الملك محمد السادس يعطي دفعة قوية لأوراش إعادة هيكلة قطاع الصناعة التقليدية والحفاظ على المدينة العتيقة لفاس بتدشين قطب الصناعة التقليدية عين النقبي

27091 مشاهدة

بإشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬نصره الله ٬ اليوم الخميس ٬على تدشين قطب الصناعة التقليدية عين النقبي بفاس٬ أعطى جلالته دفعة قوية لأوراش إعادة هيكلة قطاع الصناعة التقليدية والحفاظ على الطابع الحضاري والعريق للعاصمة الروحية للمملكة.

11 أبريل 2013 ويتماشى إنجاز هذا المشروع مع ما جاء في الرسالة التي وجهها جلالة الملك بمناسبة انطلاق الاحتفالات المخلدة للذكرى المئوية الثانية عشرة لتأسيس مدينة فاس ( خامس أبريل 2008) ٬والتي أكد فيها جلالته “أننا مصممون على ترسيخ هويتها كمنبع للإبداع الفني والحرفي والمبادرة الذاتية ولحركية الإنتاج والمبادلات ووجهة سياحية غنية بمؤهلاتها وجاذبيتها الروحية٬ وهو ما يقتضي تعزيز بنياتها التحتية الحديثة بمختلف أنواعها”. ويروم القطب الجديد للصناعة التقليدية عين النقبي ٬ الذي يعد ورشا مهيكلا ٬بالخصوص ترحيل الصناع التقليديين لساحة للا يدونة بالمدينة العتيقة٬ كما يهدف إلى حماية وادي سبو من المقذوفات الملوثة الناجمة عن أنشطة الصناعة التقليدية٬ وتأهيل وإعادة هيكلة قطاع النحاسيات والجلد٬ سعيا إلى تحسين جودة منتوجات الصناعة التقليدية والرفع من الاستثمارات والنهوض بالتشغيل. ومن شأن هذا المشروع الهام ٬ الذي بلغت تكلفته الاجمالية 53 ر 332 مليون درهم٬ منها 82 ر 139 مليون درهم ممنوحة من طرف البرنامج الأمريكي لتحدي الألفية٬ إحداث تغيير جذري لمظهر وبنية الصناعة التقليدية بمدينة فاس٬ وتشجيع وتكريس معايير الجودة والتميز في القطاع٬ إلى جانب الارتقاء بشكل جلي بظروف عيش الآلاف من الصناع التقليديين . ويتألف قطب الصناعة التقليدية بعين النقبي٬الذي سيتيح إحداث 6650 منصب شغل٬ من 235 وحدة إنتاجية للنحاسيات وثلاثة فنادق تشتمل على 272 ورشة للحرفيين المناولين العاملين في الأنشطة المكملة٬ منها 78 ورشة لفائدة الصناع التقليديين بساحة للا يدونة المستفيدين من برنامج إعادة الترحيل لقطب الصناعة التقليدية عين النقبي. وهمت أشغال بناء هذا القطب كذلك إحداث سوق للجلد الخام ومدبغة تقليدية٬ إلى جانب تحسين جاذبية البنايات عبر تأهيل الطرقات وتعزيز الإنارة العمومية وتهيئة الفضاء العام. وبهذه المناسبة٬ أشرف صاحب الجلالة على تسليم مفاتيح الورشات للمستفيدين من مشروع إعادة ترحيل صناع ساحة للا يدونة الى قطب عين النقبي ٬ قبل أن يقوم جلالته بزيارة معرض للصناعة التقليدية أقامته جمعية الصناع التقليديين بقطاع النحاسيات بالقطب الجديد . وفضلا عن قطاع الصناعة التقليدية٬ تجسدت العناية الملكية السامية بالمدينة العتيقة لفاس ٬أيضا٬ من خلال ترميم مجموعة من المواقع و المآثر التاريخية٬ بما في ذلك فنادق ” الشماعين” و”الصبيطريين” و”الستاويين” و”البركة”٬التي تعتبر معالم قيمة بالنسبة لتاريخ المغرب على العموم وتاريخ الحاضرة الإدريسية على الخصوص . وتطلبت إعادة تأهيل “الفنادق” الأربع ٬ ذات القيمة التاريخية الكبرى٬ استثمارا إجماليا بلغ 94ر83 مليون درهم ممولة في حدود 62 ر 77 مليون درهم من طرف البرنامج الأمريكي لتحدي الألفية. ويتمثل الهدف الرئيسي لهذا المشروع ٬ الذي سيستفيد منه بشكل مباشر أزيد من 1250 شخص ٬ في تعزيز جاذبية المدينة العتيقة لفاس من خلال تثمين معالمها التاريخية والثقافية والمعمارية . كما يشكل الحفاظ على الموروث التاريخي والثقافي لمدينة فاس هدف مشروع تهيئة وإعادة تأهيل ساحة للا يدونة الذي بلغت تكلفته الاجمالية 281 مليون درهم . ويشمل هذا المشروع ٬ الممول من قبل البرنامج الأمريكي لتحدي الألفية٬ بالخصوص إعادة بناء المباني المنهارة وترميم وإعادة تأهيل 11 بناية وبناء مركز للتكوين وورشة لإتمام المنتوجات والبيع٬ فضلا عن فضاء للعروض. ويندرج إنجاز هذه المشاريع في إطار تفعيل التعليمات الملكية السامية المتعلقة بالحفاظ على المدينة العتيقة لفاس ومعالجة البناء المهدد بالانهيار ضمن النسيج العمراني القديم لمدينة فاس. ومن شأن مختلف الأعمال المنجزة ٬في هذا الصدد ٬المساهمة في تعزيز المدارات السياحية على مستوى المدينة العتيقة لفاس٬ وتزيين واجهات البنايات وتحقيق التنمية السوسيو- اقتصادية للمدينة مع الحفاظ على الطابع الأصيل لهذه الحاضرة العريقة التي تم إدراجها من قبل اليونسكو ضمن التراث العالمي للإنسانية .

الملك محمد السادس يعطي دفعة قوية لأوراش إعادة هيكلة قطاع الصناعة التقليدية والحفاظ على المدينة العتيقة لفاس بتدشين قطب الصناعة التقليدية عين النقبي
الملك محمد السادس يعطي دفعة قوية لأوراش إعادة هيكلة قطاع الصناعة التقليدية والحفاظ على المدينة العتيقة لفاس بتدشين قطب الصناعة التقليدية عين النقبي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz