المسيرة الخضراء مسيرة متجددة لبناء مغرب الوحدة والديمقراطية

36359 مشاهدة
يوجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء يوم غد الجمعة، خطابا ساميا إلى شعبه الوفي، بمناسبة حلول الذكرى الرابعة والثلاثين للمسيرة الخضراء المظفرة. وسيبث الخطاب الملكي، يوم غد، على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة. تخليد هذه الذكرى يصادف، اليوم، إجماعا دوليا حول مشروع المغرب بإنشاء حكم ذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية، وهو المشروع، الذي يعتبر شكلا ديمقراطيا راقيا وحضاريا، كان جلالة الملك محمد السادس أعلن عنه، في أفق إخراج قضية الصحراء من النفق الذي دخلت فيه، ووضع حد لهذا النزاع المفتعل.ويأتي تخليد هذه الذكرى، أيضا، في أجواء التعبئة الوطنية الشاملة، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاستحضار دروس وعبر ومبادئ وقيم التضحية والوفاء والوحدة، التي أرست دعائمها ملحمة استكمال الاستقلال، وتحقيق الوحدة الترابية، من جهة، وللتوجه إلى المستقبل، والانخراط في مسيرة جديدة ومتجددة، لبناء مغرب الوحدة والديمقراطية، من جهة ثانية.

احتفال الشعب المغربي اليوم بالذكرى 34 لملحمة المسيرة الخضراء المظفرة، هو احتفال وتكريم واعتزاز وافتخار، بمسيرة شعبية وملكية، استثنائية في تاريخ حركات التحرير الوطني، أبدعها ودعا إليها الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني، ولبى الشعب النداء بكل تلقائية وطواعية وحماس وتعبئة وطنية، إذ هبت جماهير المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربي، ومن سائر ربوع الوطن، في سادس نونبر سنة 1975، بنظام وانتظام، لتسير في اتجاه واحد، صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من الاحتلال الإسباني، بقوة الإيمان، وبأسلوب حضاري سلمي فريد من نوعه، أظهر للعالم أجمع صمود المغاربة، وإرادتهم الراسخة، في تجسيد حقوقهم الوطنية المشروعة على أقاليمهم الجنوبية، التي هي جزء لا يتجزأ من التراب الوطني.

وتواصلت ملحمة صيانة الوحدة الترابية بكل عزم وإصرار لإحباط مناورات ومخططات خصوم وحدتنا الترابية، التي لم تزدها إلا رسوخا ووثوقا وتعبئة شاملة ومستمرة لمواجهة كل التحديات الخارجية والتصدي لكل المؤامرات الانفصالية. وها هو المغرب اليوم بقيادة حامل مشعل الوحدة والتحرير، جلالة الملك محمد السادس، يقف صامدا في الدفاع عن حقوقه الراسخة، وتثبيت مكاسبه الوطنية، مبرهنا بإجماعه الوطني عن استماتته في صيانة وحدته الثابتة، ومؤكدا للعالم أجمع، من خلال مواقفه الحكيمة والمتبصرة، إرادته القوية وتجنده التام دفاعا عن مغربية صحرائه وعمله الجاد والمتبصر لإنهاء كل أسباب النزاعات المفتعلة وحرصه الصادق على تقوية أواصر الإخاء والتعاون وحسن الجوار بالمنطقة، خدمة لمصالح شعوبها، وتعزيزا لاتحادها، واستشرافا لآفاق مستقبلها المنشود.مزيدا من الدعم لمشروع الحكم الذاتيسيادة المغرب في صحرائه غير قابلة للتفاوضمرت قضية الصحراء المغربية بسلسلة من السيناريوهات، التي اشتركت فيها الأمم المتحدة والأطراف المعنية في المنطقة، بدءا بالاستفتاء ومرورا بالحل السياسي أو ما عرف بالحل الثالث،

ثم خيار التقسيم الذي تقدمت به الجزائر، الذي استهدفت من خلاله تقسيم أراضي الصحراء بين المغرب والجزائر. وهو خيار كشف النوايا الحقيقية للجزائر وموقفها المستميت ضد الوحدة الترابية المغربية لأزيد من ثلاثين عاما.

وأمام انسداد الأفق في وجه هذه الخيارات قرر المبعوث الأممي جيمس بيكر التقدم بمقترح يقضي بضم الخيارين الأساسيين في مشروع التسوية، وهما خيار الاستفتاء وخيار الحكم الذاتي المصغر. وقرر بيكر في مقترحه أن يخلص أطراف النزاع إلى اتفاق يفرض بالقوة بواسطة قرار يصدر عن مجلس الأمن، يلزم الأطراف المعنية بقبول المشروع والامتثال له.

مضمون المشروع هو أن يتمتع سكان الصحراء باستقلال ذاتي تتحدد معالمه في ما يلي:

– عودة ما يعتبره مقترح بيكر لاجئين صحراويين بينما يعتبرهم المغرب محتجزين في مخيمات البوليساريو ويطالب بتدخل أممي لاستعادتهم وفك الحصار عنهم.

– انتخاب مجالس نيابية صحراوية تحت إشراف الأمم المتحدة.

– تأسيس سلطة محلية منتخبة توكل إليها مهمة إدارة الإقليم.

– تمكين هذه السلطة من صلاحيات مالية وإدارية تطال كافة القطاعات الحيوية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

– يحتفظ المغرب بسيادته، المتمثلة في الرموز المعنوية للدولة.

– تستمر فترة الحكم الذاتي من أربع إلى خمس سنوات، بعدها يجرى استفتاء يشمل كافة القاطنين في الإقليم والذين يبلغون السن القانوني.

– يجيب المرشحون للاستفتاء على أحد الأسئلة التالية: الانفصال أو الانضمام إلى المغرب، أو البقاء في إطار الحكم الذاتي.

من جهته، رفض المغرب هذا المقترح، وتحركت أطراف في مجلس الأمن للاعتراض عليه، كانت فرنسا في المقدمة ما حال دون تقديم مقترح بيكر إلى المجلس. وكرد على الهزيمة التي مني بها بكر، أعلنت الأمم المتحدة في يونيو 2004، أن وزير الخارجية الأميركي السابق جيمس استقال من منصبه كمبعوث شخصي للسكرتير العام إلى الصحراء الغربية. برغم مكانته الشخصية والدعم الواضح من الولايات المتحدة، وفشل بيكر في تقريب الجزائر من هدفها لحل النزاع المستمر لما يقارب ثلاثين عام، في ظل دعم الجزائر المستمر لجبهة بوليساريو.

بالنسبة للمغرب، بدأ التفكير في إيجاد حل سلمي لهذا المشكل المفتعل، منذ أن استعاد المغرب الأجزاء الجنوبية، التي كانت ترزح تحت الاستعمار الاسباني عام 1975 بفضل مسيرة سلمية.وبحسب التوجه الدبلوماسي للمملكة لم يكن الارتكاز على خيار الاستفتاء الذي دعا المغرب إليه، منذ عام 1982 إلا من أجل تأكيد رغبته في طي صفحة هذا المشكل بطرق سلمية، لكن دون أن يفقد ولو شبرا واحدا من أراضيه المسترجعة. ولهذا اعتبر المغرب الاستفتاء استفتاء تأكيديا لاغير.

الاصطدام المستمر بحجر التعثر لهذا المخطط أو ذاك، جعل جلالة الملك محمد السادس يقرر مشروعا لا رجعة فيه، يأخذ بعين الاعتبار كافة المعطيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ومدى تداخلها على الأصعدة الوطنية والإقليمية وكذا الدولية، وقرر بذلك مشروع الحكم الذاتي، الذي دعا إلى إجراء المشاورات بشأنه بين الحكومة والأحزاب السياسية، تمهيدا لطرحه كصيغة لتثبيت حل سياسي تطبيقاً لما سبق أن أعلن عنه جلالته في خطاب بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء في 6 نونبر 2005، وأكد جلالته ضرورة إشراك الأحزاب والنخب الصحراوية في بلورة وإثراء مفهوم حكم ذاتي في الصحراء.

خيار الحكم الذاتي في الصحراء من وجهة نظر المغرب ليس حكما ذاتيا للصحراء، وإنما حكم ذاتي في الصحراء. فالمغرب يبحث عن حل سلمي ولا يخفي هدفه من تأكيد سيادته على أقاليمه كانت في الشمال أو الجنوب في الشرق أو الغرب. وبعناوين واضحة، ردت الأحزاب والتنظيمات من داخل الصحراء وخارجها على أن الوحدة الترابية خط أحمر لا يمكن القفز عليه.

يتضمن خيار الحكم الذاتي مخرجا ليس للوضع الحالي في الصحراء. فالمغرب موجود أمنيا وإداريا واقتصاديا وسياسيا في جزء من أجزائه. ولكن مسألة المخرج مطروحة بالنسبة للطرف الآخر، أي لجبهة البوليساريو. من المعلوم أن حركات الاحتجاج التي قادتها الاستخبارات الجزائرية في العيون وخروج شباب صحراوي يرفع أعلام البوليساريو. كانت تغذيها مشاعر نقمة على الوضع الاقتصادي، المتمثل في البطالة والفراغ وأشياء من هذا القبيل.وكان المراد بها استدارة الرأي العام لملف الصحراء، في وقت بدأت الجزائر تحركاتها على جبهات خارجية لإخراج صيت البوليساريو إلى الوجود من جديد.

الرد على مثل هذه التحركات يتخذ من قبل المغرب عدة أشكال مثل المواجهات الأمنية على الأرض. أو الهجوم الدبلوماسي المضاد أو استدامة حالة الترقب والانتظار لسنوات أخرى في انتظار حدوث تغييرات جوهرية تمس بوليساريو والجزائر، وقد تشمل أطراف أخرى في الساحتين الإقليمية والدولية.

لكن المغرب فضل أن يحتوي تحركات الجزائر، التي يعتبرها، منذ بداية الأزمة، طرفا مباشرا في الصراع، ولو لا الجزائر ما كانت أصلا مشكلة الصحراء. ومن أجل احتواء بعيد المدى لهذا المشكل، ووقوفا عند ادعاءات الجزائر بأنها ليست طرفا في المشكلة. يأتي خيار الحكم الذاتي في الصحراء بهدف وضع نقطة في آخر السطر. وفتح باب لكافة الصحراويين بما فيهم “المغرر بهم” للمشاركة في إدارة فعلية وحكامة جيدة لشؤون الإقليم.

بالنسبة للمغرب، يحتمل أن تصعد الجزائر موقفها وتدفع جبهة البوليساريو لرفض المشروع المغربي، وهو احتمال وارد. وكان محمد عبد العزيز، زعيم بوليساريو جدد رفض الجبهة لفكرة الحكم الذاتي في رسالة بعثها إلى السكرتير العام للأمم المتحدة. ومما يؤكد إصرار الجزائر على رفضها للمشروع المغربي. أصرت القيادة الجزائرية على أن تكون احتفالات البوليساريو بذكرى تأسيسها هذه السنة أقوى من أية سنة أخرى. وأرسلت مسؤولين كبار في النظام الجزائري لإحياء هذه الذكرى. وهي مبادرة يقرأها المهتمون بالشأن الجزائري على أن حضور الشخصيات الجزائرية في الحفل ليس لتزيين الذكرى وإنما لتصعيد الأزمة وتوجيه رسالة إلى قادة البوليساريو، بأننا حاضرون هنا.

في ظل تعنت الجزائر وتصلب موقفها من المتوقع أن يصطدم مشروع الحكم الذاتي في الصحراء بصخرة مميتة، لكن الميت هذه المرة هم قادة جبهة البوليساريو. لذلك يفترض أن تكون هناك حملة دبلوماسية سرية يقودها المغرب من أجل أن تتحرك أطراف محايدة إقليمية ودولية، وتحث جبهة بوليساريو على قراءة المعطيات بعيون مستقلة دون استعمال النظارات الجزائرية، وبالتالي إنهاء هذه اللعبة التي طال أمدها لعقود.

في حالة عدم استجابة البوليساريو لمشروع المغرب والانخراط في حكم ذاتي في الصحراء. فإن المغرب في إطار حملته الموسعة، داخليا وخارجيا، قرر أن يشرك جميع الأطراف، ويجعل من هذا الخيار أمرا واقعا وجديدا في المنطقة.وتحاول الجزائر من جهتها العمل على تعطيل أو التقليل من أهمية الاعتراف الدولي الذي سيحظى به مشروع الحكم الذاتي. إلا أن وجوده على أرض الواقع سيخلق وضعا جديدا يكون من الصعب على الجزائر احتواؤه. وبالتالي سيكون المغرب في وضع يدعم فيه من يدعمون وضعيتهم وهم الصحراويون في صحرائهم. وهذا ما تخشاه الجزائر ولا تريد الدخول في فصوله، لأن البوليساريو في حالة بقائه، سيكون في مستوى دون المرتبة الحالية.وسيكون في مواجهة نظام صحراوي إقليمي يعمل بكل مؤسساته. ومما سيمنح هذا النظام قوته وصلابته هو تضمينه خيارات ديمقراطية حقيقية تساعد على التمنية والتطور.المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحريرالمسيرة الخضراء المظفرة محطة بارزة في مسار الكفاح الوطني من أجل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابيةيخلد الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة, بعد غد الجمعة, بكل مظاهر الاعتزاز والافتخار, وفي أجواء التعبئة الوطنية الشاملة تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس, الذكرى الـ34 للمسيرة الخضراء المظفرة, التي تعتبر محطة بارزة في مسار الكفاح الوطني من أجل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية.

انطلقت حشود المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربيوذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير, في مقال بالمناسبة, بأنه في مثل هذا اليوم (6 نونبر من سنة1975 ) انطلقت حشود المتطوعين من كل فئات وشرائح المجتمع المغربي, ومن سائر ربوع الوطن, بنظام وانتظام في اتجاه واحد صوب الأقاليم الصحراوية لتحريرها من براثن الاحتلال الإسباني, حاملين القرآن الكريم والأعلام الوطنية, مسلحين بقوة الإيمان والعزيمة الراسخة لإحياء صلة الرحم مع إخوانهم في الصحراء المغربية.

وقد شدت هذه المعلمة التاريخية أنظار العالم بطابعها السلمي وأسلوبها الحضاري في الدفاع عن حياض الوطن واستكمال وحدته الترابية وتحطيم الحدود الوهمية بين أبناء الوطن الواحد والتمسك بالفضيلة وبقيم السلم والسلام في استرداد حق مشروع.

لقد استطاعت المسيرة الخضراء أن تظهر للعالم بالحجة والبرهان مدى التلاحم الذي جسدته عبقرية ملك مجاهد وشهامة شعب أبي وتصميم كافة المغاربة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب على استكمال استقلالهم وتحقيق وحدتهم الترابية, وأن سلاحهم في ذلك يقينهم بعدالة قضيتهم وتجندهم وتعبئتهم للدفاع عن مقدساتهم الدينية والوطنية والذود عن كيانهم, تحذوهم الإرادة الحازمة لتحقيق وحدتهم التي عمل المستعمر بكل أساليبه على النيل منها, إلى أن عاد الحق إلى أصحابه وتحقق لقاء أبناء الوطن الواحد.

لقد وقف المغرب دائما بالمرصاد للأطماع التوسعية للاستعمار الأجنبي الذي جثم بثقله على التراب الوطني قرابة نصف قرن وقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب والحماية الإسبانية بشماله وجنوبه فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي, وهذا ما جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة.

وقد تمكن العرش والشعب, بعد كفاح مستميت متواصل الحلقات طويل النفس ومتعدد الأشكال والصيغ, من تحقيق الحرية والاستقلال والوحدة والخلاص من ربقة الاستعمار بنوعيه والمتحالف ضد وحدة الكيان المغربي بعد أن تكللت ثورة الملك والشعب المجيدة بانتصار الشرعية ورجوع بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس والأسرة الملكية الشريفة من المنفى إلى أرض الوطن منصورا مظفرا في16 نونبر1955 حاملا لواء الحرية والانعتاق من ربقة الاحتلال.

ولم يكن انتهاء عهد الحجر والحماية إلا بداية لملحمة الجهاد الأكبر لبناء المغرب الجديد الذي كان من أولى قضاياه تحرير ما تبقى من تراب المملكة من نير الاحتلال.

وفي هذا المضمار, كان انطلاق جيش التحرير بالجنوب سنة1956 لاستكمال الاستقلال في باقي الأجزاء المحتلة من التراب الوطني, واستمرت مسيرة التحرير, بقيادة جلالة المغفور له محمد الخامس, بعزم قوي وإرادة صلبة ليتحقق استرجاع إقليم طرفاية سنة 1958 .

وواصل المغرب في عهد جلالة المغفور له الحسن الثاني ملاحمه النضالية حيث تم استرجاع مدينة سيدي افني سنة1969 , وتكللت المساعي والتحركات النضالية بالمسيرة التاريخية الكبرى, مسيرة فتح المظفرة في6 نونبر1975 التي جسدت عبقرية الملك الموحد الذي استطاع بأسلوب حضاري سلمي فريد يصدر عن قوة الإيمان بالحق, استرجاع الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن الأب وكان النصر حليف المغاربة, وارتفعت راية الوطن خفاقة في سماء العيون في28 فبراير1976 مؤذنة بنهاية الوجود الاستعماري في الصحراء المغربية. وفي14 غشت1979 استرجع المغرب إقليم وادي الذهب إلى حظيرة الوطن.

وقد تواصلت ملحمة صيانة الوحدة الترابية بكل قوة وإصرار لإحباط مناورات الخصوم.

وها هو المغرب يقف اليوم, بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس, صامدا في الدفاع عن حقوقه الراسخة مبرزا بإجماعه التام استماتته في صيانة وحدته الثابتة ومؤكدا للعالم أجمع من خلال مواقفه الحكيمة والمتبصرة إرادته القوية وتجنده التام دفاعا عن مغربية صحرائه وعمله الجاد لإنهاء كل أسباب النزاعات المفتعلة وسعيه إلى تقوية أواصر الإخاء بالمنطقة خدمة لشعوبها وتعزيزا لاتحادها واستشرافا لآفاق مستقبلها المنشود.

وفي سياق هذا التوجه الحكيم والإرادة الحازمة, تندرج المبادرة المغربية القاضية بمنح حكم ذاتي موسع للأقاليم الصحراوية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية, وهو المقترح الذي خلف مواقف إيجابية على صعيد الأمم المتحدة والبلدان الشقيقة والدول الصديقة.

وتعتبر هذه المناسبة الوطنية المجيدة فرصة سانحة يؤكد ويجدد فيها المغاربة قاطبة تجندهم تحت القيادة الحكيمة لعاهلهم جلالة الملك محمد السادس مؤكدين مواقف التعبئة الشاملة في ملاحم استكمال بناء وتوطيد المجتمع الديمقراطي الحداثي والنهضوي وتأهيل البلاد لمواجهة تحديات الألفية الثالثة وكسب ما يفرضه العصر من رهانات كبرى, صامدين في تعبئة شاملة وتامة لتثبيت الوحدة الترابية للمملكة.

كما أنها مناسبة للاعتزاز بمواقف جلالة الملك لتوطيد الصرح المغاربي ومباركة دعوة جلالته لفتح الحدود مع القطر الجزائري والسماح بحركية الأشخاص والبضائع والحد من الجمود الذي طال العلاقات الثنائية بين البلدين الجارين من جراء تمسك الحكام بالجزائر بأطروحة وهمية واهية تجاوزتها التحولات المتلاحقة التي جاء خطاب جلالته بمناسبة الذكرى العاشرة لاعتلائه عرش أسلافه الغر الميامين, مؤكدا من جديد إرادة المغرب في توطيد دعائم الصرح المغاربي ورسوخ مواقفه في الدفاع عن وحدته الترابية المقدسة.

وأضافت المندوبية السامية أن المتوخى من تخليد هذه الذكرى الوطنية هو تأكيد الاستعداد لمواصلة السير قدما على درب الملاحم والمكارم والصمود لتثبيت الوحدة الترابية للمملكة وبذل كل التضحيات في سبيلها, وكذا إبراز ما تزخر به من قيم ومعاني سامية لتنوير أذهان الناشئة والأجيال الصاعدة والقادمة بأقباسها في مسيرات الحاضر والمستقبل إعلاء لصروح المغرب الجديد وصيانة لوحدته الترابية ومكاسبه الوطنية.

وقد أعدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير برامج احتفائية من الأنشطة والفعاليات المنظمة عبر التراب الوطني تتضمن ندوات ومحاضرات ومسابقات وأنشطة ثقافية وفنية ورياضية والتئام تجمعات شعبية ومهرجانات خطابية, مستحضرة بذلك الإسهامات الثرة لكافة مكونات المجتمع المغربي في معركة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية.

المسيرة الخضراء
المسيرة الخضراء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz