المقامة الحميرية

86843 مشاهدة

رمضان مصباح الإدريسي/ وجدة البوابة: حدثنا  بعض الفصحاء،ممن سار في سرايا شباط ،من البطحاء إلى الرباط الزرقاء؛يوم غزوة ذات الحمير،بحثا عن حكومة الغيلان والغلاء ،والمقاصة والمقايسة؛حدثنا قال:

بينما نحن رجوع إلى حاضرة فاس ،نسابق واد الجواهر فوق القناطر؛على رأسنا أبو الفوارس شباط بن ذي يزن ؛وليس فينا إلا الأسَلُ الضِّماء ،على أسِنَّتهم رؤوسُ العفاريت والتماسيح والوزراء؛ وبين أياديهم أسرى من كبار العدالة والنماء ؛وتحتهم خيول ضُمْر ،كأنها سهام في سماء ،أو سراب في رمضاء؛تطوي الأرض طيا ،دون نَقع ولا عياء.

وبينما نحن فيها على أثر فرسان زمان، الذين أبلوا بلاء الشجعان،ثم عادوا إلى فاس الأسوار والأسرار،والبساتين والأنهار؛إذ أطبقت علينا ،من حيث لم يخبرنا لا جاسوس ولا ناموس،كل حمير البطحاء،يتقدمها فارسها الصَوَّال؛ثابتا صلدا، كأنه قد من زلاغ أو طبقال.

بدون سلام ،ولا ما يقتضي المقام من تمهيد وإنشاء،خرج الكلام كأنه رعد في سماء:

من أين لك هذا الطغيان ،يا وارث علال والميزان ؟ كيف ألَّبت علي شباب رعيتي ؛تعلمهم الرئاسة والسياسة،وما خُلقوا لغير الأثقال والتعاسة؟ انظر الى نزقهم كيف يشتد ،والى أعناقهم كيف تمتد ،تطاول الأولاد والجياد،وترنوا إلى الغيد والصناديد.

كيف أعيدهم سيرتهم الأولى ،ينهقون ولا يفقهون،ينقادون ولا يقودون،يُبَردعون ولا يُسَرولون ويُطربشون؟

  ياعمدة الناس في فاس،ياوارث الأختام والأسرار ،خذ السياسة  والرئاسة ورُدَّ علي حميري.

 من الميمنة والميسرة ،حيث تراصت الآذان كأنها صوارم نجلاء،ودكت الحوافر الأرض دك  توثب وعداء؛تعالت أصوات من أنكر الأصوات.

يقول الراوي:بُهِت شباط ،ولم يدر أيجيب بكلام رقيق، أم بنهيق وزعيق .استفتى من لديه علم بلغة الحمير فأجازهما سواء .

أطبق صمت مريب .تعالت أصوات من وراء:امض بنا حيث تريد ،هذه رؤوس الوزراء فكيف تطاولنا حمير البطحاء؟

يرد شباط:لا تعجلوا بها يا نشامى ؛ولا تكونوا في السياسة كالأغرار اليتامى.

اسمع ،يا سيد حمير البطحاء،الصابرة على البلاء،وعلى عشرتنا في السراء والضراء: لما علا النفير ،وعقدت العزم على المسير لأجهز على حكومة العدالة والنماء  ؛جاءني حمير شباب وقالوا:

 يا فارس زمانه الذي لم يره علال لا في يقظته و لا في منامه، ها أنت نويت الخروج  إلى “عدو الله” بنكيران ألا ترانا ،وقد طال ظلمنا وقهرنا ،أولى بتصدر الغزوة لنستعيد العز والنخوة ؛ممن لا يسمعون لنا صوتا إلا أنكروه،ولا يولد لنا جحش الا أذلوه ؟

 ألا ترانا أحقَّ بملاقاة الأعداء ،وهم لا يكفون عن غمز جهلنا،حتى ونحن نحمل الأسفار والعلماء؟

ألا ترانا أولى بإسقاط  رئيس إسلامي،  لا يرى ،مع قبيله، في سلالتنا ،من كل الأسلاف و الأخلاف،غير الجهل و الغباء  ؛رغم أننا حملنا كل الأحجار،وكل ألأسوار وكل القصور والمدن الشهباء والبيضاء؟

ألا ترانا أحق بعلمانية تنظر إلى صبرنا، ولا تردد ما جاء في القرآن عنا؟ هل لنا في تاريخ جديد ينصفنا ،كما أنصف الملوك، إذ ألصقت بهم ،في الكتاب، تهمة الإفساد؟

ها قد ثقلت عليكم المقايسة ،فكيف لا ترونها علينا أثقل؟ظهورنا مهددة من جديد ؛بعودة أثقالكم ،حينما يعييكم غلاء المحروق في السوق ،وينزلكم من  مراكبكم عقوق الجيب والصندوق.

استثقلتم أثمان الحليب وخرجتم للشكوى والنحيب ؛ومن يجأر لغلاء التبن والعلف غير حمير الطَّالعتين والرصيف،وأبي الجنود والفتوح؟

ويواصل شباط:

أصدقك الخبر يا فارس الحمير وسيدها؛  لم يفحمني منطق عالم كما أفحمني منطق شباب الحمير ؛وقدرت ألا ضرر في نصرة تمشي على أربع وتنهق حين لا يفهم الرئيس غير لغة التماسيح  والجن والكوابيس.

صدقيني ياحمر البطحاء ،ما سُمِع صوت في الرباط ،كما سُمع صوت الحمير ،وما أومضت عينُ مصور إلا لفتية من حمير؛وما كتب كاتب إلا ليحكي غزوة ذات الحمير.  وما غضب تابع أو وزير إلا من وجود الحمير.

تحدث ساسة كبار ،من اليمين واليسار،فكانوا دون بلاغة صامتة لثلاثة حمير؛فكيف حينما تسيرون  بالمئات والآلاف .

إن غدا لناظره قريب،ولنا كرة وكرات، فهبوا معنا هبة حمار واحد ،لتسقطوا حكومة لم تصدر بعد ميثاق العلمانية ،لحمل الناس على احترام الحمار ؛واعتبار أن ما ورد في القرآن يخص حمير اليهود والكفار .

انهضوا واستنهضوا لتحرروا ظهوركم من مآلات المقايسة ؛فإنها إليكم رانية ،وتستدرجكم ليوم لا شاحنة فيه ولا جرار،إلا ظهر حمار.

كان لكلام شباط وقع الغيث في صحراء ،وحينما سكت ونظر إلى دهماء الحمير وسادتها ،كانت كل الآذان منكسة ؛وقال الذي له علم بها: لله درك لقد كسبت معركتك الثانية في البطحاء .

أما كبير الحمير فنظر مليا ونهق نهيق امتنان : لقد أجبت وأفحمت ،هانحن جند بين يديك لتحررنا من قهر النصوص وغلبة الرجال ،ودسائس المقايسة ،والمقاصة .

وسكت الراوي عن الكلام المباح الذي فسر لِم حضرتِ الحميرُ في غزوة ذات الحمير.

المقامة الحميرية
المقامة الحميرية

Ramdane3@gmail.com

Ramdane3.ahlablog.com

اترك تعليق

1 تعليق على "المقامة الحميرية"

نبّهني عن
avatar
قارئ
ضيف
عهدي بصاحب المقال انه يحمل اسم : مصباح رمضان منذ ولادته بين احضان جبال الزكارة الشماء الامازيغية ، الا ان ما لاحظته ان السيد الكريم اصبح يضيف لقب : ” الادريسي ” نسبة الى مولاي ادريس مؤسس اول خلافة اسلامية شريفة بالمغرب ، وهو من احفاد رسولنا الكريم محمد “ص ” ، لم افهم كيف ولماذا اضيف هذا اللقب ، فالمرجو من الاخ الكريم ان يوضح سبب اضافة هذا اللقب ، خصوصا وانني اعرف اناسا كثيرين اشتروا هذا اللقب مؤخرا من سماسرة وهم مستعدين لبيعه لكل من دفع ، ونحن نعلم جميعا ما قاله نبينا الكريم في حديث شريف :… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz