الملك محمد السادس يجري بطنجة مباحثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

171357 مشاهدة

الملك محمد السادس يجري بطنجة مباحثات مع الرئيس الفرنسي

أجرى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم السبت بقصر مرشان بطنجة، مباحثات رسمية مع رئيس الجمهورية الفرنسية، فخامة السيد فرانسوا هولاند، الذي يقوم حاليا بزيارة عمل وصداقة للمملكة.

وتناولت هذه المباحثات، الإرادة والطموح المتجدد، الذي يحذو البلدين ، في تقوية الشراكة الاستثنائية التي تربط المغرب وفرنسا.

   كما كانت مناسبة للإشادة بالمرتكز التاريخي القوي للشراكة المغربية الفرنسية، والتأكيد مجددا على الأفق الطموح والتوجه الريادي والطلائعي لهذه الشراكة على المستوى الأورو متوسطي و الأورو إفريقي.

  ويتعلق الأمر، على الخصوص، بالتطور النوعي للشراكة الثنائية التي جسدتها مشاريع ثنائية كبرى، تحمل دلالة رمزية كبيرة، وقوية من حيث مضمونها الاقتصادي ، كما هو الشأن بالنسبة للقطار فائق السرعة ، والشراكات الصناعية في قطاعات السيارات، وكذا في قطاع الطاقات المتجددة.

  وتقع أيضا في صلب هذه الشراكة الثنائية المواضيع المركزية للشباب والتكوين، وهي المجالات التي تم فيها إحراز تقدم هام في إطار هذه الشراكة.

 وقد تجسدت محاربة الارهاب والتطرف، كبعد هام في الشراكة بين البلدين، خاصة من خلال التوقيع على اتفاقية ثنائية تتعلق بتكوين الأئمة الفرنسيين بالمغرب، الشيء الذي يعكس بشكل كبير نجاعة النموذج المغربي في تدبير الحقل الديني.

  وقد وقعت هذه الاتفاقية من طرف السيدين لوران فابيوس، وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية، وأحمد التوفيق وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية.

  وجرى حفل التوقيع تحت رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الامير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الامير مولاي رشيد، والرئيس الفرنسي.

   وفي ما يتعلق بإشكالية التغيرات المناخية، جدد البلدان، اللذان سيترأسان المؤتمران المقبلان للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 21 و كوب 22) عزمهما العمل على توحيد جهودهما حتى يتمكن المجتمع الدولي من إيجاد الأجوبة الملاءمة والمناسبة لهذا الرهان العالمي.

  ويستند البلدان إلى التطابق الثنائي الكبير من أجل مبادرة متشاور بشأنها بخصوص القضايا الشاملة. وهكذا فإن السياسات الإرادية والناجعة للمغرب ازاء هذه المواضيع تؤهل المملكة لكي تتموقع بشكل نشيط على الصعيد الدولي، وفي أن تكون شريكا مفضلا.

  كما يشكل لقاء القمة بطنجة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس فرانسوا هولاند، فرصة لمواصلة الحوار الاستراتيجي بشأن القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز وضع المملكة المغربية كفاعل اقليمي محوري، وشريك ذي مصداقية ومسموع، بخصوص كافة القضايا والتحديات التي تعترض الفضاء العربي المتوسطي وإفريقيا.

  وفي هذا الصدد، فإن ضرورة التوصل بشكل سريع من طرف المجموعة الدولية من أجل مواكبة و دعم مسلسل الصخيرات بين الفرقاء الليبيين على أساس ما تم إحرازه من تقدم مشجع على الحوار الليبي – الليبي، يشكل انشغالا مشتركا للبلدين.

  كما أن التحديات المرتبطة بظاهرة الهجرة بين افريقيا وأوروبا، و التجربة النموذجية للمملكة في هذا المجال، تشكل عوامل ينبغي أن يكون معها التحكم في حركات الهجرة، إدماجيا، ومتعدد الابعاد، و يولي الاهتمام التام و الضروري لبعد تنمية افريقيا.

  وشكلت الزيارة الحالية للرئيس الفرنسي مناسبة لقائدي البلدين لاستعراض شامل حول الأزمات التي تهز بلدان منطقة الشرق الاوسط وبلدان منطقة الساحل والصحراء في افريقيا.

  وكان اللقاء مناسبة للاشادة بمساهمة المغرب الايجابية تحت قيادة جلالة الملك من أجل إحلال السلم والأمن في هذا الفضاء الجيوسياسي.

   وتوسعت المباحثات التي جرت على انفراد بين قائدي البلدين، لتشمل من الجانب الفرنسي ، السادة لوران فابيوس ، والسيدة سيغولين روايال وزيرة البيئة والتنمية المستدامة والطاقة، والسيدة نجاة فالو بلقاسم وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث، والسيدة مريم الخمري وزيرة العمل والتشغيل والتكوين المهني والحوار الاجتماعي، والسيد جون ماري لوغن كاتب الدولة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، والسيد جاك لانغ وزير سابق، رئيس معهد العالم العربي، ومن الجانب المغربي رئيس الحكومة السيد عبد الاله ابن كيران، ومستشار جلالة الملك السيد فؤاد عالي الهمة، ووزير الداخلية السيد محمد حصاد ، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار، وسفير صاحب الجلالة بباريس السيد شكيب بنموسى.

الملك محمد السادس يجري بطنجة مباحثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند
الملك محمد السادس يجري بطنجة مباحثات مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz