المنتخب المغربي يتقدم تدريجيا في التصنيفات الشهرية للفيفا

28638 مشاهدة

حقق المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، قفزة في التصنيف الشهري للإتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، حيث أصبح يحتل المركز الـ 48 عالميا برسم شهر أكتوبر 2017، متقدما بثمانية مراكز عن ترتيبه السابق.

تصنيف المنتخب المغربي
تصنيف المنتخب المغربي 2017 (الرابط نحو لائحة التصنيف FIFA/Coca-Cola كاملة أسفله)

ووفق التصنيف الذي أصدره “الفيفا” FIFA/Coca-Cola صباح الاثنين 16 أكتوبر، انتقلت بيرو إلى مصاف العشر الأوائل في التصنيف العالمي  لأول مرة في نسخة تميزت بالمباريات الحاسمة المؤهلة لكأس العالم FIFA التي جرت مؤخراً. والتحق بمنتخبها، المؤهل لمباراة الملحق القاري الذي سيخوضه أمام نيوزيلندا، في مراتب التصنيف العليا، نظيره الإسباني الذي انتقل من المركز الحادي عشر إلى الثامن بفضل الأداء المبهر الذي قدمه في نهاية تصفيات العرس العالمي والتي لم تتلق فيها كتيبة “لاروخا” أي هزيمة.

قراءة: المنتخب المغربي يهزم كوريا الجنوبية بثلاثية في مقابلة ودية بسويسرا

وتضمنت النسخة الجديدة من التصنيف العالمي أخباراً سارة بالنسبة للمنتخبات الأوروبية، حيث حافظت ألمانيا على موقع الصدارة بينما حقّقت كل من فرنسا (7، +1) وإنجلترا (12، +3) والدنمارك (19، +7) واسكتلندا (29، +14) والنمسا (39، +18) نتائج مهمة.

قراءة: هذا هو التاريخ الذي سيواجه فيه المنتخب المغربي نظيره الإفواري

ويعد النمساويون من بين أربعة منتخبات وجدت طريقها نحو مصاف الخمسين الأوائل، إلى جانب جمهورية التشيك (46، +12) والمغرب (48، +12) وبنما (49، +11) التي حققت المفاجأة بالتأهل للعرس العالمي.

وفي ظل هذه التغييرات، أصبح الاتحاد الأوروبي ممثلاً بإجمالي 28 منتخباً ضمن الخمسين الأفضل في العالم، أي بإضافة منتخب واحد مقارنة بتصنيف الشهر الماضي. وجاء ذلك على حساب اتحاد أمريكا الجنوبية الذي لم يعد ممثلاً سوى بثمانية منتخبات.

ولا شك أن الارتقاء التاريخي لبيرو سيعوض عن هذا الفقدان، حيث تعد هذه الكتيبة واحدة من خمسة فرق تحتفل بأفضل تصنيف لها على الإطلاق هذا الشهر. وتلك الفرق هي فلسطين (84، +7) ولوكسمبورج (93، +8) وجزر القمر (127، +14) وتايباي الصينية (143، +8).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.