أهنئ الأخ فؤاد الغلبزوري على هذا المادة القيمة والتي حتما قدمت الكثير من الإضاحات والمعلوماتية التي كانت متوارية عنا كما أن الأخ الغلبزوري رحل بنا دون جواز سفر إلى مكامن وأماكن مغمورة من وطننا العزيز وتحتاج إلى جميل العناية والاهتمام سواء كمواطنين أو مسؤولين فشكرا مرة أخرى وأهلا بك قلما مميزا بالمنارة الإخبارية