المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تحتضن اللقاء ات التواصلية والأنشطة التربوية في إطار مشروع القراءة من أجل النجاح

114956 مشاهدة

في إطار تنزيل الرؤية الاستراتيجية 2015 -2030،وبغاية الارتقاء باللغات بشكل عام وباللغة العربية بشكل خاص نظمت على مستوى المديرية الإقليمية وجدة أنجاد لقاءات وأنشطة تربوية يومي 25و26 أبريل 2018أطرها الفريق الوطني لبرنامج القراءة من أجل النجاح  لفائدة الأطر الإدارية التربوية للمؤسسات التعليمية المعنية بالتجريب التابعة للمديرية الإقليمية ،وقد تضمن برنامج اليوم الأول زيارة للمؤسسات التعليمية المشمولة بالتجريب حيث حضر أعضاء الفريق الوطني لبرنامج القراءة من أجل النجاح دروسا تطبيقية بالمستويين الأول والثاني وتم الوقوف على الطرق المعتمدة في القراءة والممارسات الصفية في تطبيق المشروع، كما خصصت الفترة ما بعد الزوال لعقد لقاء تواصلي مع السيد المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد بحضور السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية والسيدة رئيسة مكتب الشؤون التربوية للتعليم ابتدائي ، والسيدات والسادة الأطر الإدارية والتربوية للمؤسسات المعنية بالتجريب استهل هذا اللقاء التواصلي بكلمة السيد محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد رحب من خلالها بالحضور، منوها بالمجهودات المبذولة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والوكالة الامريكية للتعاون الدولي ومختلف الشركاء والمنخرطين في المشروع لإنجاح برنامج القراءة من أجل النجاح ،مثمنا الانخراط الفعلي للأطر الإدارية والتربوية في تنزيل البرنامج وتعميمه بالمؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية ،وحرصهم على تحقيق الجودة المطلوبة في مجال القراءة ،وكذا مساهمة جمعيات المجتمع المدني في إنجاح القراءة الصيفية للحفاظ على المكتسبات المحققة داخل الفصول الدراسية ،ليقدم بعد ذلك عرضا تناول فيه السياق العام لبرنامج القراءة من اجل النجاح والوضعية الراهنة على مستوى المديرية الإقليمية والخطوات الهامة لإرساء البرنامج وإنجاحه بدءا بانتقاء  مؤسسات التجريب وفق المعايير التي تضمن نجاحه ،وإنجاز دورات تكوينية لفائدة أستاذات وأساتذة المستوى الأول والثاني في التعليم العمومي موازاة مع دورات تكوينية لفائدة أساتذة التعليم الخصوصي ضمانا للتعميم الشامل للمشروع بمجموع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية مرورا إلى تفعيل الزيارات الميدانية وتعزيز المواكبة التربوية من طرف هيئة التفتيش والمراقبة التربوية والأساتذة المصاحبين لتتبع ومواكبة مختلف العمليات ورصد وقع البرنامج وأثره  في تحسين جودة التعلمات ، وصولا إلى تعميم البرنامج بمختلف المؤسسات التعليمية وتوفير المعدات اللازمة لإنجاح البرنامج ،تماشيا مع أهداف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والوكالة الأمريكية للتعاون الدولي الرامية  إلى تطوير مهارات القراءة في المدارس الابتدائية وتحسينها  .وفي السياق ذاته أعرب السيد زكي عبد القادر المسؤول عن برنامج القراءة من أجل النجاح عن شكره وامتنانه للمديرية الإقليمية بأطرها الإدارية والتربوية لمجهوداتهم القيمة من أجل إنجاح البرنامج وتحقيق غاياته المرجوة ،ليقدم بعد ذلك عرضا استهله بالتعريف ببرنامج القراءة من أجل النجاح – المشروع الوطني للقراءة – المنجز في إطار اتفاقية تعاون بين وزارة التربية الوطنية والوكالة الأمريكية للتعاون الدولي مع شركاء آخرين كجامعة الأخوين جامعة ولاية أريغون، كرياتيف أسوسيانس إنترناشيونال وشركاؤها ،ماناجيمنت سيستمز إنترناشونال وتقديم المدة الزمنية للمشروع  (2017 -2022)، و الاستراتيجية والمقاربة المعتمدة في البرنامج والهياكل الإدارية المشرفة ،ليتناول بعد ذلك أربع مكونات:

  • تطوير منهاج اللغة العربية.
  • تحسين تدريس اللغة العربية بالتعليم الابتدائي
  • انجاز برنامج لإثراء القراءة (دعم المهارات القرائية من خلال أنشطة خارج الصف الدراسي)
  • تطوير منظومة التتبع والتقويم

وقد تم إغناء العرض المقدم بمداخلات السيدات والسادة أعضاء الفريق الوطني لبرنامج القراءة من اجل النجاح والسيدات والسادة الأطر التربوية والإدارية الحاضرة في هذا اللقاء، ارتكزت في مجملها حول ضرورة تعزيز العمل التشاركي لتأمين استدامة برنامج القراءة من أجل النجاح وتعميمه لتحقيق الأهداف والغايات المرجوة، ومواكبة المنهاج لتدابيره وطرائقه وخدمات استمراريته وتطوره بسنوات التعليم الابتدائي.

وتضمن برنامج اليوم الثاني 26 أبريل 2018 إنجاز ورشات التقاسم والتعميق والتصويب  للارتقاء بتعليم القراءة وتعلمها في السنوات الأولى من التعليم الابتدائي بثانوية عمر بن عبد العزيز التأهيلية بوجدة  ،حيث خصصت الحصة عقب الجلسة الافتتاحية التي اشتملت كلمة السيد المدير الإقليمي والسيد رئيس المشروع لتقديم الأهداف والبرنامج ومنهجية العمل ليتم بعد ذلك العمل في إطار ورشات تم من خلالها توثيق التجارب والاجتهادات الفردية وتقاسم التجارب والاجتهادات الجماعية في تدريس القراءة ،كما تمت مناقشة نتائج أعمال المجموعات والورشات مع استثمار النتائج في تخطيط الدروس المبرمجة بعد الورشة ،لتختتم أشغال الورشات بتقاسم خطط المجموعات ،وقد حضر أشغال اليوم 27أستاذة و17أستاذا، إلى جانب رؤساء 10 مؤسسات تعليمية ابتدائية معنية بالبرنامج في السنة الثانية، إلى جانب السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية وأطر التفتيش والمراقبة التربوية .

وقد نظمت عقب انتهاء أشغال اليومين الدراسيين زيارة للمتحف التربوي لمدينة وجدة 1000/1000في إطار الاحتفاء بوجدة عاصمة للثقافة العربية

مكتب التواصل بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن