المدرس ـ التلميذ ـ المجتمع

17152 مشاهدة
نورالدين صايم: أنا الأستاذ الذي نفذ فيه حكم دولة إسلامية سابقة هي الدولة العباسية في بداية تكونها، ويقول هذا الحكم ” اليد التي لا تستطيع أن تقطعها قبلها”ولكن يدي كانت في متناول التلميذ المتهور العدواني فكسرها… إن يد المدرس هي أداته في العمل على السبورة ـ المذكرة ـ الجذاذة ـ التصحيح ـ اقتراح المواضيع…

اليد هي أداة تحت سلطة الفكر (العقل)، تصحح كتابات التلميذ وأسلوبه، وأفكاره والخلل الذي يوجد في فكره وتفكيره، والسلوكات والمعتقدات الخاطئة التي يأتي بها من خارج المدرسة.

أنا الأستاذ الذي أتقدم بالشكر الجزيل والاعتراف بالجميل الذي سيدون على ناصيتي إلى أن أقابل الله، إلى كل إخواني وأخواتي في مهنة تنشر القيم الإنسانية المثلى، وتحرص على أن يتعلم التلميذ كيف يفكر، يعبر، يتكلم بحرية تامة، يكتب، كيف يصحح أخطاءه بنفسه، وتنقله ممارستنا من إنسان ليس له أي مبدأ في الحياة إلى إنسان متحضر يعرف قيمته في نظر نفسه، ويحترم الآخر رغم اختلافه عنه ويتحلى بالتسامح.

هذا المدرس (الانسان) هو الذي يصنع المواطن والإنسان، أصبح ضحية لهذا التلميذ (المتعلم).

إن التلميذ لا يهمه من المدرس سوى النقط العالية بأية طريقة كانت: النقل، التهديد، الضرب الشتم والسب (خاصة إذا كان ينتمي إلى عائلة لها نفوذ في السلطة).

إن كرامة المدرس هي كرامة أي إنسان كيفما كان نوعه ولونه وإمكانياته الفكرية والمالية والاجتماعية والدينية.

هل يمكن تقدير كرامة المدرس بالمال؟

كم نقدر ضرر شتم وسب المدرس؟

كم يمكن تقدير ضرر إهانة المدرس أمام تلاميذ هم في عمر أبنائه؟

كم يقدر الضرر عندما يتعرض المدرس إلى كسر اليد التي يعمل بها ؟

كم يقدر هذا كله عندما يحدث داخل حجرة الدراسة ؟

هل حجرة الدراسة هي ساحة حرب ؟ أم مجزرة البلدية ؟

ما نعلمه نحن المدرسون هو أن المدرسة هي المكان الوحيد والأوحد الذي يتعلم فيه التلميذ الأسلوب الحضاري في التعامل والتفكير…

الآن أصبح للتلميذ كل الحقوق، وليس للمدرس أي حق حتى حق الدفاع عن كرامته، يحب المجتمع أن يسحبه منه.

إن المدرس هو الوحيد في المجتمع الذي يحاسب حسابا عسيرا فهو في نظر الثقافة الشعبية يغش في عمله، ويتهاون، ويكثر من الإضرابات، ويتمتع بعطل كبيرة في النوع والكم، ويتقاضى أجرا كبيرا…وغيرها من السلبيات الكثيرة والتي لاعد لها ولا حصر.

المجتمع يحتقر المدرس لأنه موضوع سخريته في مجالسه العامة والخاصة، يوصف المدرس بأنه شخص يتقن الحساب المالي، وبخيل ولا يترك للآخرين أي درهم (قهوة)…

فمن الطبيعي أن يتطاول التلميذ على المدرس، مادام لا يحترم.

إن المدرس ليس خادما للتلميذ، ولاعبدا من عبيده، ولا خادمة من خادمات منزله، ولا قطيعا من الغنم يذبح في مجازر البلدية والعكس صحيح أيضا…

إن المدرس يقدم مساعدة بيداغوجية ومعرفية للتلميذ، مثل الطبيب، حتى يصبح فكره وعقله قادرا أن يتعلم معتمدا على إمكانياته الخاصة، وقادرا على تصحيح سلوكه الأخلاقي، والاجتماعي بنفسه، كما يعمل على أن يخلص نفسه من تعفنات الجهل…

وأخيرا أقدم نداءا إلى السيد وزير التربية الوطنية باسم جميع المدرسين والمدرسات في كل بقعة من الأرض المغربية: أنا قدمت يدا مكسورة في سبيل المدرسة، وغدا سيقدم مدرس آخر يدا مقطوعة وبعد غد سيقطع رأس مدرس آخر على أعتاب المدرسة. نرجو منكم سيدي الوزير المحترم أن تعيدوا الاعتبار لهذا المدرس الذي لا يدافع عنه أحد.

أشكر وجازى الله خيرا كل إخواني في المهنة، وكل أستاذ الآن كان تلميذا لي سابقا على المؤازرة والمساعدة والدعم المعنوي الذي أنا في حاجة إليه الآن.

نورالدين صايم

أستاذ سابق لعلوم التربية

واستاذ حاليا لمادة الفلسفة

Noureddine Sayem professeur de philosophie ::  نور الدين صايم استاد الفلسفة
Noureddine Sayem professeur de philosophie :: نور الدين صايم استاد الفلسفة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz