المصالح الاجتماعية لوزارة الفلاحة بوجدة أمام القضاء و الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدق ناقوس الخطر

42433 مشاهدة

عبد الرحيم باريج – وجدة البوابة: وجدة في 17 يونيو 2013، في الوقت الذي سبق لوالي الجهة الشرقية أن صرح للاتحاد المحلي –إمش- في حوار يوم 14/05/2013 والتزامه خلاله بعدم المس بالوعاء العقاري رقم 7273/04 لصالح أطر ومستخدمي وزارة الفلاحة الجهة الشرقية،وكما نصت الرسالة الموجهة من طرف وزير الفلاحة والصيد البحري إلى والي الجهة الشرقية في شان الوعاء المذكور تحت الرقم 4057 بتاريخ  30يوليوز 2011 والتي تخبره فيها بأن الوعاء مخصص لصالح جمعية الأعمال الاجتماعية للوزارة المذكورة،ورغم ذلك لازال لموظفي وزارة الفلاحة بوجدة والجهة الشرقية مجموعة من ملاحظات لم يفهم المغزى منها،استمرار الأشغال في هذا الوعاء دون إخبارهم  بفحواها،ومؤسسة الأعمال الاجتماعية المحلية غير شرعية ولا تمثل الشغيلة الفلاحية مادام ملفها لازال معروضا على القضاء للحسم فيه.لذا فإن الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي فرع وجدة حملت كامل المسؤولية لوالي والمدير الجهوي لقطاع الفلاحة بالجهة الشرقية،وذلك لان  مؤسسة الأعمال الاجتماعية الوطنية لازالت لم تخرج إلى حيز الوجود.ولذلك طلبت النقابة –إمش- الجهات المعنية بربط الاتصال بالجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي “أكثر تمثيلية” مع استشارتها في كل الملفات المتعلقة بالشغيلة الفلاحية،وتشبثت النقابة برسم الوعاء العقاري الذي اعتبرته مكتسبا لفائدة الشغيلة الفلاحية، وعزمت على  خوض كافة الأشكال النضالية لتحصين مكتسباتها.

الخطير في الآمر أن المسؤول الجهوي السابق عن القطاع الفلاحي  أنهى مهامه  بهذه الجهة {الجهة الشرقية}  بتقديم  الوعاء  العقاري في الرسم 2/7273 ،كهدية لجمعية  الأعمال الاجتماعية  الذي يوجد مكتبها المسير في حالة نزاع قضائي،في الوقت الذي لم يستفيد أي إطار أو موظف أو مستخدم منذ تأسيس مصالح وزارة الفلاحة بالجهة الشرقية ولو بمتر واحد،فكيف أمكن  للمدير السابق المعين حاليا على رأس المديرية الجهوية لعبدة دكالة  القيام  بهذا التفويت في حين أن القضاء لم يفصل في النزاع المعروض عليه؟.هذه التفويتات  التي  حصلت في تاريخ المدير السابق أو الذي سبقه أو التي تتم الآن،للأسف تتم حسب مصادرنا النقابية الموثقة والموثوقة بالتواطؤ مع أحد النقابيين المتقاعدين الذي عرف عليه العداء الشديد للنقابيين والمناضلين الشرفاء،والذي سبق  وأن أحيل على المجلس التأديبي لثبات تورطه في ملفات الفساد،وعرف عنه التملق  للمسؤولين بواسطة البيانات  التضامنية،وإليه وجه النقابيون التساؤل،أين كان أثناء تفويت القطع الأرضية  ذات الرسم العقاري 963/02 التابعة لمركز الأشغال الفلاحية بواد اسلي 02/34 ومساحتها 69462 متر مربع  لفائدة مجموعة تهيئة العمران ؟ ،وأين كان أيضا ليتدخل ويحافظ على الأملاك العامة عندما تم تفويت 1500متر مربع من المبنى الإداري التابعة سابقا لمصلحة  وقاية النباتات حاليا مكتب الوطني للصحة والسلامة (أونصا) لفائدة  ولاية وجدة لبناء مقرها الجديد  وهي المساحة المقتطعة من  مبنى الإدارة التي كان يشتغل بها .

هذا واجتمع يوم الجمعة 13 يونيو 2013 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بوجدة مكتب فرع الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (حسب البيان رفقته) لتدارس أوضاع الشغيلة الفلاحية ودراسة المشاكل الاجتماعية التي تتزايد استفحالا و تدهورا.وعلى إثر ما لوحظ من أشغال تهيئة و بناء بأرض الضيعة الفلاحية التجريبية إسلي والتي قام على إثرها فرع الجامعة بوجدة بمراسلة المدير الجهوي بتاريخ 06 مارس 2013 يسائله عن الوضعية القانونية لهذا العقار، 04/7273 ونظرا لأن الفرع لم يتلقى أي جواب من المدير الجهوي للفلاحة،اضطر المكتب إلى مراسلة الوالي الجهة الشرقية بتاريخ 27 ماي2013 لمعرفة طبيعة الأشغال الجارية على أرض هذا العقار خصوصا وأنه قد أكد في لقاء مع الاتحاد المحلي للاتحاد المغربي للشغل بتاريخ 1ماي2013 أن هذا العقار لن يتم المساس به.ومكتب فرع الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تبعا للبيان الذي توصلت به “المعطف” يدين و يستنكر سلوك الإهمال واللامبلاة الإدارية المعنية بعقارات الوزارة بالجهة و يشجب سياسة الترامي على العقار المذكور بدون سند قانوني في ظل تعنت الوزارة في إخراج مؤسسة الأعمال الإجتماعية إلى الوجود من اجل الاستفادة من خدماتها.ويدعو الفرع الجامعي الشغيلة الفلاحية بالجهة الشرقية إلى التعبئة الشاملة والاستعداد الكامل للمحطات النضالية القادمة والالتفاف حول إطارهم العتيد الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي.

بالإضافة إلى ما سبق،لابد من تذكير الجميع بعملية قطع الأشجار بمخيم  السعيدية  والتي تورط فيها هذا النقابي وهي الواقعة التي أسالت  الكثير من مداد “الجرائد الوطنية والمحلية ” لكن علاقته المتشعبة مع المدير السابق مكنته من الإفلات من المحاسبة،ف”كيف يمكننا كموظفين ومستخدمين أن نثق في شخص يوقع إعلانات باسم مؤسسة موجودة في حالة نزاع ؟ وكيف يمكن الثقة في شخص يتواطأ  مع الإدارة ضدا على مصلحة الشغيلة والنقابيين؟” يضيف ل”المنعطف” أحد المسؤولين بالقطاع الفلاحي ببركان.

المصالح الاجتماعية لوزارة الفلاحة بوجدة أمام القضاء و الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدق ناقوس الخطر
المصالح الاجتماعية لوزارة الفلاحة بوجدة أمام القضاء و الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تدق ناقوس الخطر

عبد الرحيم  باريج

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz