المديرية الجهوية للشباب والرياضة بوجدة تحتفي بالنساء في عيدهن الأممي بمحور “تشجيع الرياضة النسوية”

136008 مشاهدة

وجدة: سميرة البوشاوني

في غمرة الاحتفالات باليوم العالمي للمرأة، احتضنت قاعة الرياضة النسوية بمسجد مولاي اسليمان الكائن بشارع الجيش الملكي بوجدة، أمسية احتفالية نظمتها المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة الشرق وعرفت حضور أزيد من 400 امرأة إلى جانب أطر المديرية ليحتفلن ويسجلن حضورهن في هذه القاعة التي تم افتتاحها مؤخرا.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قدمت المديرة الجهوية لوزارة الشباب والرياضة، صباح الطيبي، مداخلة لامست من خلالها استراتيجية الوزارة في تطوير الرياضة على المستوى الوطني، مشيرة إلى أنها أعطت مكانة هامة للموارد الكفيلة بالنهوض بالرياضة النسوية وذلك عن طريق خلق الشبكة الوطنية للارتقاء بالرياضة النسوية في 10 أكتوبر 2010 والتي تمت تسميتها ابتداء من 28 نونبر 2011 باللجنة الوطنية للارتقاء بالرياضة النسوية، وهي اللجنة التي جعلت من ضمن أهدافها تشجيع الأنشطة النسوية على كافة المستويات خصوصا في العالم القروي ولفائدة الفئات الاجتماعية التي تعاني من الهشاشة، تعزيز القدرات التدبيرية لأعضاء اللجنة وخلق جمعيات للرياضة النسوية في كافة أنحاء المدن المغربية.

وتحدثت صباح الطيبي عن قاعة الرياضة النسوية بمسجد مولاي اسليمان، مشيرة إلى أن هذه البادرة جعلت المدينة الألفية “تحتل مركز الريادة فيما يخص انفتاح المساجد على الرياضة النسائية”، مضيفة بأن هذه الفكرة أبدعها الدكتور مصطفى بنحمزة، رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، وتم إحداثها في إطار اتفاقية شراكة ما بين المجلس العلمي ومؤسسة محمد السادس للقيمين الدينيين والمديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة الشرق وكذلك بعض المحسنين.

وأبرزت المديرة الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة الشرق، بأن هذه القاعة الرياضية عرفت منذ افتتاحها إقبالا كبيرا من قبل النساء، بحيث وصل عدد المسجلات 250 امرأة فيما لازال الكثير منهن في لائحة الانتظار، وفي هذا الإطار أكدت على ضرورة تعميم مثل هذا المشروع على المستوى الجهوي والوطني/ وانخراط الجميع من سلطات محلية وجهات حكومية ومنتخبين وفاعلين جمعويين لتشجيع الأنشطة النسوية على كافة المستويات وخاصة بالعالم القروي لأن هناك “بطلات مازالن حبيسات بيوتهن ينتظرن من يوجههن ومن يشجعهن على ممارسة الرياضة”.

وحول موضوع “الرياضة والصحة”، قدمت الدكتورة خديجة الناصري رئيسة مصلحة بالمديرية الجهوية للصحة بوجدة، مداخلة حاولت من خلالها ملامسة دور الرياضة والتغذية المتوازنة على صحة المرأة، كما تناولت المرشدة الدينية نعيمة هذا الموضوع من الجانب الديني بمداخلة تحت عنوان “الرياضة والدين”.

هذا، وقد تخللت فقرات الحفل وصلات من المديح والسماع أبدعت في أدائها فرقة الأمل، إلى جانب فقرات من الفكاهة، وتكريم إحدى أطر مديرية وزارة الشباب والرياضة بوجدة ويتعلق الأمر بمديرة مركز التأهيل لازاري فتيحة عبيد.

وتجدر الإشارة إلى أن قاعة الرياضة النسوية التابعة لمسجد مولاي سليمان بوجدة، تم افتتاحها شهر يناير من السنة الجارية، وتتوفر على تجهيزات رياضية بمواصفات حديثة لتمكين النساء، بما فيهن المرشدات والواعظات ونساء الأئمة والقيمين الدينيين، من ممارسة الرياضة، لما لها من أهمية على صحة الإنسان…

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن