المديرية العامة للأمن الوطني: بيان حقيقة

468783 مشاهدة

تنفي المديرية العامة للأمن الوطني، بشكل قاطع، مضمون مقطع فيديو تم نشره على إحدى الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، والذي تضمن تصريحات سائق سيارة أجرة بمدينة وجدة حول تعرضه للتعنيف الجسدي من قبل عناصر الشرطة أثناء توقيفه بنفس المدينة.

وتؤكد المديرية العامة للأمن الوطني أنه سبق لدائرة الشرطة، التي كانت تؤمن المداومة بتاريخ 29 يناير المنصرم، أن أوقفت المعني بالأمر في حالة سكر رفقة فتاة من ذوي السوابق القضائية، وذلك بناء على إشعار من قبل أفراد أسرته حول إحداثه للفوضى بمنزل العائلة، ومحاولته استعمال سيارة والده وهو في حالة تخدير، حيث تم إخضاعه لبحث قضائي ووضعه رهن الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.

والجدير بالذكر أن ضابط الشرطة القضائية المكلف بالبحث عاين على المشتبه فيه، الذي صدر عنه سلوك عنيف لحظة وضعه رهن الحراسة النظرية، احمرارا على مستوى إحدى عينيه، وهي المعاينة التي جرى تضمينها في المحضر الرسمي لتوقيفه، وهو ما يفند ادعاءاته المنشورة.

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن