المكتب المسير لجماعة بوعنان يتخبط خبط عشواء

36071 مشاهدة

منذ دورة فبراير2010 المخصصة عادة للحساب الإداري و برمجة الفائض و جماعة بوعنان تعيش على وقع الوقفات الاحتجاجية و الاعتصامات. فبعد انسحاب المعارضة من جلسة الحساب الإداري بسبب الخروقات الصارخة من قبيل 2 مليون سنيتم مخصصة للاستقبال التي تم صرفها في وجبة غذاء واحدة لم يكشف عن مكانها و لا زمانها و لا سببها، إضافة إلى الكميات الهائلة المستهلكة من بنزين (بمعدل 1200 لتر في الشهر لسيارتين فقط) و كذا برمجة الفائض في أشياء ثانوية بعيدة كل البعد عن متطلبات المواطنين بدلا من المساهمة في مشاريع حيوية بالنسبة للساكنة مثل ربط منطقة أنباج بالكهرباء أو إصلاح محركات نقط الماء بتامللت الأمر الذي أجج من حالة الغضب و الغليان الشعبي حيث اضطر السكان في ظرف شهر إلى الاعتصام أمام مقر الجماعة (يومي 17 و18 مارس 2010 ثم يومي 31/03/210 و 01/04/2010 ) للتعبير عن سخطهم إزاء سياسة الهروب إلى الأمام و الكرسي الشاغر بسبب الغياب الدائم لرئيس المجلس .
وأمام هذا الوضع وفي حركة منهم للفت الانتباه اضطر السكان إلى اقتحام اجتماع اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لوضع حد لمهزلة توزيع المشاريع على أسس انتخابية وسياسية.هذا بالإضافة إلى تهديد مستشاري المعارضة بتقديم الاستقالة بسبب تحريف المكتب المسير لتدخلات الأعضاء، و إحجامه عن ذكر الخروقات التي عرفها الحساب الإداري.يحدث كل هذا في ظل تقاعس الجهات المسئولة عن التدخل ونهجها لسياسة الحياد السلبي.فمتى ستتدخل السلطة الوصية لوضع حد لهذا الوضع الشاذ؟. ومتى سيتدخل المجلس الجهوي للحسابات لوضع حد لنهب المال العام ؟؟الصلاح شداني

bouanane بوعنان  جماعة بوعنان اقليم بجيج
bouanane بوعنان جماعة بوعنان اقليم بجيج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.