الملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة الفقيد محمد البردوزي

13607 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 11 غشت 2011، – بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله، ببرقية تعزية إلى أرملة وأفراد أسرة الأستاذ محمد البردوزي ، الذي وافته المنية اليوم الخميس بأحد مستشفيات الرباط ، عبر لهم فيها جلالته عن أحر تعازيه وأصدق مواساته في هذا المصاب الأليم .

كما عبر جلالة الملك عن بالغ التأثر وعميق الأسى، للنبأ المحزن لوفاة المشمول بعفو الله تعالى ورضاه، المرحوم الأستاذ محمد البردوزي، الذي اختاره الله تعالى إلى جواره في شهر رمضان الفضيل، شهر المغفرة والرضوان .

وقال جلالة الملك “بهذه المناسبة المحزنة، نعرب لكم ولكافة أفراد عائلتكم الموقرة، ولذويه ورفاقه وأصدقائه، ومن خلالكم لأسرته الكبيرة الجامعية والفكرية والسياسية والحقوقية، عن أحر تعازينا وأصدق مواساتنا في هذا المصاب الأليم، سائلين العلي القدير أن يعوضكم عنه جميل الصبر وحسن العزاء”.

وأكد جلالته أن رحيل الفقيد المبرور إلى دار البقاء، لا يعد خسارة لأسرته فقط، وإنما خسارة أيضا للمغرب “الذي فقد فيه أحد أبنائه البررة المخلصين، المشهود لهم بالتشبث الراسخ بالقيم المثلى للوطنية الصادقة، والمواطنة المسؤولة، والالتزام الصادق بالدفاع عن القضايا العادلة لوطنه، والعمل الجاد في سبيل تقدمه. كما فقدت فيه الجامعة المغربية أحد أساتذتها الباحثين المرموقين، على المستويين الوطني والدولي، الذين بصموا مجال العلوم السياسية والاجتماعية والسياسات العمومية، بأبحاثهم العلمية وخبرتهم المتميزة”.

وأشاد جلالة الملك أيما إشادة بإسهامات الفقيد المتميزة كعضو فعال، ذي اجتهاد خلاق وعطاء مبتكر، في العديد من اللجان والهيآت الوطنية، ذات الصلة الاستشارية الوجيهة بالإصلاحات العميقة والرائدة، الديمقراطية والتنموية، التي أنجزناها، وخاصة منها هيأة الإنصاف والمصالحة، ومجلس حقوق الإنسان، واللجنة الاستشارية للجهوية، واللجنة الاستشارية المكلفة بمراجعة الدستور.

كما استحضر جلالته ، بكل تقدير، ما كان يتحلى به الفقيد الكبير، في كل المهام والمسؤوليات التي أنيطت به، من كفاءة واقتدار، وحكمة وحنكة، وحصافة رأي وبعد نظر، ومروءة وخلق حسن، وتشبع بروح العمل الجماعي، في تفان ونكران ذات، إلى آخر رمق من حياته الغنية بالعطاء.

فالله تعالى نسأل، يضيف جلالة الملك ، ببركات هذا الشهر الكريم، الذي تستجاب فيه الدعوات، أن يشمل فقيدكم العزيز بواسع رحمته وغفرانه، ويتقبله في عداد الصالحين من عباده المنعم عليهم بالجنة والرضوان، وأن يجزيه أحسن الجزاء، ويوفيه أجزل الثواب، عما أسداه لوطنه من خدمات جليلة، وما قدمه بين يدي ربه من أعمال مبرورة، ويلقيه نضرة وسرورا ; مصداقا لقوله سبحانه : “أولئك يجزون الغرفة بما صبروا، ويلقون فيها تحية وسلاما، خالدين فيها حسنت مستقرا ومقاما” .

وأعرب صاحب الجلالة عن مشاطرته أفراد أسرة الفقيد أحزانهم في هذا المصاب الأليم، الذي لا راد لقضاء الله فيه، مؤكدا لهم سابغ تعاطف جلالته ومواساته ، وسامي رعايته المولوية.

الملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة الفقيد محمد البردوزي
الملك محمد السادس يعزي أفراد أسرة الفقيد محمد البردوزي

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz