوس قوي اللغة والفصاحة غير حبيسٍ لوريقاته، عكس تلك الخطبة التي لا تكاد أن تتجاوز المنبر الذي يقف الخطيب عليه. بسبب تلك الأفكار الجامدة التي استنفدت أغراضها، وهي تخرج من فمه لا من قلبه، وبالتالي لن تصل لا لقلوب الناس و لا لعقولهم. وأكثر القصص عجبا وأغرب الخطب في التاريخ أنهم دخلوا على صالح وهو يخطب في مسجد خالِ، ولما سئل فيما كنت تخطب؟ قال في الجن. والأكثر من هذا غرابة يروى أن عقبة بن نافع أحد كبار التابعين الفاتحين أنه خطب في افريقيا (تونس حاليا) خطبته على الحيات والثعابين والعقارب وهوام الأرض في أعجب خطبة يلقيها على الحيوانات كي تخرج من تونس لكي يبني مدينته عليها، مع أغرب استجابة لها وهي تخرج من جحورها.
وهذه الواقعة قد ذكرها الناس والمؤرخون في كتب التاريخ. أي أن الخطيب الذي لا يحمل همة الدعوة والإسلام والغيرة على حال المسلمين يفترض به أن يتقاعد عن أدائها ويتركها لمن هو أجذر منه. وأجمل ما قد حكي في هذا الصدد أن الحسن البصري رضي الله عنه سمع خطبة من متملقِ يتملق فيها للسلطان يمجده ويعظمه، وخطبته كلها لا تتكلم إلا عن مدحه، فوقف في المسجد فقال: ألْغُوا فإن الإمام يَلغُوا.

اترك تعليق

1 تعليق على "المنومون الجدد، خطباء الجمعة نموذجا"

نبّهني عن
avatar
ثورية معط الله
ضيف
اعجبني العنوان”المنومون الجدد” كثيرا والاكثر منه انه منسجم مع الموضوع المطروح ايضا.احييك اخي على الاسلوب الرائع الذي تناولت به الموضةع .وصراحة هو موضوع نطرحخ كتيرا في نقاشاتها اليومية ولا يتناوله الكتير من الكتاب .الا وهو مواصفات خطيب الجمعة الدي يجب ان تتوفر فيه صفات الداعي الى الله عز وجل.لا ان يتوفر فيه فقط شروط الكتابة ةالقراءة و الحفظ لكتاب الله عز وجل.هنان الكتير من الناس من يحفظ القران لكن لا يعملون بل كما انه خناك من علم فقط القليل ويحاول تطبيق ما يعلم.لذا رجائي او طلبي من المسوولين في وزارة الاوقلف والشوون الاسلامية ان يولو هذا الامر العناية التي يستحق… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz