المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد بنيابة طنجة أصيلة يطالب برحيل نائب وزارة التربية الوطنية في وقفة احتجاجية

25705 مشاهدة

طنجة – أصيلة/ وجدة البوابة: وجدة في 7 مارس 2012، تنديدا بما تعرفه الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة طنجة تطوان ونيابة طنجة أصيلة من تدهور خطير على مستوى تدبير عدد من الملفات الإدارية والمالية المتسمة بالفساد والخرق الفاضحين للنصوص القانونية والتنظيمية  والتخبط الواضح في تنزيل مشاريع البرنامج الاستعجالي، وعلى إثر الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد بنيابة طنجة أصيلة التابعة للجامعة الحرة للتعليم والمنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يوم 06 مارس 2012 على الساعة العاشرة صباحا بباب النيابة الإقليمية طنجة أصيلة بحضور جل مسيري المصالح الاقتصادية بالنيابة .وطالب المحتجون في هده الوقفة المسؤولين محليا وجهويا ووطنيا  بوقف هده الخروقات ودلك في بيان صادر جاء كالتالي :

  • تبرير أسباب التلكؤ والتلاعب في تنزيل توصيات المجلس الإداري للاكاديمية الخاصة بصرف التعويضات العينية، واتخاذ هذا الملف وسيلة لشغل مسيري المصالح الاقتصادية عن الخوض في الملفات الكبرى للفساد.

  • التعجيل بتجهيز مكاتب مسيري المصالح الاقتصادية مع توفير الخزانات الحديدية والحواسيب وشبكة الانترنيت والفاكس وتعميم الهواتف المحمولة وكافة وسائل العمل الضرورية.

  • التعجيل بتحويل الاعتمادات الخاصة بالتسيير للمؤسسات تفعيلا لمبدأي اللاتمركز واللاتركيز؛ والتوقف النهائي عن تبذير الأموال الطائلة في صفقات مشبوهة لا تراعي الشروط الدنيا للجودة وخصوصيات المؤسسات ولا تراعي كذلك الحاجيات الحقيقية  للمؤسسات ( العقاقير-الأدوات المكتبية-أدوات وتجهيزات المختبرات…).

  • التعجيل بإفراغ المساكن الوظيفية المحتلة ضدا على مصالح ذوي الحقوق من اطر المصالح الاقتصادية والعمل على تفعيل المساطر القضائية الاستعجالية في حق المحتلين مع معاقبة المتمادين، وفتح تحقيق نزيه في الإصلاحات الباذخة التي شملت بعض المساكن والفيلات التي استفاد منها بعض المسؤولين الإقليميين.

  • فتح تحقيق في وضعية البناءات وأشغال الإصلاحات الكبرى المتعثرة لبعض المؤسسات التعليمية وإجراء افتحاص في الصفقات الخاصة بالإصلاحات والبناءات بما فيها مراكز التوجيه قيد البناء بالمؤسسات الثانوية.

  • فتح تحقيق في الوضعية الكارثية التي تعيشها بعض البنايات المدرسية والداخليات، والنقص الفظيع الذي تعاني منه في التجهيزات الأساسية من الطاولات والوسائل التعليمية والكراسي والسبورات والمكاتب والأواني المطبخية والافرشة والأسرة رغم الاعتمادات الضخمة التي وفرها البرنامج الاستعجالي لهذا الغرض.

  • فتح تحقيق في بعض الممارسات الإدارية التي تستهدف التضييق على المناضلين النقابيين واستفزازهم وفبركة ملفات لهم و لزوجاتهم قصد ثنيهم عن ممارسة حقهم النقابي الدستوري.

  • فتح تحقيق في صفقات تجهيز المكاتب النيابية ومطالبة المسؤولين بإطلاع العموم من منطلق الشفافية على لائحة أثمان التجهيزات والجهات المستفيدة منها.

  • إيجاد حل للوضعية غير القانونية التي يتواجد عليها مستخدمو شركات النظافة والطبخ والحراسة بالمؤسسات التعليمية في ظل غياب السند القانوني والإداري (الأمر بانطلاق الأشغال مؤشر ومصادق عليه) الذي يحمي الإداريين (المدير و المقتصد)  من مخاطر حوادث الشغل التي قد تلحق المستخدمين.

  • التعجيل بإعادة النظر في صفقات الإطار للحد من انعكاساتها السلبية على جودة الخدمات المقدمة للتلميذ.

وقد حمل المحتجون المسؤولية الكاملة عن هذا التدهور للقائمين على هذا القطاع محليا وجهويا، ودعو مسيري المصالح الاقتصادية وكافة الشغيلة التعليمية وجميع الغيورين على الشأن التعليمي أحزابا ونقابات وجمعيات إلى مزيد من التعبئة واليقظة لوضع حد لمسلسل هدر المال العام، مؤكدين على الاستمرار في فضح الخروقات بكافة الأشكال الاحتجاجية المشروعة للدفاع عن المدرسة العمومية ولتحقيق المطالب العادلة والمشروعة لمسيري المصالح الاقتصادية .

سعيد بودرا النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بطنجة أصيلة

المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد بنيابة طنجة أصيلة يطالب برحيل نائب وزارة التربية الوطنية في وقفة احتجاجية
المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية لهيئة الاقتصاد بنيابة طنجة أصيلة يطالب برحيل نائب وزارة التربية الوطنية في وقفة احتجاجية

كادم بوطيب

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz