الملك محمد السادس يوجه رسالة الى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة بمراكش

63014 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 1 يوليوز 2013، وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، رسالة سامية إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة ، التي انطلقت أشغالها اليوم الاثنين بمراكش تحت الرعاية السامية لجلالته .

وفي ما يلي النص الكامل للرسالة الملكية السامية التي تلاها وزير الصحة السيد الحسين الوردي …: “الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه. حضرات السيدات والسادة، يطيب لنا أن نتوجه إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة، التي تنعقد تحت رعايتنا السامية، مستحضرين بكل إجلال روح جدنا المنعم، جلالة الملك محمد الخامس، أكرم الله مثواه، الذي ترأس شخصيا المناظرة الوطنية الأولى، غداة استرجاع المغرب لاستقلاله. فلقد عرف قطاع الصحة ببلادنا ، منذ انعقاد المناظرة الأولى سنة 1959،تحقيق العديد من المنجزات الهامة في مختلف الجوانب. ونذكر من بينها على الخصوص،إقامة العديد من المؤسسات الاستشفائية العامة والمتخصصة المدنية والعسكرية،ومراكز القرب وتطوير ودعم الخدمات الصحية بالعالم القروي في إطار المخطط العملي الخاص به،وإطلاق برنامج الأمومة بدون مخاطر، والبرنامج الوطني للتمنيع وتوفير الأدوية والتخفيض من ثمنها مع تشجيع استعمال الأدوية الجنيسة،والاعتناء بصحة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي نفس السياق،تم إحداث نظام للتأمين الإجباري الأساسي عن المرض ونظام المساعدة الطبية “راميد”،القائم على مبادئ التضامن لفائدة السكان المعوزين،وإنجاز العديد من البنيات الاجتماعية،خاصة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وفي مجال التكوين،تم إحداث العديد من كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة والمراكز الاستشفائية الجامعية،وكذلك مجموعة من معاهد تكوين الأطر المتخصصة في الميدان الصحي والتدبير الإداري لمرافق الصحة،مع الدعم التدريجي لطاقتها الاستيعابية. وعلى مستوى التأطير القانوني،صدرت عدة نصوص تشريعية وتنظيمية تتعلق أساسا بالتغطية الصحية وبالمنظومة الصحية وعرض العلاجات،تحدد مسؤوليات جميع المتدخلين في المجال الصحي كالدولة والجماعات الترابية والمؤسسات الصحية الخاصة وجمعيات المجتمع المدني. كما تحدد مفهوم الخريطة الصحية الوطنية والتصاميم الجهوية للعلاجات وكيفية إعدادها. حضرات السيدات والسادة، إن هذه الإنجازات على أهميتها،تبقى دون مستوى طموحنا في هذا المجال. ونغتنم مناسبة انعقاد هذه المناظرة،لنؤكد حرصنا الموصول على جعل النهوض بقطاع الصحة من الأوراش الحيوية الكبرى،إيمانا منا بأن حق الولوج للخدمات الصحية،الذي كرسه الدستور الجديد للمملكة،يعد دعامة أساسية لترسيخ المواطنة الكريمة،وتحقيق ما نتوخاه لبلدنا من تنمية بشرية شاملة ومستدامة. إن التئام مناظرتكم اليوم، والذي يكرس وجاهة اعتماد المقاربة التشاركية في جميع القضايا الحيوية للأمة،لا ينبغي أن يشكل مناسبة لتقييم المنجزات،بقدر ما يتعين اعتباره محطة أساسية للتحلي بروح المسؤولية والغيرة الوطنية،من أجل بلورة ميثاق وطني واقعي وقابل للتفعيل،يضع المواطن في صلب اهتمامات المنظومة الصحية،هدفه تحصين المنجزات،وتقويم الاختلالات، وإيجاد السبل الكفيلة بتجاوز الإكراهات،واستشراف الآفاق المستقبلية الواعدة،وذلك ضمن مقاربة شمولية وخلاقة،غايتها الأسمى توفير خدمات ذات جودة عالية لكافة المواطنات والمواطنين، وذلك بصفة ناجعة،عادلة ومنصفة. وعلى الرغم من إدراكنا لحجم المعيقات المرتبطة أساسا بمحدودية الإمكانيات المتاحة،في ظل التزايد المطرد للانتظارات المشروعة للمواطنات والمواطنين، فإننا على يقين،أن النقاش الواسع والبناء الذي نتوخاه من مناظرتكم الهامة هاته،لكفيل بالمساهمة في تحقيق إجماع عريض،حول تحديد التحديات الكبرى،والأولويات الصحية الرئيسية ،فضلا عن إيجاد الإجابات الناجعة،لاسيما للإشكالات المتعلقة بتفعيل الحق الدستوري في العلاج والعناية،والتغطية الصحية،والأمن الصحي،واعتماد حكامة صحية جيدة،والنهوض بالصحة النفسية والعقلية وبالوضعية الصحية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وللمسنين،واستكشاف أمثل السبل لتوفير التمويلات الضرورية،وطنيا ودوليا،وتطوير النظام التعاضدي،والحد من الفوارق المجالية،من أجل الولوج العادل للعلاج. وبهذه المناسبة،نود على الخصوص،تأكيد حرصنا الشخصي على التفعيل الأمثل لنظام المساعدة الطبية، وتجاوزه لكافة المعيقات،وتطويره وتبسيط مساطره،ضمانا للاستفادة الواسعة للفئات المعوزة من مواطنينا. كما يتعين خلال مناقشاتكم الهادفة،استحضار ضرورة إدماج البعد الصحي في مختلف السياسات العمومية،في إطار من النجاعة والإلتقائية، وذلك ضمن مقاربة ترابية جديدة، قوامها توطيد سياسة القرب،تندرج في صلب الإصلاح المؤسسي العميق للجهوية المتقدمة،التي نحن عازمون على تفعيلها في جميع مناطق المملكة،وفي مقدمتها أقاليمنا الجنوبية العزيزة. ولنا اليقين بأنكم واعون بكون الحجر الأساس في التفعيل الأمثل للميثاق الوطني الصحي المنشود،يظل هو الانخراط الفاعل والبناء لكافة المتدخلين،من أجل ترسيخ ثقة المواطنين في المنظومة الصحية،في إطار من التكامل والشراكة الممأسسة، وطنيا ودوليا،بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني،الذي نود الإشادة بالجهود القيمة التي ما فتئ يبذلها،فضلا عن ضرورة الاستفادة من التجارب الدولية،في استحضار لتوجيهات منظمة الصحة العالمية الهادفة لضمان تغطية صحية شاملة. حضرات السيدات والسادة، من منطلق إيماننا بالدور المحوري للعنصر البشري في إنجاح الأوراش الإصلاحية، فإننا ندعوكم لإيلاء مسألة الموارد البشرية بهذا القطاع الحيوي ما تستحقه من عناية،على أساس ضمان جودة تكوينها،بهدف تأهيلها وملاءمتها مع التطور العلمي والتكنولوجي في مجال العلاج والوقاية،والتدبير والحكامة الصحية،وفق المعايير الدولية،علاوة على ضرورة توفير العدد الكافي منها في جميع التخصصات والمهن الصحية،استجابة للطلب المتزايد على الخدمات الصحية،وتشجيع البحث والابتكار في مجال الطب والصيدلة،والصناعة الوطنية للأدوية. وإذ نتطلع ، في ختام مناظرتكم، للتوصيات والخلاصات الوجيهة والبناءة التي ستتمخض عنها، فإننا نسأل الله تعالى أن يكلل أعمالكم بالنجاح،ويسدد خطاكم لما فيه خير مواطنينا. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.

الملك محمد السادس يوجه رسالة الى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة بمراكش
الملك محمد السادس يوجه رسالة الى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة بمراكش

اترك تعليق

1 تعليق على "الملك محمد السادس يوجه رسالة الى المشاركين في المناظرة الوطنية الثانية للصحة بمراكش"

نبّهني عن
avatar
omar
ضيف

hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
hadak rajala mazyan walakin rah amdaya3ha 3lina ahna ashab aljalya

‫wpDiscuz