المديرية الإقليمية وجدة انجاد: اختتام فعاليات المهرجان الإقليمي للمسرح المدرسي للتعاونيات المدرسية

159445 مشاهدة

في إطار تفعيل المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية 2015/2030ورغبة في النهوض بالمجال الفني والأدبي بصفة عامة والمسرح المدرسي على وجه الخصوص ،واستحضارا للدور الهام الذي يلعبه هذا الأخير في بناء شخصية متوازنة للمتعلمات والمتعلمين وترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني لديهم، وسعيا وراء تحقيق أهداف المسرح المدرسي النبيلة والمتمثلة في إبراز وصقل المواهب وتنمية الشخصية في أبعادها المختلفة ،نظمت  جمعية تنمية التعاون المدرسي بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد المهرجان الإقليمي الحادي عشر  للتعاونيات المدرسية يومي 04و05أبريل2017بالمركز الثقافي تحت شعار:”المسرح المدرسي دعامة للتربية على القيم والانفتاح على المحيط”

وقد استهل البرنامج بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها على مساع الحضور التلميذ محمد جابري من مدرسة ابن بطوطة ،ثم أدى الحاضرون تحية العلم على كلمات النشيد الوطني ليلقي السيد محمد زروقيالمدير الإقليمي كلمة افتتاحية أبان فيها أن المسرح المدرسي يعد دعامة راسخة للتربية على القيم الدينية والوطنية والإنسانية  والانفتاح على المحيط وهو تكريس تجليات الممارسة الديمقراطية داخل الفضاء المدرسي وخارجه وتقوية لحس الانتماء إلى الوطن في تلاحم مكوناته وتنوع مقومات هويته العربية والإسلامية والأمازيغية والصحراوية والحسانية وغنى روافدها المتباينة الممتدة .كما يعد دعامة راسخة لتعزيز التربية على ثقافة المساواة ومحاربة التميز وتقوية الروابط مع المحيط ومد الجسور إليه في تنمية قيم المواطنة ،وتشجيع التواصل الثقافي والرياضي والفني بمختلف أشكاله، مشيرا إلى أن المسرح المدرسي يعد بالفعل دعامة قمينة بتحقيق مدرسة الانصاف والجودة والارتقاء وقد اتخذها المهرجان الوطني للمسرح المدرسي لتعاونيات  المؤسسات التعليمية شعارا لدورته الحادية عشر،وهو يتوق الاسهام من جانبه في بناء شخصية المتعلمات والمتعلمين،وإثراء معارفهم ومؤهلاتهم الحيوية ذات الصلة بممارستهم اليومية عامة والحياة المدرسية بصفة خاصة ،مبرزا عزم المديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بوجدة أنجاد في إطار تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015/2030من خلال مخططاتها الإقليمية المنبثقة عن مخططات الأكاديمية الجهوية ،على الاعتداد بالمسرح المدرسي رافعة قوية ،ودعامة رئيسة لمؤسسات التفتح باللغات والأنشطة الثقافية والفنية التي تحرص على إرسائها وتوسيع قاعدتها إلى جانب المراكز الرياضية في سياق تنزيل المشروع المندمج التاسع الخاص بالارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية

كما أشار السيد المدير الإقليمي إلى أن فتح المديرية الإقليمية ورشات دائمة في أول مركز للتفتح والأنشطة الثقافية والفنية بالمركب التربوي التعاوني ابن خلدون بوصفه نموذجا رفيعا لتجسيد الشراكة القوية مع جمعية تنمية التعاون المدرسي بالإقليم صورة قوية للعناية البالغة بناد تربوي جدير بالاهتمام قياسا لأهدافه النبيلة في ترسيخ السلوك المدني والتربية على المواطنة ،موجها الشكر لجمعية تنمية التعاون المدرسي على جهودها المبذولة ورؤساء المؤسسات التعليمية المشاركة وكذا الطاقم التربوي المؤطر للمسرحيات، واللجنة المنظمة والمشرفين على فضاء المركب الثقافي .مهنئا المتعاونات والمتعاونين  الصغار على المشاركة في مهرجان المسرح المدرسي ،ومؤكدا على أن الغاية من تقديم المهرجان ليس هو وضع الفرق المشاركة في سلم الترتيب ،بقدرما  أن الغاية هي تبليغ رسالة المواطنة القائمة على التمتع بالحقوق وأداء الواجبات في انفتاح إيجابي مثمر على المحيط ،غاية نخبها المشاركة وجائزتها شرف المنافسة الشريفة .

وقدمت كلمات أخرى بالمناسبة للسيد بنيونس بوشعيب ممثل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق والسيد محمد رمضان رئيس جمعية تنمية التعاون المدرسي فرع وجدة .

وقدتم استعراض الفرق المشاركة في المسرحيات التالية :مسرحية نحو غد أفضل لمدرسة خالد بن الوليد ومسرحية عندما يحلم الأطفال لمدرسة الأمل ومسرحية مواهب بين الصفحة والهامش لمدرسة للأمينة ومسرحية صرخة لمدرسة اليمامة ومسرحية المتشرد لمدرسة الفتح ومسرحية و مسرحية انتبهوا الخطر قادم لمدرسة عبد الله إبراهيم ومسرحية على الهامش لمدرسة للأمينة، كما تم اتحاف الحضور بأنشودات لفرقة موسيقية لتلامذة مدرسة قاسم جداين الابتدائية .

واختتمت فعاليات المهرجان الإقليمي بعد عرض للمسرحيات  دام يومين ،بتألق مدرسة للأمينة بعملها المسرحي تحت عنوان: مواهب بين الصفحة والهامش مما سيؤهلها للمشاركة في فعاليات المهرجان الجهوي للمسرح المدرسي للتعاونيات المدرسية و الذي سينظم في أواخر شهر 2017 .

مكتب التواصل بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.