الملك محمد السادس أرسى دعائم الإصلاح في المملكة المغربية وفق رؤية حكيمة وبعد نظر

16863 مشاهدة

أبوظبي – و م ع أ/ وجدة البوابة: وجدة في 28 يوليوز 2012،  أكد الأكاديمي الفرنسي والمدير التنفيذي لجامعة باريس-السوربون-أبوظبي٬ جون إيف دي كارا أن جلالة الملك محمد السادس أرسى دعائم الإصلاح في المملكة وفق رؤية حكيمة وبعد نظر.

وأضاف دي كارا٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن الإصلاحات السياسية التي تضمنها الدستور الجديد٬ تعد “نظرة استشرافية لملكية دستورية مواطنة٬ تتجاوب مع الحراك السياسي والاجتماعي والثقافي الذي تشهده المملكة على كافة الأصعدة”.

وذكر بأن انخراط المغرب الواعي٬ بقيادة جلالة الملك٬ في منهج إصلاحي حداثي٬ “قرار حكيم” ينم عن رؤية جلالته السديدة وبعد نظره في التجاوب مع مطالب شعبه٬ من أجل تعزيز المسلسل الديمقراطي في البلاد٬ مبرزا أن هذا المسار الإصلاحي “لا يمكنه إلا أن يسهم في تدعيم موقع المغرب في علاقته بشركائه الأوربيين والدوليين٬ ويدعم أسس حكامته الاقتصادية والإدارية”.

ويرى الأكاديمي الفرنسي أن هذه الإصلاحات والتي همت مختلف مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية للمغرب “تعد نموذجا يحتذى به بالنسبة لمحيط المملكة الإقليمي كما أنها تمثل ثورة هادئة تجاوبت بشكل جلي مع الحراك المجتمعي المغربي من أجل المضي قدما نحو مزيد من الانفتاح السياسي والاقتصادي”.

وبقدر ما ستخلق هذه الإصلاحات٬ التي عززت صلاحيات رئيس الحكومة ودور البرلمان واستقلالية القضاء وحضور الأمازيغية كمكون حضاري وثقافي٬ وتكريس الحريات العامة٬ وترسيخ مفهوم الجهوية المتقدمة٬ وضمان المشاركة السياسية للمرأة٬ “نوعا من التوازن بين كافة السلط”٬ بقدر ما ستسهم في “تدعيم التطور الديمقراطي الذي تشهده المملكة في تناغم تام مع التحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على الصعيد الدولي”.

وبعدما ذكر بأن النظام الملكي شكل على مر التاريخ السياسي للمملكة٬ “داعما للاستقرار ووحدة الأمة”٬ أكد مدير جامعة السوربون بأبوظبي٬ أن هذه الإصلاحات السياسية “المغربية بالأساس وغير المرتبطة بأجندات أجنبية”٬ تأكيد واضح على “دمقرطة الدولة المغربية وتقوية أجهزتها التشريعية والتنفيذية٬ وضمان المشاركة السياسية للشعب في تسيير شؤونه”.

يشار إلى أن دي كارا الحاصل على شهادة الدكتوراه في القانون العام٬ عمل سابقا أستاذا مبرزا في القانون الدولي بجامعة ديكارت باريس وأستاذا زائرا بعدة جامعات ببريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة ولبنان٬ كما عمل أستاذا محاضرا بأكاديمية القانون الدولي بلاهاي. وصدرت له عدة مؤلفات تتعلق بدراسات مقارنة حول القانون الدولي العام وقانون التجارة الدولية٬ والقانون الانساني والأوروبي.

ودي كارا أيضا بالإضافة إلى مهمته على رأس إدارة جامعة السوربون بأبوظبي٬ يمارس مهنة المحاماة في باريس ولندن٬ وهو أيضا قاضي ومحكم بمحكمة العدل الدولية.

الملك محمد السادس أرسى دعائم الإصلاح في المملكة المغربية وفق رؤية حكيمة وبعد نظر
الملك محمد السادس أرسى دعائم الإصلاح في المملكة المغربية وفق رؤية حكيمة وبعد نظر

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz