المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في لقاء تواصلي مع الفاعلين الاقتصاديين بمدينة وجدة

30129 مشاهدة

وجدة / سميرة البوشاوني
من أجل الإخبار والتحسيس بمستجدات وحيثيات القانون رقم 28-07 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، نظمت المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بمدينة وجدة لقاءا جهويا حول موضوع “السلامة الصحية للمنتجات الغذائية مسؤولية الجميع”، لفائدة المنتجين والفاعلين الاقتصاديين والمهنيين وجمعيات حماية المستهلك بالجهة الشرقية.وقد تم خلال هذا اللقاء تسليط الضوء على القانون رقم 28-07 والإطار القانوني التي تم إنشاؤه بموجبه، وأهدافه المتمثلة في وضع الأسس العامة لمفهوم السلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وتحديد الشروط الواجب توفرها للمنتجات الغذائية وكيفية تهييئها وتسويقها، والعمل على إخبار المستهلكين بواسطة ورقة تعريفية مصاحبة للمادة المعروضة للبيع… كما كان مناسبة –حسب المتدخلين- للإخبار بالمفهوم الجديد لمراقبة المنتجات الغذائية والذي يرتكز على مراقبة المنتوج في جميع مراحل سلسلة الإنتاج بداية من المواد الأولية وصولا إلى المستهلك النهائي، وعلى إيجاد أرضية تفاهم مع المهنيين حول ضرورة وضع مراقبة ذاتية زيادة على ضرورة توفر الوحدات المنتجة على تراخيص صحية.كما تم التعريف بالأهداف الاستراتيجية والمهام المنوطة بالمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، والذي تم إحداثه في إطار تفعيل استراتيجية مخطط “المغرب الأخضر” كجهاز للمراقبة والتحسيس والإرشاد، بهدف تحسين إنتاجية وتنافسية المنتوجات الفلاحية ومنتوجات الصناعة الغذائية، وذلك عن طريق وضع تصور شامل ومتماسك في عملية مراقبة هذه المنتوجات انطلاقا من الضيعة مرورا بوحدات المعالجة والتحويل ثم النقل والبيع.

المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في لقاء تواصلي مع الفاعلين الاقتصاديين بمدينة وجدة
المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في لقاء تواصلي مع الفاعلين الاقتصاديين بمدينة وجدة

اترك تعليق

2 تعليقات على "المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في لقاء تواصلي مع الفاعلين الاقتصاديين بمدينة وجدة"

نبّهني عن
avatar
أحمد الجيدي
ضيف
بوش وبلير وعملاؤهم.. من يحاكمهم في العراق؟.. أحمد الجيدي 23 /08 /2006 م 12:59 صباحا الزيارات:833 لأن الحرية التي جاء بها الى العراق العملاء والممولون للاحتلال النازي الأمريكي والبريطاني. لأن الكعكة العراقية تحولت إلى جريمة حرب، فمن سيقبض على مجرمين الحرب وعلى رأسهم بوش وبلير؟ لأن (الدمار الشامل) الذي كانوا يتحدثون عنه بالعراق هي الصورة التي يشاهدها العالم من قتل للأطفال وترويع المواطنين الأبرياء. لأن الجريمة أكبر مما يتصور، فاختطاف رئيس دولة وودعه في السجن يعني الإرهاب بكل مقاييسه الإجرامية، وتدمير دولة ذات سيادة يعني مجرمي حرب، وإنزال مرتزقة في دولة وانتهاك حرمة الشعب، هل هناك جريمة أكبر من هذه؟!… قراءة المزيد ..
أحمد الجيدي
ضيف
أين السلامة الغذائية ؟ ……………………. ضاية فيهـــا الضاية “””””” سلامة المواطن دعاية . الأمن منـــه البدايـة “””””” الصحة ما فيها عنـــاية ! السلطة لديها وصاية””””””هــــذه ضاية لهـــا حكاية ! هذا حال كـــــل شكايـــة “””””” مواطن مــا له وقـــاية ! الموت محذق هي نهاية””””””تملص من كل غايــة ! كلام لا يفي بـــــل نكاية “””””” حتى يمل سؤالا ولايـــة ! سلامة الغذاء حق عناية “””””” شرط مفقود في ضاية ! لا تبحث عن سلامة جناية”””””” تلوث شاهد يحكي حكاية ! النجدة مفقودة كفى كفاية “””””” هذا اهمال حتى النهاية ! إذا جد الجد ما عندنا دراية “””””” هذا مواطن بلا حق حماية… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz